قراءة نقدية في ديوان مكابدات الحافي

قراءة نقدية في ديوان مكابدات الحافي

زينب عبد الكريم الخفاجي

هذا الديوان بذرة كبيرة وعميقة لإعادة صياغة وتأكيد الكثير من المفاهيم والقيم الأساس تواجدها وبقاؤها في المجتمع في ديوان( مكابدات الحافي) للشاعر عبد الأمير خليل مراد …نتلمس حوارا عالي المستوى في الكثير من الإشارات والثيمات  التي تشكل صورا شعرية تتوالد داخلها صور  أخرى تحكي  جميعا تشظيات الروح الإنسانية وتحاول لملمتها مسفرة عن القهر الداخلي والتعبير من خلال أنا الشاعر عن العقلية الجماعية الواعية،تلك الأنا التي عانت  ما عانته في بلد شهد ويشهد المحنة على مر الأزمان بلد يتمتع بالخيرات وشعبه جائع، ماضيه أجمل من حاضره، ويومه  أروع من غده، وكأنها معادلة عكسية لا مجال لاستقامتها في الديوان أو عتبته، التي هي أول ما يدخل من تصورات إلى ذهن المتلقي فتشكل خطوطا أولى لكنها حقيقته في فهم دواخل الشاعر ومكنوناته النفسية  والبحث وراء المعنى، ومعنى المعنى، وهاهو ينظم بسخاء موظفا وسائل بلاغية وصور تشبيهية واستعارات وتراسل  حواس تبث الحياة في نفس قارئ النص ومتلقيه بجعله  الصورة الشعرية متوالدة متجددة  تأخذ ذاكرة المتلقي إلى عوالمها  المفترضة، وكأنها حقيقية فكأنه يسمع ويرى وقد يشم روائح الماضي البهيج وعبقه، وهكذا نلمس  من نظمه قوة خفية  ما بين الصور الشعرية وهي تحاول أن تخلق  صورا مختلفة لكنها  تشترك في بوح وحيد يربطها ويجمعها بآصرة الألم والأمنيات

أنا بشر الحافي

لم تتبعني  في الحقل خرافي

أسقيها بيدي دموعي

وارويها من روحي وشغافي

وتخليني نجواي اغني

زريابا يحبو في جوقة

عزاف

أنا بشر الحافي

سأظل حفيا بشجوني

ويكرر الشاعر جملة (أنا بشر الحافي( ست مرات، وكأنه تكرار يؤكد التصاق أنا الشاعر بتلك الشخصية وامتزاجها معها، وهذا يؤكد ميل روح الشاعر لهذا الاتجاه الزهدي والورع الديني والالتزام بقيم الإسلام انه يتخذ من شخصية إسلامية معروفة في حب الذات الإلهية بعدما كانت مسرفة وغارقة بالشهوات وحب الدنيا اتخذ من شخصية )بشر الحافي) معادلا موضوعيا لنصه  ونظمه استقامت به القصيدة وأبدع السبك فهو يجعل من مسيرة هذا الزاهد المتعبد محور نظمه، فيقدم  لنا أنموذجا في الحب الإلهي، والتعلق  الكوني والابتعاد عن ملذات الحياة ،هذا الحب لم يكن سهلا هينا كان من معرفة ودراية وإصرار على تغيير  نسق الحياة من الانفلات واللهو  إلى التقييد والزهد وترك الملذات ،حب وأي حب هو ،الشعور الخالص المخلص للخالق الباري عز وجل.

والشاعر ذكي جدا في انتقاء أنموذجه ومعادله الموضوعي فبشر لم يكن شخصا عاديا. بل قيل عنه) ما أخرجت بغداد أتم عقلا من بشر ولا أحفظ للسانه(، ويؤكد سعيه الصوفي وحبه وتعلقه بالذات الإلهية فيرد في نص آخر قوله :

أنا رجل يسعى من أقصى المعمورة

والجودي يجاهد كي تكتمل الصورة

وحمامة نوح تحفر بأسم الله سمو

الأطيان

بشر وجياد وخلائق شتى

والبلم  الكوني حياة وموات بين المشعر والجدران

هذا لطفك يا ربي

أن ميدي يا أرضي وابتلعى

وغيرها كثير من الصور الشعرية المتوالدة من رحم القصص القرآني المعجز، فالنظم السابق كأنه يستمد معناه من تشخيص الآية الكريمة في قوله تعالى : .

