قمة بغداد:توافق حول سوريا وليبيا واليمن ورسالتان الى اثيوبيا واسرائيل

660

بغداد‭ ‬–‭ ‬عبد‭ ‬الحسين‭ ‬غزال‭ 

‭ ‬القاهرة‭- ‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

اختتمت‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬الأحد‭ ‬قمّة‭ ‬ثلاثية‭ ‬استغرقت‭ ‬بضع‭ ‬ساعات‭ ‬حضرها،‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬والملك‭ ‬الأردني،و‭ ‬ركّزت‭ ‬مناقشاتها‭ ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والأمني‭ ‬والتجاري‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬وفي‭ ‬ملفات‭ ‬إقليمية،‭ ‬فيما‭ ‬يسعى‭ ‬العراق‭ ‬مؤخراً‭ ‬إلى‭ ‬أداء‭ ‬دور‭ ‬الوسيط‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.  ‬لاسيما‭ ‬بين‭ ‬ايران‭ ‬والسعودية‭   ‬واعلن‭ ‬العراق‭ ‬والأردن،‭ ‬دعمهما‭ ‬لموقفي‭ ‬مصر‭ ‬والسودان‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬‮«‬سد‭ ‬النهضة‮»‬،‭ ‬مؤكدَين‭ ‬ضرورة‭ ‬الامتناع‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬إجراءات‭ ‬أحادية‭ ‬الجانب‭ ‬بما‭ ‬يشمل‭ ‬الملء‭ ‬دون‭ ‬اتفاق‭ ‬قانوني‭ ‬ملزم‭. ‬

وقال‭ ‬البيان‭ ‬الختامي‭ ‬لقمة‭ ‬بغداد،‭ ‬التي‭ ‬ضمت‭ ‬العراق‭ ‬والأردن‭ ‬ومصر،‭ ‬إن‭ ‬العراق‭ ‬والأردن‭ ‬أكدا‭ ‬‮«‬ضرورة‭ ‬الامتناع‭ ‬عن‭ ‬القيام‭ ‬بأي‭ ‬إجراءات‭ ‬أحادية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬ملء‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬التوصل‭ ‬لاتفاق‭ ‬عادل‭ ‬وشامل‭ ‬وملزم‭ ‬قانونا‭ ‬حول‭ ‬قواعد‭ ‬ملء‭ ‬وتشغيل‭ ‬السد،‭ ‬وبما‭ ‬يحقق‭ ‬مصالح‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬ويحفظ‭ ‬الحقوق‭ ‬المائية‭ ‬لمصر‭ ‬والسودان‮»‬‭. ‬في‭ ‬أوضح‭ ‬رسالة‭ ‬الى‭ ‬اثيوبيا‭ ‬للتراجع‭ ‬عن‭ ‬مواقفها‭ ‬المتعنتة‭. ‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬أشاد‭ ‬الأردن‭ ‬ومصر‭ ‬بالجهود‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬التي‭ ‬بذلتها‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬لتدعيم‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الإقليمي،‭ ‬ومحاولاتها‭ ‬في‭ ‬تقريب‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬لحل‭ ‬الخلافات‭ ‬وإنهاء‭ ‬الأزمات‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬منها‭ ‬المنطقة،‭ ‬كما‭ ‬دعم‭ ‬قادة‭ ‬الأردن‭ ‬ومصر‭ ‬استعدادات‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬التهيئة‭ ‬للانتخابات‭ ‬العراقية‭ ‬المقبلة‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭/ ‬تشرين‭ ‬الأول‭ ‬المقبل،‭ ‬وإنجاز‭ ‬جميع‭ ‬مراحلها‭ ‬ومتطلباتها،‭ ‬بما‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬إنجاح‭ ‬سير‭ ‬العملية‭ ‬الانتخابية،‭ ‬وضمان‭ ‬شفافيتها‭ ‬في‭ ‬أجواء‭ ‬التنافس‭ ‬العادل‭ ‬لإختيار‭ ‬ممثلي‭ ‬الشعب‭.  ‬كما‭ ‬أعرب‭ ‬العراق‭ ‬ومصر‭ ‬عن‭ ‬تقديرهما‭ ‬لجهود‭ ‬الأردن‭ ‬الحثيثة‭ ‬والمتواصلة‭ ‬لوقف‭ ‬الإنتهاكات‭ ‬والإعتداءات‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬القدس‭ ‬وباقي‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬جهود‭ ‬الأردن‭ ‬في‭ ‬وقف‭ ‬الإعتداءات‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬الأخيرة‭ ‬ووقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬وإستعادة‭ ‬التهدئة‭. ‬

