قدر الزمن

328

قدر الزمن
قبل ان تاتي البوارج الحربية
كان المساء غافلا
عما يفعله الليل
والصبح مريضا
كان القمر خائفا
يرتجف من البرد
كنت اسأل قرد الزمن:
ان ينتظر
لعل الطرق تضيق
بالمليشيات وجنود الاحتلال
الا ان مخيلتي
غالبها النعاس
فاخذت تكبر.. وتكبر
ولم تقاوم زحف الكلمات
ولم تصمد امام
ازيز الرصاص
ودخان المعارك
رويدا.. رويدا
انساب صوت المذياع
بلادي .. بلادي .. بلادي
امسكت مطرقة الحنين
وخرجت عاريا
تركت الريح تتارجح
تحت اصابعي
والخيول تخرج من جبيبي
من بعيد .. شاهدت السفن
تسبح في الغابة
بعيني شممت رائحة المطر
تذكرت السياب وهو يشدو
مطر.. مطر.. مطر
قررت ان اسافر مع المطر
واحلق في ذاكرة غريمي
ارتديت معطف الخطيئة
وركبت على ظهر سباحة مظللة
بيدي انشيد الاشجار
يالحزني
تركت الطفولة نائمة بلا سرير
وعند محراب متاهتي
ارعبتني كثيرا
اشواك الصمت
لذلك غادرت
حدائق اللغة
دون ان اودع
عراء المساء
هجرت جسدي
قبل ان اصل
محطة محنتي
لقد جف ماء ينابيعي
وتعفنت تفاحة روحي
مصادفة التقيت بـ
صماموئيل بيكت الذي قال لي:
لماذا تحتفي البراءة من وجنتيك
اترك مشروع المطلق والنسبي
ودع عشبك يخضر..
جابر محمد جابر – بغداد
/4/2012 Issue 4184 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4184 التاريخ 26»4»2012
AZPPPL

مشاركة