(يا أرض ابلعي ماءك  ويا سماء اقلعي)، وهناك دلالات دينية أخرى تشكل دعوة مفتوحة للرجوع بالعقل البشري إلى التفكر والتدبر  والتعلق بالذات الإلهية  والبعد عن ملذات الحياة جاعلا من شخصية العالم الزاهد العابد أنموذجا  للكفاح والعقل الإنساني فضلا عن توظيفه لمعان من النص القرآني المعجز مثل قوله:

الارهف جلباب

وقميص المحنة يا ربي مقدودا

وبمصر طوتني برقع نار

وسقتني في سبأ ارحم

كأسين

فهو يوظف قميص يوسف ومحنة يعقوب) عليهما السلام ) وفي قصيدة (جواد سليم يعود من موته( يوظف الكثير من المفردات التي وردت في النص القرآني في مثل قوله:

عسجد

يختطه في بدئي الكافور

بلادي بابل أو سومر ،وأنا نشيد

الأرض…جلبابي

ليقذفني حمامة قابس في لجِّه المسجور

في جميع نصوصه يستند الشاعر إلى التراث ورائحة الماضي البهيج وعصر ذهبي برموزه، وكأنه يحاول  تخليد ما نفخر به ذلك الأساس  المتين الذي الذي تستعين بنجاحاته لمدارات إخفاقاتنا المتكررة ، نجد قصائده تستعر  كجمرة لاهبة من الحيوية والسرمدية وإحيائها كثيرا من صور الحياة التي فقدنا نكهتها الصادقة وعنوانها الأشم، في ديوان )مكابدات الحافي (كعادته يوظف شخصية رمزية (بشر الحافي (العالم الزاهد ليخاطب فيه الصدق المروءة والجرأة في قول الحق وكأنها محاولة لإحياء ما قد مات في مجتمعاتنا وقتلته التطورات والتكنولوجيا وثقافة الوعي الجديد اللاواعية  التي تحاول القضاء على معالم الجمال في النفس الشعرية واستبدالها بذلك الانصراف اللاواعي حول وسائل الاتصال الزائفة  التي قطعت وشائج التواصل من الأسر والأرحام متناسين جذورنا:

ماء وتراب ما أحلى

الإنسان

طين يتكور والصورة

هذه الألوان

وسلالات من آدم كأبيه

وفتوح كالأرضة في جدر

السلطان

التي يعتمد فيها على ماض بهيج يشم عقبه العطر المتلقي، وهو يقرأ تلك النصوص وكأنه يريد للقارئ الكبير الرجوع إلى عالم الطيبة والفرح، الماضي البهيج بكل صوره والعيش ضمن إطاره الذي لن يتكرر من قدر زمن قراءة النص ويريد للقارئ الجديد التعرف على ماض  سخي على الرغم من الجدب بكل موجوداته  وانجازاته وجماله ومقارنته بحاضر لئيم ليس فيه سوى رائحة الموت والغياب، وهي تضمن مزاوجة رائعة ما بين الماضي والحاضر من خلال توالد صوري يثبت جدارة القائل وتمكنه من قريض الشعر …

هكذا هي الصورة الشعرية التي أصر الشاعر ان يحملها رسائل من طراز خاص للمتلقي فكأنه فنان يبدع برسمه ريشته الكلمة، فكانت إبداعا  من وحي بنات أفكاره يحاكي واقعا معاشا ،وقديما  قيل أن هناك جنا خاصا يلهم الشعراء قول الشعر، إن الشعراء العرب كانوا قد تباهوا وتفاخروا أن بعضهم يلهمهم الجن المذكر لا المؤنث وكأنه تأسيس أو تأكيد للمجتمع العربي الذكوري من الفطرة، فهذا ما نجده في بيتٍ ضمن قصيدةٍ لأبن نجم العجلي  الراجز الشاعر الإسلامي كان قد هجا الشاعر العجاج فقال مفاخراً:

أنا وكل شاعر من البشر

شيطانه أنثى وشيطاني ذكر

وأظن شاعرنا شيطانه ذكر، فجاءته اللغة طواعية لتتناسب مفرداتها المنتقاة بدقة مع مضمون المعاني المعُبر عنها،فتتكون صورٍ كلوحاتٍ ناطقة تشخص لنا الأحداث والوقائع تروي ألماً وتخبر عن حكايا روح، لقصائد الشاعر(عبد الأمير خليل مراد( هيكل مفعم بالحرارة والشاعرية وخصب المخيلة، هناك حضور فاعل لشخص الشاعر في نصوصه تلك التي ينتقل فيها من المونولوج )الحوار الداخلي الذاتي  ( وطرح الأسئلة التي تفتقد الجواب إلى الأبد ،لقسوة الأحداث، وضراوتها، وتارة ينتقل إلى الحوار المشترك مع الآخر، وكأنه يحاول إيجاد حلٍ والسيطرة على مشاعر خوف مقلقة تنتابهُ كإنسان عادي طبيعي يشكو ظلماً وقسوة من مجتمع يحيا فيه، إذ إنهُ لم يفصل ذاته عن المجتمع وبقي على الرغم من ضراوة الظروف منتمياً لهُ، محاولاً تغييره إلى الأفضل من دون جدوي لنتأمل قوله:

أنا بشِر الحافي

في السوق أقُومُ وأقعُد

ودِثاري أوزارٌ باليةٌ

ظماَناً أكرعُ من صدَف البُشري

وحفيا أغرف آمالاً وخطايا

أنا بشر الحافي

ياه…ياه…ياه…كم

عايشت ملوكا ورعايا

وقنعت بجلباب يسترني

وبزاد يقري أضيافي

أنا بشر ورمادي …أي بشارة

منثور في بوابة عالمنا الكابي

أبكي …وأصلي

وأصلي في كبد

ونشيجي آه …نشيجي

إنجيل ومصاحف في معمعة

الأحلاف

وتستمر نصوص الديوان بهذه الشاكلة وكأن تلك الشخوص رمز مقنع لشخص الشاعر، تشخص أفكاره وتحكي دواخله…

(لا مال في كفي)

 ينصرف تصريح وإقرار بفقر يواجهه (بشر) الذي طال به الأمد وامتدت السنوات فعاصر  ملوكاً ورعاياً.

ولم تتغير قناعاتهِ ولم يكن يقبل سوى بأقل من الضروري إذ هو الزاهد العابد  تأمل قوله :

(وقنعت بجلباب يسترني)

وهنا تأكيد لحركية المفردة (القناعة) وإن الشاعر الفقير لا يملك سواها فهي جل رأس ماله.

هناك سيلٌ من أسماء الأمكنة ورد في هذا النص من مثل (بابل، البصرة، الحي اللاتيني، العشارين، مقصورات السلطان(، وكأنها تداعيات قلب موجوع يتأمل أمكنته الأليفة  ويتوسل رجوعها.

ثمة سمات فنية ذات قيمة عميقة الدلالة تؤسس لثيمات اجتماعية يستشعرها المتمعن في اللغة الشعرية للشاعر(عبد الأمير خليل مراد)، إذ يخاطب الواقع بنوع من التشفير والرمزية، فنجد شعره ينخرط في استذكار وقائع الماضي وتحليلها وكأنه يؤرخ لحقبة زمنية معينة لذا فنحن نستنشق عبق التأريخ والموروث ورائحة الماضي البهيج في ثنايا حرفه.   وفي نصوصه نلمس انتقالة واعية ضمن فن(المونولوج) الحوار الداخلي إلى السؤال الصريح الحر الموجه إلى الآخر  أي إنه ينتقل من خطاب الذات إلى الخطاب المباشر ومشاركة المتلقي بفعل القول) إدراج الشعر).      إنه شاعر غيَّر في أسلوب التعامل مع المفردة وصبَّها في قالب شعري ضمن نسق النظم الهادف، فعلى سبيل الذكر حبه لوطنه فهو  يحمل في ثنايا قلبه وطنا جريحا وحلما مع وقف التنفيذ، ما أن تقرأ لهُ حتى يتسرب إليك الشعور بتلك العوالم السردية والحكايا النادرة المصنوعة بسبك رائع تجعلك تصابُ بحب النص والرغبة بالمزيد.

   وهذا الديوان خلاصة وجدانياتٍ جسدت الشعور الإنساني بصدقٍ عال وخيالٍ راقٍ جسدت الوجع، وتلك الأماني التي تسقط على الدوام في بئرٍ معطلةٍ ترتقب قافلة الخلاص، من دون جدوى هذه الأحرف تسفر عن ألمٍ مكنون وآمالٍ تبددت في حوافر  الأيام.

محاولة جادة

إن هذا الديوان محاولة جادة الإنتاج يقين  جديد وتجربة شعرية من نوعٍ آخر، بلغةٍ شعرية تكمن فيها الفتنة والحيوية وجمال المعنى والمبنى، ضمن هيكل مملوء بالحرارة الشاعرية التي تجسد الحدث بواقعية لا تخرج  عن  خيالٍ شعري، مع كل إنزياحات المفردة ..إن ذات الشاعر أو الأنا (أنا بشر  الحافي) هي من وجهةٍ أخرى صرخة خطاب جماعي تحمل ذاكرة جماعية الروابط التي تجمع أفراد البيئة الواحدة والمجتمع الواحد هكذا وردت أفكار نصوص هذا الديوان، وكأنها تعبير حيّ ومطالبة بأمنيات قديمة سحقها الزمن بقسوته، إلا أنها  لم تكن مجرد تمنيات  فردية   وأن صرح بها عنوان  ديوان (مكابدات الحافي (للشاعر عبد الأمير خليل مراد الذي جعل من مفردات  اللغة وعاءا لمشاعره وما يود الإشارة  له  تلميحا أو تصريحا ….

مشاركة