‭ ‬وقال‭ ‬مصدر‭ ‬دبلوماسي‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬لمراسل‭ ‬الزمان‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬أربع‭ ‬ملفات‭ ‬رئيسية‭ ‬جرى‭ ‬بحثها‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬،‭ ‬ويأتي‭ ‬موضوع‭ ‬الأمن‭ ‬المائي‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬جدول‭ ‬المباحثات‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬محاولات‭ ‬دول‭ ‬بالمنطقة‭ ‬كأثيوبيا‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬المائي‭ ‬العربي‭ ‬وضرورة‭ ‬تكاتف‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬للتصدي‭ ‬لتلك‭ ‬المؤامرة‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬التنسيق‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬لمواجهة‭ ‬التدخل‭ ‬الخارجي‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬المنطقة‭ ‬خاصة‭ ‬تركيا‭ ‬التي‭ ‬تحاول‭ ‬تهديد‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬المصري‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تواجدها‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬ودعمها‭ ‬ومكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬،‭ ‬وأكد‭ ‬المصدر‭ ‬أن‭ ‬الملف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬احتل‭ ‬جانبا‭ ‬مهما‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬المباحثات‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المحاولات‭ ‬لتحقيق‭ ‬المصالحة‭ ‬ولمّ‭ ‬الشمل‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وإعمار‭ ‬غزة‭ ‬والتهديدات‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬للأماكن‭ ‬المقدسة‭ ‬والتي‭ ‬تهدد‭ ‬بعودة‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تفعيل‭ ‬التبادل‭ ‬الإقتصادي‭ ‬وعودة‭ ‬الشركات‭ ‬المصرية‭ ‬لإعمار‭ ‬العراق‭ .  ‬وفي‭ ‬كلمة‭ ‬افتتاحية‭ ‬للقمة‭ ‬التي‭ ‬جمعت‭ ‬بين‭ ‬الكاظمي‭ ‬و‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي‭ ‬وملك‭ ‬الأردن‭ ‬عبدالله‭ ‬الثاني،‭ ‬قال‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬إن‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬ستواصل‭ ‬‮«‬التنسيق‭ ‬في‭ ‬الملفات‭ ‬الإقليمية‭ ‬الرئيسية‭ ‬كالملف‭ ‬السوري‭ ‬والليبي‭ ‬واليمني‭ ‬وفلسطين‭ ‬وبلورة‭ ‬تصور‭ ‬مشترك‭ ‬تجاه‭ ‬هذه‭ ‬القضايا‭ ‬بالتعاون‭ ‬والتنسيق‮»‬‭. ‬

وقبل‭ ‬بدء‭ ‬أعمال‭ ‬القمة،‭ ‬أجرى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي‭ ‬وعبدالله‭ ‬الثاني‭ ‬لقاءات‭ ‬ثنائية‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬والرئيس‭ ‬العراقي‭ ‬برهم‭ ‬صالح‭. 

وبحسب‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬المكتب‭ ‬الإعلامي‭ ‬لرئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي،‭ ‬تناولت‭ ‬المباحثات‭ ‬مع‭ ‬الملك‭ ‬عبدالله‭ ‬الثاني‭ ‬‮«‬سبل‭ ‬تعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية‭ ‬والتعاون‭ ‬المشترك‮»‬‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬‮«‬في‭ ‬مجال‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬ونبذ‭ ‬التطرف‭ ‬وتبني‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬تعزيز‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‮»‬‭. 

وناقش‭ ‬الكاظمي‭ ‬مع‭ ‬السيسي‭ ‬‮«‬العلاقات‭ ‬الثنائية‭ ‬وسبل‭ ‬تعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬المشترك‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المجالات،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬مناقشة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الملفات‭ ‬ذات‭ ‬الاهتمام‭ ‬المشترك‮»‬‭. 

من‭ ‬جهته،‭ ‬وإثر‭ ‬استقباله‭ ‬نظيره‭ ‬المصري‭ ‬وملك‭ ‬الأردن،‭ ‬كتب‭ ‬الرئيس‭ ‬العراقي‭ ‬برهم‭ ‬صالح‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬‮«‬استقبلنا‭ ‬الاخوة،‭ ‬فخامة‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي‭ ‬وجلالة‭ ‬الملك‭ ‬عبدالله‭. ‬علاقاتنا‭ ‬الراسخة‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬مُنطلق‭ ‬لمستقبل‭ ‬واعد‭ ‬لشعوبنا‭ ‬وشبابنا؛‭ ‬رسالة‭ ‬بليغة‭ ‬وسط‭ ‬تحديات‭ ‬إقليمية‭ ‬جسيمة‭. ‬تعافي‭ ‬العراق‭ ‬يُمهد‭ ‬لمنظومة‭ ‬متكاملة‭ ‬لمنطقتنا‭ ‬أساسها‭ ‬مكافحة‭ ‬التطرف‭ ‬واحترام‭ ‬السيادة‭ ‬والشراكة‭ ‬الاقتصادية‮»‬‭. ‬

