قناة الجيش مشروع له عدة أهداف

644

قناة الجيش مشروع له عدة أهداف

حلم بغداد الخضراء في عهد الزعيم

محسن حسين

في مثل هذا اليوم 15 تموز  1961 افتتحت قناة الجيش شرقي بغداد.

اذكر ذلك اليوم جيدا فقد شهدته كما شهدت يوم وضع الحجر الأساسي له قبل 10 أشهر وذلك يوم 10تشرين الاول 1960.

قناة الجيش التي يبلغ طولها نحو 24 كيلومترا من المشاريع التي كان الزعيم عبد الكريم قاسم يفتخر بإنجازها في عهده .

الزعيم:

 مشروع اسكان ضخم

واذكر ان الزعيم قاسم ألقى كلمة قال فيها :  ” اننا نفرح ان الذين عملوا في هذا المشروع هم ايد وشركات عراقية , اننا نشجع الايدي والشركات العراقية بجانب العمل المثمر الذي يقدمه لنا اخواننا من الشركات الخارجية .” وأضاف “اننا قبل مدة من الزمن جئنا الى هذه الارض وكانت قاحلة جرداء لا ماء فيها ولا شجر فترون اليوم الاشجار نامية امامكم وسوف تنمو عما قريب وتثمر, سوف ترون الحدائق الواسعة والمتنزهات على جانبي هذه القناة , ان هذا المشروع وان كان يسمى بالقناة ولكنه في الحقيقة وفي الواقع انه مشروع اسكان ضخم من اوسع مشاريع الاسكان التي سوف تعمر بغداد الحبيبة الطيبة الثرى والطيبة في اهلها.”  وقال : “أنني اؤكد لكم ايها الاخوان ابناء الشعب بأن هذه المنطقة ستكون من اجمل المناطق ولا يمر وقت طويل الا ويتأكد ذلك لكم شخصياً.

 القناة ومدينة الثورة

كان قاسم مهتما بمشاريع السكن حيث تم في ذلك الوقت انشاء مدينة الثورة لإسكان آلاف العوائل التي كانت تسكن في مناطق مجاورة تغمرها المياه الآسنة . تبدأ القناة من شرق دجلة بين منطقة سبع أبكار ومحلة السيفية، وتجري من هناك متجهةً إلى الجنوب حيث تصبّ في نهر ديالى في منطقة الرستمية، المحلة جنوب شرق بغداد.

 القناة تحمي بغداد من الغرق

كان من أهداف قناة الجيش حفر قناة لتقليل مياه دجلة إذا زادت لكيلا تفيض بغداد، وقد كان الماء من قبل يفيض من دجلة ويسيل إلى أراضي بغداد فتغرق المدينة ويُدمَّر كثير من بنيانها.

 مشروع ترفيهي لم بنفذ

وخلال نصف قرن بعد افتتاح  قناة الجيش فكرت  حكومة نوري المالكي بما سموه مشروع القناة الترفيهي وكانت البداية في حزيران 2011  بالتعاقد مع شركة المقاولون العرب وشركة الغري العراقية، ثم شركة ديوان العمارة كجهة استشارية في عام 2011.  وتبلغ كلفة المشروع 146  مليون دولار يتضمن إكساء القناة البالغ طولها 47  كم ذهاباً وأياباً بالحجر وانشاء مساحات خضر واقامة 12  موقفاً للسيارات و12 نفقاً و16  ملعباً للأطفال وملاعب أخرى للياقة البدنية و4  مسابح مع ملحقاتها كافة و 4  مسارح صيفية كل مسرح بمساحة 100 م2  مع إنشاء 11  مطعماً صغيراً و40  كشكاً، فضلا عن إنشاء 8 مدراس للزوارق ونصب 4700 مصطبة للجلوس و40  مكاناً مسقفاً بمساحة 30  م 2  لكل واحد إضافة الى زراعة اعداد كبيرة من الاشجار والنخيل وعمل منظومات للري بالتنقيط. ظل تنفيذ المشروع حتى عام 2015 حين غمرت مياه الأمطار بعض مناطق شرق القناة فاضطرت أمانة بغداد إلى صرف مياه الأمطار إلى قناة الجيش فَخُرّب الجزء المنفذ من المشروع وتوقف إلى حين تخصيص أموال لاستئنافه من جديد مثل الكثير من المشاريع التي أنفقت الحكومات المتعاقبة بعد الاحتلال ملايين الدولارات عليها دون ان تنفذ

مشاركة