قصة احتلال السفارة الأمريكية بطهران تتصدر السينما البريطانية


قصة احتلال السفارة الأمريكية بطهران تتصدر السينما البريطانية
لندن ــ الزمان
توزعت جوائز أكاديمية السينما البريطانية بافتا بدار الأوبرا الملكية في لندن أمس الأحد، كما كان متوقعاً بين الأفلام الرئيسة الحاصدة لجوائز غولدن غلوب 2013 سابقاً، والمرشحة للأوسكار لاحقاً، الا أن فيلم زيرو دارك ثيرتي خرج خالي الوفاض، بينما حصد فيلم أرغو ومخرجه بن أفليك العديد من فئات الجائزة.
وتزينت دار الأوبرا الملكية في العاصمة البريطانية لندن ليلة أمس الاول، بحضور ألمع نجوم السينما وصناعها من العالم لتوزع جوائز بافتا وفق تقييم الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون للأفلام السينمائية، فنال فيلم أرغو جوائز بافتا كأفضل فيلم، و أفضل مخرج للمخرج والممثل الأمريكي بن أفليك، و أفضل تنقيح .
وحصل الممثل دانيال داي لويس على جائزة أفضل ممثل رئيسي عن دوره في فيلم لينكولن ، أما جائزة أفضل ممثلة رئيسية فكانت من نصيب ايمانويل ريفا 85عاماً عن دورها في الفيلم الناطق بالفرنسية أمور الذي فاز بجائزة أفضل فيلم ليس باللغة الانجليزية .
أما فيلم الجاسوس الشهير جيمس بوند الأخير السقوط من السماء ففاز بجائزة افضل فيلم بريطاني في حفل توزيع جوائز أكاديمية السينما البريطانية بافتا اضافة لفوزه بجائزة أفضل موسيقى أصلية . وكان لفيلم البؤساء نصيب متواضع من الجوائز استحقتها الممثلة الأمريكية آن هاثاواي عن دورها في الفيلم، اضافة لجوائز أخرى مثل أفضل تصفيف شعر و أفضل تصميم انتاجي و أفضل صوت ، فيما كانت جائزة أفضل ممثل ثانوي من نصيب كريستوفر والتز عن دوره في فيلم دجانغو من دون قيود الذي فاز مؤلفه كوانتن تارانتينو بجائزة أفضل سيناريو أصلي .
ونال فيلم حياة بي جائزتي أفضل تصوير سينمائي و أفضل تأثيرات بصرية ، فيما حصل فيلم أنا كارينينا على جائزة أفضل تصميم أزياء ، في حين اختير فيلم شجاع أفضل فيلم رسوم متحركة .
وتزينت السجادة الحمراء بنجوم ومشاهير، مثل الممثل الوسيم جورج كلوني و بريدلي كوبر، ومارتن فريمن، والممثلة سارا جيسيكا باركر، وسالي فيلد وغيرهم الكثير. ولم تتمكن الفنانة ميريل ستريب من حضور حفل توزيع الجوائز بسبب سوء الأحوال الجوية التي حالت دون اقلاع الطائرة من الولايات المتحدة الأمريكية لبريطانية. وجائزة بافتا هي قناع ذهبي يناله الفائزون وفق تقييم الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون للأفلام السينمائية، وتقدم سنوياً بدءاً من عام 1947 في المملكة المتحدة البريطانية.
وتشمل الجائزة الأعمال السينمائية والتلفزيونية، اضافة للأعمال المخصصة للأطفال وألعاب الكومبيوتر، ما يجعلها انعكاسا اوربياً عن جائزة غولدن غلوب التي توزع في الولايات المتحدة. وتتركز أنظار عاشقي السينما وصناعها على توزيع هاتين الجائزتين ليستشفوا منها التقييمات الاحترافية للأفلام المتنافسة على نيل أهم جائزة سينمائية في العالم الاوسكار.
AZP20

مشاركة