قراءة سريعة في مواجهات الجولة 21

2113

قراءة سريعة في مواجهات الجولة 21

الشرطة تتمسك بالصدارة والجوية توقف الكهرباء والطلاب بيومهم

الناصرية – باسم الركابي

شهدت الجولة 21 من مسابقة  الدوري الممتاز بكرة القدم  سبعة تغييرات في سلم الترتيب بعيدا عن مواقع  المقدمة في ظل النتائج  التي اسفرت عنها مباريات الاسبوع بافضلية كبيرة وواضحة للشرطة في مواصلة الامساك بالصدارة وبسجل خال من الهزيمة في وقت زادت معاناة الفرق الستة الأخيرة في مواجهة البقاء رغم  اثنين منها حققت الفوز عندما تغلب الصناعات على فريق الحسين بهدف والسماوة على ميسان بهدفين لواحد ما يدفعهما لتقديم وتحسين الاداء قبل فوات الاوان، فقد حافظ فريق القوة الجوية على موقعه الثاني في سلم الترتيب اثر فوزه الصعب والمتأخر على الكهرباء بهدف اللاعب زاهر ميداني د84 في  اخر لقاءات الجولة ليرفع رصيده الى 44 نقطة ويقلص الفارق الى سبع نقاط  مع الغريم المتصدر  وأفضلية مباراة مؤجلة مع الزوراء الرابع على بعد ست نقاط  بعدما خرج بالنتيجة الايجابية الثانية ولو بصعوبة وبات يعانى كثيرا وسط تراجع التهديف واهمية ظهور هذا السلاح بقوة وتحت انظار جمهوره الذي يامل ان تتغير الامور في فترة الحسم التي مهم ان تتغير من خلال الانتقال للنتائج الاكبر لانه ما زال يعمل بشكل بعيد عن المنافسة المطلوبة رغم ان العبرة تبقى بالفوز وتطلعات الانصار ان ياتي بشكل مختلف واستغلال الفرص  عبر تسخير جهود اللاعبين في تامين النتائج الأفضل من خلال الدعم الهجومي ومن مصلحة الفريق ان يظهر قويا في الهجوم لانه سيكون امام مباريات صعبة مع أي فريق كان وسط رغبة الكل في تحسين المواقع ويامل ان تاتي قيادة المدرب ايوب اوديشو بمواصلة الرحلة التي لاتبدو سهلة بعد التاخر في اخر جولات المرحلة الاولى التي الزمت قاسم على ترك المهمة التي مع الفريق  الذي لازال يعاني من شح التهديف وضعفه بعد ان خرج بنتيجة الفوز بالهدف للمرة الثانية وسيكون امام الاختبار الحقيقي عندما يخرج الى العمارة الأسبوع الثالث بعدما سقط  ميسان امام السماوة  ويحاول العودة لسكة الانتصارات  بملعبه وبين جمهوره في وقت لازالت مباريات الذهاب وملاعب المحافظات تشكل التحدي بعينه للفرق الجماهيرية  بعدما عاد الجوية في اخر طلعاته الخارجية  بتعادل بطعم الخسارة من ملعب البحري.

خسارة الكهرباء

بالمقابل يكون الكهرباء قد تلقى الخسارة الاولى في النصف الثاني من المسابقة والثامنة في الدوري والتراجع موقعا لكنه للان يقدم مستويات مقبولة عبر عناصره  في بتنفيذ توجيهات عباس عطية الذي يدير الامور كما يجب  من اجل تعزيز حظوظه في المنافسة والبقاء ضمن دائرة المنافسة التي عاد لها بقوة متخطيا بدايته التي كلفته التفريط بالكثير من النقاط  ويبدو اليوم متوازن رغم خسارة الجوية  التي ظهرت  فيها الفوارق الفنية ورجحت كفة  الوصيف في مواصلة  ملاحقته والاقتراب   بعد اكثر من الصدارة في مهمة  تتطلب بذل كل الجهود من اللاعبين والمدرب الذي يدرك انه امام فريق صعب وجمهور لايرحم و سبق  وعمل معه ولعب له كما يامل في تعثر الشرطة في المناسبات القادمة  لان ما يقدمه الجوية  للان لازال بعيد عن طموحات الأنصار لتأثره بنتائج مباريات المرحلة الاولى.

