قصص قصيرة جداً

796

قصص قصيرة جداً

عقيل نعمان

حبائل الشيطان

اجتمع نساء الحي في منزلهم لعيادة والدتها المريضة

كانت جالسة بينهم ، و فجأة شعرت بتقلب معدتها و الحاجة للتقيؤ

ذهبت مسرعة نحو الحمام فضجت الصالة بنميمة النساء و انتشر

خبر حملها من خطيبها بسرعة البرق في منازل الحي

شعر أخوتها الثلاث بالعار و قرروا قتلها لغسل عار أختهم

تكفل الأخ الأكبر بقتل أخته المخطئة على أن يتحمل العقاب

القانوني أخيهم الأصغر سناً لعدم وجود زوجة و أطفال لديه

بعد تشريح جثة الفتاة أخبرهم ضابط التحقيق أن أختهم كانت

تعاني من جرثومة في معدتها و لم تكن حامل .

****

إغتيال رقم 13

جلس بجوار صديقه في المقهى يتصفح موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك

فلفت انتباهه منشور ذكر به لاعب كرة القدم الألماني برقمه 13 مايكل بالاك

فسأل صديقه . . .

لم يُصر هذا اللاعب على ارتداء الرقم 13 الذي جلب له النحس و خسر جميع

النهائيات القارية التي ترشح لها برفقه الأندية التي لعب لها و منتخب ألمانيا ؟

فقال الصديق . . .

لأنه يقول بأن هذه خرافات و أنا لا أؤمن بها و أما منتقديه فجاءوا بفكرة النحس

هذه من لوحة العشاء الأخير لدافنشي

قال الكاتب . . .

أنه محق فهذه حقاً خرافات و أنا ايضاً لا أؤمن بها

نشر الكاتب عبر صفحته الشخصية مقال ذكر فيه الرقم 13 فكانت النتيجة هي

اغتياله من قبل مسحلين ب13 رصاصة استقرت في جسده الطاهر

الكاتب عقيل نعمان

****

إبن الشهيد

أثناء خروج المسؤول من مقر الرئاسة

شاهد طفلاً يبيع المناديل الورقية في إشارة المرور

فسأله ، يا غلام لمَ تبيع المناديل و أنت في هذا السن ؟

أجاب الطفل

لأن والدي شهيد و والدتي جميلة المظهر و أخاف

عليها من تحرش بعض الموظفين بها أثناء

ذهابها للدوائر الحكومية للمطالبة بمعاش أبي .

أمر المسؤول حاشيته بأن يلقوا القبض على الطفل

فحكم عليه القاضي بالسجن ستة أشهر بتهمة التسول

الكاتب عقيل نعمان

****

الهارب من الخيال

كان يسر على قدميه في الشارع العام فشاهد صديقه القديم يستقل سيارة فارهة .

بعد تعيينه في منصب المدير العام للدائرة الحكومية بتزكية من موظفي الدائرة

بدأ يسرق الأموال و يأخذ الرشوة حتى أصبح  أغنى من صديقه الذي صادفه

في الطريق يستقل السيارة الفارهة و اصبح مشهوراً و حقق حلمه بامتلاك

بيت فخم و عدة سيارات و بين الحين و الأخر يظهر على شاشات التلفاز يحث

الناس على الالتزام بالشرف و الأمانة و خدمة الوطن ..

 وقف صديقه أمامه و قال . . .

ألم أقل لك أن الشرف و الأمان أصبحتا عملة نادرة بهذه الأيام تعالي معي

و لا تبقى هكذا تسير في الشوارع باحثاً عن فرصة عمل

قال له

محال يا سارق قوت الفقراء و اليتامى والأرامل محال أن أسير في دربك

أكمل سيره و ترك صديقه يضحك بصوت عالي .

****

حرب طائفية

جلس عند ضفاف نهر دجلة

شاهد شيء يطفو على سطح الماء قادم من بعيد

تسارعت نبضات قلبه ، يا إلهي من جديد !!!

عادت نبضات قلبه إلى الانتظام بعد أن تيقن

بأن الذي يطفو على سطح الماء كيس نفايات

كبير و ليس جثة رجل بلا رأس .

الكاتب

مشاركة