قمة الدوحة تدين استخدام الأسد الأسلحة الثقيلة وتجيز تسليح المعارضة

254


قمة الدوحة تدين استخدام الأسد الأسلحة الثقيلة وتجيز تسليح المعارضة
صندوق بمليار دولار للقدس مرسي لن أسمح لأحد بوضع أصبع له داخل مصر
الدوحة ــ الزمان
اختتمت القمة العربية الرابعة والعشرون أعمالها مساء امس في العاصمة القطرية الدوحة بحضور 16 ملكا واميرا ورئيسا، وبغياب قادة ست دول انتدبوا ممثلين عنهم. وعقدت القمة تحت شعار الأمة العربية الوضع الراهن وآفاق المستقبل . وافتتح امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قمة الدوحة امس داعيا الى انشاء صندوق بمليار دولار لصالح القدس وقدم 250 مليون دولار لهذا الصندوق. ودعا الشيخ حمد الى قمة عربية مصغرة في القاهرة وبرئاسة مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية وحذر اسرائيل من تهويد القدس واستخدام القوة. وقال في هذا السياق يتعين على اسرائيل ان تدرك ان القوة لا تصنع الامن وان السلام وحده يؤمن الامن للجميع .
فيما وافقت الجامعة العربية على صندوق عربي بلميار دولار لدعم القدس. واقترح ان تعقد قمة عربية مصغرة في القاهرة برئاسة مصر ومشاركة من يرغب من الدولة الى جانب قيادتي فتح وحماس على الا تنفض قبل تحقيق المصالحة الفلسطينية الوطنية وبما يؤدي الى تشكيل حكومة انتقالية من المستقلين و الاتفاق على اجراء الانتخابات ضمن مهلة فترة محددة . من جانبه دعا خضير الخزاعي نائب الرئيس العراقي في كلمتهِ في قمة الدوحة الى انشاء مجلس امن عربي ونقل مقر البرلمان العربي من دمشق الى بغداد. واقترح الخزاعي النقل المؤقت لمقر البرلمان العربي من دمشق إلى بغداد الى حين استقرار الوضع في سوريا. داعيا الى حل سلمي للأزمة السورية. وقال الرئيس المصري محمد مرسي، امس الثلاثاء، في كلمته بالقمة العربية المنعقدة في الدوحة انه لن يسمح لأحد بأن يضع أصبعًا له داخل مصر . وقال مرسي، في القمة العربية الرابعة والعشرين التي تستمر أعمالها هذا اليوم، ان شعب مصر يقدّر كل من وقف الى جانبه في ثورته وكذلك في مسيرته الديمقراطية، ويحرص على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة الا أنه لن يسمح بأن يتدخل أحد في شؤون مصر .
وأضاف واذا سولت لأحد نفسه ذلك فانه لن يجد منا الا كل حزم وحسم . واستطرد أود أن يعي الجميع ذلك بأن مصر لن تتدخل في شؤون أحد، ولن تقبل أن يضع أحد أصبعه داخل مصر وهذا من المحرمات . في وقت هيمنت الازمة السورية على جلسات قمة الدوحة التي اختتمت اعمالها . فيما اكد رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب خلال القمة العربية في الدوحة على ان الشعب السوري يرفض الوصاية وهو من سيقرر من سيحكمه لا اي دولة في العالم ، مطالبا بحصول المعارضة على مقعد سوريا في الامم المتحدة بعد الحصول على مقعدها في الجامعة العربية. ودعا الخطيب خلال كلمته انه طلب من الولايات المتحدة ان تقوم بمد حماية صواريخ باتريوت التي نصبتها في تركيا الى شمال سوريا. وقال الخطيب في كلمته امام القادة العرب يتساءلون من سيحكم سوريا، شعب سوريا هو الذي سيقرر لا اي دولة في العالم، هو الذي سيقرر من سيحكمه وكيف سيحكمه . وشدد على ان الشعب السوري يرفض وصاية اية جهة في اتخاذ قراره . وأكد قرار عربي خاص بسوريا في القمة التي اختتمت اليوم في الدوحة على حق كل دولة عربية بتسليح المعارضة السورية وعلى منح الائتلاف الوطني المعارض جميع مقاعد دمشق في الجامعة العربية ومنظماتها حتى تنظيم انتخابات في سوريا. وجاء في البيان الختامي ان قمة الدوحة تندد باستخدام النظام السوري للاسلحة الثقيلة والمحظورة ضد المدنيين التي تسببت بموجات نزوح الى الخارج. وذكرت مصادر بأن الائتلاف اثار في القمة عمليات تسهيل الحكومة العراقية لعبور الطائرت الإيرانية التي تحمل اسلحة وجنوداً لدعم الرئيس بشار الأسد. فيما كشفت صحيفة لوس انجلوس تايمز ان وزير الخارجية الامريكي جون كيري ابلغ المالكي ان واشنطن ستفاجئه بأدلة نقل الطائرات الايرانية للاسلحة عبر العراق الى سوريا. على صعيد آخر نقلت الحكومة سفيرها من قطر اثناء انعقاد القمة الى طهران. ويؤكد قرار القمة الذي تمت الموافقة عليه بحسب مصدر في الجامعة العربية مع تحفظ الجزائر والعراق ونأي لبنان بنفسه، على اهمية الجهود الرامية للتوصل الى حل سياسي كاولوية للازمة السورية مع التاكيد على الحق لكل دولة وفق رغبتها تقديم كافة وسائل الدفاع عن النفس بما فى ذلك العسكرية لدعم صمود الشعب السورى والجيش الحر . من جهة اخرى، دعا الخطيب الولايات المتحدة الى لعب دور اكبر من تقديم مساعدات انسانية للسوريين. وقال نحن لا نخجل من الحصول على مساعدات مخصصة للشعب السوري من الولايات المتحدة قدرها 350 مليون دولار، متابعا لكن اقول ان دور الولايات المتحدة هو اكبر من هذا . واضاف لقد طالبت في الاجتماع مع السيد جون كيري وزير الخارجية الامريكي بنشر مظلة صواريخ باتريوت لتشمل الشمال السوري ووعد بدراسة الموضوع . وتابع ما زلنا ننتظر من حلف الناتو قرارا في هذا الشأن حفاظا على الابرياء وحياة الناس وعودة المهجرين الى وطنهم . فيما ظهرت امس على جدران البنايات في وسط دمشق بالتزامن مع انعقاد القمة العربية في الدوحة وتمثيل الائتلاف المعارض لسوريا في قمة الدوحة لشعارات مثل الأسد أو نحرق البلد و الأسد أو لا أحد ، قال نشطاء ان اجهزة الامن عاشت ليلة استنفار من اجل كتابة هذه الشعارات.
من جانبه اتهم عضو الوفد السوري المعارض الى قمة الدوحة العربية عبدالباسط سيدا الحكومة العراقية بالوقوف بالضد من ثورة الشعب السوري من خلال استمرار الدعم والتعاون مع نظام بشار الاسد. وقال سيدا ان الحكومة العراقية ما زالت تتخذ موقفا سلبيا من ثورة الشعب السوري نحو التحرر وان الاسلحة الايرانية تصل سوريا وبشكل يومي عبر الاجواء العراقية
وحذّر عضو الائتلاف حزب الله اللبناني من الوقوع في فخ الأسد .
AZP01