مسيرة الشرطة

ومازال الشرطة يسير بالاتجاه الصحيح وبقوة ويواصل رحلته الناجحة من جولة لاخرى بعدما قدم المستوى امام الزوراء في مهمة ارتقى بها وعكس قوته ووجه رسالة لاقرانه في مواجهتهم  بجدارة لمواصلة النتائج المطلوبة للنهاية بعدما قطع شيء من الطريق الذي لازال طويلا  وهو  يسيطر على اجواء الصدارة والامساك بها بسجل نظيف يريد المدرب البرازيلي ان ينهي الموسم به في  تحقيق انجاز مميز منتظر ان يحقق المشاركة الخارجية الغائب عنها من فترة طويلة ولانه يملك مدرب  مجتهد ترك بصمته على الامور بوضوح ولاعبين  مهمين  أغلبيتهم من لعب ولازال للمنتخب الوطني في تشكيل متكامل  لاينقصه شيء ويعول على جهود عناصره التي  للان  تقدم مستويات عالية محققة افضل النتائج وفي افضليه هجومية ودفاعية مميزة ولازال الشرطة افضل الفرق  ويلعب باريحية ومستقر ومتوازن في نتائجه التي تاتي عبر الميدان وخارجه  لكن  المهمة  لازالت صعبة مع  تصاعد المنافسات التي ترشحه لمواصلة التقدم  لكن  الامور لاتخلوا من الصعوبات في ظل ملاحقة الغريمين  الجوية والزوراء ومعهما الكرخ، وتامل في ان يتعثر الشرطة من اجل تقليص الفارق والاقتراب منه خصوصا الجوية اذا ما نجح في الفوز على الزوراء في اللقاء المؤجل الذي سيقلص الفارق في وقتها الى اربع نقاط.

نزف النقاط

وواصل  الزوراء نزف النقاط عندما خسر اربع بتعادله التالي مع الشرطة وقبلها مع الحدود وهزيمة اربيل في اختتام مباريات النصف الاول وقبلها خرج بتعادل مخيب مع المتاخر الديوانية بثلاثة اهداف ويتراجع في التهديف ويتوسع الفارق مع الشرطة 13 نقطة والوصيف 8 امام مشاركة دوري ابطال اسيا ما يضع الفريق امام  اتخاذ التدابير العملية والسريعة وتحويل نتائج مبارياته القادمة لمصلحته وان يلعب بتركيز وحماس لان المهمة غاية بالصعوبة وتتطلب اللعب بروحية الفوز وان يكون القرار بيد حكيم ششاكر في كيفية  تسير الامور امام ثلاث مشاركات تتطلب التوازن في تحقيق النتائج  على حد سواء لتبعات النتائج على تلك المشاركات وتاثيرها على اللاعبين وما يريده الأنصار  في ان  يقوم اللاعبين  بدورهم الفني خصوصا وان تشكيلة الفريق تجمع بين الشباب والخبرة التي عليها ان تلعب وتقدم النتائج في جميع البطولات وتقديم افضل ما لديها رغم كثرة المباريات التي يلعبها الفريق في ثلاث مسابقات جميعها صعبة.

عودة الكرخ

وعاد الكرخ بنقطة مهمة بفرضه التعادل على الميناء البصري ليستمر في مكانه الثالث بفارق نقطة عن الزوراء وعلى بعد سبع نقاط من الجوية ومتواجد بقوة في المربع الاول بعد سلسلة نجاحات وهو فخور جدا في ان يقدم المباريات ويشعر بشيء من القوة والارادة قبل ان يعود لملعبه الدور الثالث ويستقبل السماوة والرغبة لعزف نغمة الفوز بعد خسارة النجف وتعادل الميناء ويبقى منافسا قويا في ميدانه الذي يدير  من خلاله  مبارياته بقوة دون توقف.

مخاوف الميناء

 من جانبه تثير نتائج الميناء البصري مخاوف جمهوره بعدما  تواصلت معاناته  بسبب التفريط بالنقاط وفقدان فرصة تحقيق النتائج والاستفادة من مباريات الارض وتحويلها لمصلحته والمهمة في تغير الموقع الخامس عشر  لكنه لم يتعلم منذ بداية الموسم الذي بدأ بصعوبة كبيرة كانت سببا في تاخره  وهو يتعثر قبل ان تظهر مشاكل المشاركة حيث المكان المتواجد به  البعيد عن رغبة الانصار في ان يتدارك الامور بسرعة من خلال الاستفادة القصوى من مواجهات الارض والتوازن ذهابا.