تعقد‭ ‬هذه‭ ‬القمة‭ ‬أخيراً‭ ‬بعدما‭ ‬أرجئت‭ ‬مرتين،‭ ‬الأولى‭ ‬عندما‭ ‬وقع‭ ‬حادث‭ ‬تصادم‭ ‬القطارين‭ ‬الدامي‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬والثانية‭ ‬اثر‭ ‬قضية‭ ‬‮«‬زعزعة‭ ‬الاستقرار‮»‬‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬ابريل‭. 

وهي‭ ‬ثالث‭ ‬قمة‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬بعد‭ ‬القمة‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬عقدت‭ ‬في‭ ‬عمان‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬2020،‭ ‬فيما‭ ‬أعلن‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬المصري‭ ‬سامح‭ ‬شكري‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬تتطلع‭ ‬لاستضافة‭ ‬القمة‭ ‬الرابعة‭ ‬بين‭ ‬بغداد‭ ‬والقاهرة‭ ‬وعمان‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬مشترك‭ ‬مع‭ ‬نظيريه‭ ‬الأردني‭ ‬والعراقي‭ ‬في‭ ‬بغداد‭. 

وزار‭ ‬الملك‭ ‬عبدالله‭ ‬الثاني‭ ‬العراق‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬2019‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬منذ‭ ‬عشر‭ ‬سنوات،‭ ‬فيما‭ ‬بات‭ ‬السيسي‭ ‬أول‭ ‬رئيس‭ ‬مصري‭ ‬يزور‭ ‬العراق‭ ‬منذ‭ ‬غزو‭ ‬نظام‭ ‬صدام‭ ‬حسين‭ ‬السابق‭ ‬للكويت‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1990‭ ‬وقطع‭ ‬العلاقات‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬لكن‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬تحسنت‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭. 

وتسعى‭ ‬بغداد‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬تقارب‭ ‬بين‭ ‬حلفاء‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬أي‭ ‬السعودية‭ ‬والأردن‭ ‬ومصر،‭ ‬وتدعم‭ ‬أيضاً‭ ‬عودة‭ ‬سوريا‭ ‬إلى‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية‭. ‬والتقى‭ ‬وفدان‭ ‬إيراني‭ ‬وسعودي‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬ابريل‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تتحول‭ ‬إلى‭ ‬وسيط‭ ‬إقليمي‭ ‬قوي‭ ‬لتفادي‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬العراق‭ ‬ساحة‭ ‬صراع‭ ‬بين‭ ‬القوى‭ ‬الإقليمية‭. 

وقال‭ ‬المحلل‭ ‬السياسي‭ ‬إحسان‭ ‬الشمري‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬إن‭ ‬العراق‭ ‬يسعى‭ ‬من‭ ‬القمة‭ ‬الثلاثية‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬تثبيت‭ ‬سياسته‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يرتبط‭ ‬بالمحيط‭ ‬والمنظومة‭ ‬العربية‭ ‬وتعويض‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ورقة‭ ‬ابتزاز‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬دول‭ ‬إقليمية‭ ‬وبالتحديد‭ ‬إيران‮»‬‭. 

واعتبر‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬القمة‭ ‬أيضاً‭ ‬‮«‬رسالة‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬أن‭ ‬العراق‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬أحادي‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‮»‬،‭ ‬فيما‭ ‬يتوقّع‭ ‬أن‭ ‬يجري‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬زيارةً‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لم‭ ‬يحدد‭ ‬موعدها‭ ‬بعد،‭ ‬كما‭ ‬أعلن‭ ‬المتحدث‭ ‬باسمه‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭. 

وقطعت‭ ‬الرياض‭ ‬وطهران‭ ‬علاقاتهما‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬قبل‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬ما‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬

ومن‭ ‬شأن‭ ‬أي‭ ‬تهدئة‭ ‬بين‭ ‬طهران‭ ‬والرياض‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬بالفائدة‭ ‬على‭ ‬العراق‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يشهد‭ ‬هجمات‭ ‬بالصواريخ‭ ‬أو‭ ‬بعبوات‭ ‬ناسفة‭ ‬تنفذها‭ ‬بوتيرة‭ ‬أسبوعية‭ ‬فصائل‭ ‬تعد‭ ‬ورقة‭ ‬بيد‭ ‬إيران‭ ‬تستخدمها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مفاوضات‭ ‬مع‭ ‬بغداد،‭ ‬بحسب‭ ‬مسؤولين‭ ‬عراقيين‭. 

‭ ‬

مشاركة