قصف حلب بالبراميل يرافق الصمت الإنتخابي والمجلس الوطني الكردي لـ الزمان قررنا المقاطعة


قصف حلب بالبراميل يرافق الصمت الإنتخابي والمجلس الوطني الكردي لـ الزمان قررنا المقاطعة
داعش تعدم عائلة علوية بينها أكبر معمر سوري وزعيمها يدعوا أنصاره إلى احتلال دير الزور حتى لو تخلوا عن الرقة
لندن ــ بيروت الزمان
على وقع تصعيد في قصف البراميل المتفجرة على الأحياء السكنية في حلب كبرى المدن السورية دخل المرشحون للرئاسة السورية ساعات الصمت الإنتخابي فيها. على صعيد اخر أعلن المجلس الوطني الكردي في سوريا أمس مقاطعته للانتخابات الرئاسية في سوريا.
ووصف عضو قيادة المجلس شلال كدو في تصريح ل الزمان هذه الانتخابات بانها غير شرعية. وقال كدو ان هناك اجماع بين أكراد سوريا على مقاطعة الانتخابات الرئاسية بما في ذلك مجلس الشعب لغربي كردستان الذي يضم الفرع السوري لحزب العمال المردستاني الذي يترأسه عبد الله أوجلان المسجون في تركيا.
وانتهت أمس الاحد مهلة الحملات للانتخابات الرئاسية السورية المقررة الثلاثاء والتي لا يواجه فيها الرئيس بشار الاسد اي منافسة فعلية، وتنظر اليها المعارضة والدول الغربية على انها مهزلة . وستنظم هذه الانتخابات التي تأتي في خضم النزاع الدامي في البلاد منذ اكثر من ثلاثة اعوام، في المناطق التي يسيطر عليها النظام والتي تتمتع بهدوء نسبي مقارنة مع مناطق سيطرة المعارضة التي تتعرض لقصف متواصل من القوات النظامية وتشهد معارك يومية.
وبدت شوارع العاصمة السورية اليوم ممتلئة بصور الاسد، وهو يرتدي بزات رسمية، وأخرى من دون ربطة عنق او بالزي العسكري وهو يضع نظارتين شمسيتين.
على صعيد آخر اعدم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام خمسة افراد من أسرة علوية في وسط سوريا، بينهم مسن يبلغ 102 من العمر، بحسب ما افاد المرصد السوري أمس.فيما دعا زعيمه ابو بكر البغدادي أنصاره الى تكثيف الهجوم على دير الزور حتى لو اضطروا التخلي عن الرقة
في غضون ذلك، تتواصل اعمال العنف لا سيما في حلب حيث واصلت القوات النظامية قصفها الجوي على مناطق سيطرة المعارضة.
وقال المرصد في بريد الكتروني استشهد رجل معمر يبلغ من العمر 102 عامين، وولده، وحفيده وزوجة حفيده وابنتهما، اثر هجوم مقاتلين من الدولة الاسلامية في العراق والشام على قرية زنوبة في الريف الشرقي لمدينة سلمية في محافظة حماة
واوضح المرصد ان الهجوم وقع ليل الخميس مشيرا الى ان العائلة التي قتلت هي من الطائفة العلوية، وبعض افرادها احرقوا والبعض الآخر تم قتله وهو نائم . واطلق المسلحون النار على الرجل المسن اثناء نومه، بحسب المرصد.
واوضح مدير المرصد رامي عبد ان القرية حيث وقع الهجوم، معظمها اراض زراعية ويقطنها عدد محدود من الاشخاص. وتقع القرية على مقربة من منطقة تسيطر عليها الدولة الاسلامية.
واشار المرصد الى ان اسباب الهجوم غير واضحة.
وتتهم المعارضة السورية والناشطون التنظيم الجهادي بالتشدد في تطبيق الشريعة الاسلامية وارتكاب اساءات في مناطق تواجده، تشمل اعمال الخطف والاعدام والاعتقال.
وتخوض تشكيلات من المعارضة معارك عنيفة ضد التنظيم منذ كانون الثاني»يناير، ادت الى مقتل اكثر من ستة آلاف شخص، بحسب المرصد.
في حلب قال المرصد ان الطيران المروحي قصف احياء تسيطر عليها المعارضة بالبراميل المتفجرة، بينها بعيدين والقاطرجي وقاضي عسكر، من دون ان يفيد عن وقوع ضحايا.
وتتعرض مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها لقصف عنيف من الطيران السوري خلال الاشهر الماضية، ما ادى الى مقتل قرابة الفي مدني منذ مطلع العام 2014، بحسب المرصد.
الى ذلك، قتل اربعة اشخاص على الاقل بينهم طفل، في قصف مقاتلي المعارضة الاحد احياء يسيطر عليها النظام في حلب، بينها العزيزية والجميليلة ومنطقة القصر البلدي، بحسب المرصد.
وبقيت حلب مدة طويلة في منأى عن النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار»مارس 2011. وتشهد المدينة معارك يومية منذ صيف العام 2012. ويتقاسم النظام والمعارضة السيطرة على احيائها.
وافاد المرصد عن مقتل خمسة عناصر من القوات النظامية في معارك مع مقاتلين معارضين في الريف الجنوبي لحلب.
AZP01