وسقط نفط ميسان بملعب السماوة  ليعكس مؤشر التراجع منذ الجولات الأخيرة من المرحلة الماضية ومرشح لترك مكانه الذي استمر به من بداية الموسم الذي انطلق به بقوة بعدما تباينت نتائجه لكنه للان لازال مؤثر وقادر على العودة عبر مباريات الارض الدور القادم والسعي لاستغلالها رغم تعثره امام الكهرباء لكنه يشعر بقوة العطاء تحت انظار جمهوره والرغبة في معالجة الامور  بعد التطور الذي حققه النفط اثر الفوز مرتين ما قربه من مواقع ميسان على بعد نقطتين قادر على اختزالهما بعدما تغير وجه الفريق بعودته القوية ويعكس أحقيته بالفوز على اربيل والحدود وتسجيل خمسة اهداف في معدل يعكس قدرات اللاعبين على العطاء الذي توقف في الجولات الماضية بعدما شهد الفريق تراجعا واضحا الزم حسن احمد على ترك المهمة بعد فترة عمل ربما هي الاكثر والأطول بين اقرانه قدم نفسه والفريق على افضل ما يرام وفي  عمل يستحق الاحترام من حيث مستوى نتائج النفط والحصول على اول مشاركة خارجية وتقديم عدد من اللاعبين الواعدين ممن اخذوا طريقهم للمنتخبات الوطنية بكل ثقة وعودة النفط لها اهمية كبيرة على مستوى المنافسة بعد الابتعاد عنها قبل ان  يستعيدها المدرب الثاني وهو ما يؤكد على وجود مجموعة لاعبين قادرة على العطاء.

من جانبه اثرت الخسارة على الحدود عندما تراجع للموقع الثاني عشر ومتوقع ان تختلف الامور على مهمة عادل نعمة امام صعوبة الامور وللحد من تراجع النتائج بعد تلقي الخسارة  الثامنة ومهدد بترك موقعه من قبل الكهرباء والامانة اذا ما فشل في تحقيق  النتيجة المطلوبة الدور القادم عندما يواجه الطلاب  اللذين سبق وتعادلا بهدف في القاء الاول وفي لقاء سيكون مختلف بعدما نجح الطلاب في الفوز الكبير على اربيل برباعية نظيفة زادت ورفعت من معنويات اللاعبين في خوض المواجهة القادمة  بافضل تحضير وبنشوة الفوز الكبير على يد المدرب ثائر احمد  الساعي لقيادة الطلاب  الى ما يقدر عليه في اقناع جمهورهم من خلال  تحقيق النتائج التي  تعزز  من دور الفريق  من خلال  قدرات  اللاعبين التي تجمع بين الخبرة  والشباب والتي ظهرت قوية وتلعب بحماس في بعض الجولات وها هي تعود اليوم عبر نتيجة اربيل الدفعة الكبيرة لمواجهة الحدود بالدور القادم  بالمقابل تكون قد تركت الخسارة العريضة اثارها على اربيل بالتراجع موقعين ومتوقع ان تنسحب على مهمة ناظم شاكر وقبلها نكسة النفط في فرانسو حريري.

تقدم الجنوب

وتقدم الجنوب  تاسعا  بفضل فوزه على  الديوانية معززا نتائج الارض التي باتت تقف الى جانبه وتعكس قدرات الاسماء المعروفة التي  تلعب للفريق من فترة  مع المدرب عادل ناصر الذي يدير المهمة بشكل مقبول للان في الوقت زادت معاناة الديوانية في مواجهة البقاء موسم اخر بعد الاعتماد على مباريات الارض في الموقع السابع عشر وسط مشاكله التي لازمته من البداية. ورغم  التراجع موقعا اثر تعادله مع الوسط فقد استمر الامانة اللعب من دون خسارة  عبر الجولات الاخير في ظل قدرات عناصره التي بقي يوظفها  عصام حمد وعزز من تواجدها  وبمقدور  الفريق ان يستمر بعد اكثر ويتوازن  قبل ان يخسر الوسط الموقع السادس وتركه للنفط بعد خسارة الشرطة والتعادل التالي  لكن بامكان كتيبة شنيشل ان تبقى منافسة بعد التغير الذي احدثه المدرب والبحث عن موقع افضل. وعمق النجف من معاناة البحري بعد الفوز عليه في الوقت القاتل  لينتقل للموقع الحادي عشر  فيما استمرت النتائج المخيبة تواجه البحري، ونجح الصناعات باضافة كامل علامات مباراته مع فريق الحسين  للتقدم للموقع الخامس عشر ومواصلة محاولات الابتعاد عن خطر المواقع المرشحة للهبوط فيما استمر فريق الحسين متذيلا للترتيب وسط  حسابات معقدة امام استمرار الخسارات التي نالت من قدرات عناصره، وعاد السماوة ليصالح جمهوره عبر نتيجة الفوز المهمة على نفط ميسان  رغم استمراره في المركز الثامن عشر الذي يثير قلق جمهوره عندما عزف عن  الحضور على غير العادة فيما  تلقى الضيوف ضربة قوية في بداية المرحلة   المرفوضة من جمهوره.

مشاركة