قرب النافذة

717

قرب النافذة

هناك في ركن صغير

في مقهى  الغرباء

جلست

المطر المنهمر على الزجاج

يعزف لحنا  سريا

لم انتظر  احد

وليس لدي رفيق

كنت احاول ان  اكتب

عن ثرثرة كأسه الخامسة والعشرون

هو  من .. ؟

 هو ذلك  الروح

التي اليها انتمي

حين وشوشت لي انك تمنيت ان تخون

ونويت   لكنك فشلت .

كتبت محوت  مزقت الاوراق

حاولت

لاكتب بخط مبعثر

عبارة بين قوسين

(سأرحل وانفض بقايا عطري  الجاثمة على الوسادة على قمصانك وعلى جدران صومعتك

سأرحل  لتجد مبرر   للخيانة

ف بداية  كل امر  …. نوايا… )

انتهت  قهوتي  الثلاثون   نهضت بكبرياء

كما  التقينا  ذات شتاء

ناديت النادل  اعطيته الدنانير وقصاصات حكايتي

قال لمن   .. وانا  اخطو خطواتي

اجبت للرجل الذي لن يخون !

غادرت المكان

تاركة خلفي  كلمات متقاطعة

والتفاتة   بألف  معنى

مصطفى منعثر – ذي قار

مشاركة