قدرات الخصم وغياب الصحوة وضيق الوقت وقوّة دفاع اليوفي

5 عوامل تخمد ريمونتادا برشلونة

قدرات الخصم وغياب الصحوة وضيق الوقت وقوّة دفاع اليوفي

{ مدريد – وكالات: نجح يوفنتوس الإيطالي، في الفوز بثلاثية نظيفة، على ضيفه برشلونة الإسباني، الثلاثاء الماضي، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوربا. وسيطرت خيبة الأمل، على جماهير الفريق الكتالوني، وتزايدت مشاعر الإحباط في أن يحقق برشلونة عودة هائلة أخرى، ويكمل مشواره بدوري الأبطال. ورغم أن الكامب نو، شهد عودة تاريخية لبرشلونة، عندما تغلب على باريس سان جيرمان (6-1) إيابًا، بعد أن خسر أمامه (0-4) ذهابا في ثمن النهائي، إلا أن الجماهير، لا تتوقع تكرار السيناريو أمام السيدة العجوز. ويدعم ذلك الشعور 5 دوافع يلخصها  في التقرير الآتي:

قدرات الخصم

يوفنتوس لا يمكن مقارنته بسان جيرمان، سواء على مستوى التشكيل الأساسي أو دكة البدلاء أو درجة الرهبة من برشلونة. كما أن رجال المدرب ماسيمليانو أليجري يدركون جيدًا ما ينتظرهم في الكامب نو، عكس سان جيرمان الذي نجح في هز شباك برشلونة في الإياب، لكنه لم يُنهي النتيجة لصالحه نتيجة ضعف الخبرة. ويتمتع يوفنتوس، بكوكبة من النجوم أصحاب الخبرات، أمثال بوفون وهيجواين وبونوتشي وكيليني وداني ألفيس وخضيرة وبارزالي وديبالا وكوادرادو وماندزوكيتش. وقال الحارس المخضرم بوفون عقب مباراة الذهاب: لقد شاهدنا جميعا ما يمكن لبرشلونة أن يقوم به في مباريات مثل هذه. وأضاف: الثلاثية في برشلونة ليست عملا عشوائيا، بل نتاج عمل مدروس، لم تكن لدينا الرهبة من الخصم وخرجنا بنتيجة إيجابية للغاية.

غياب الصحوة

خسر برشلونة، الجولة الماضية في الليجا أمام مالاجا بهدفين نظيفين، ليستقر في المركز الثاني برصيد 69 نقطة، بفارق 3 نقاط عن المتصدر ريال مدريد، علمًا بأن للملكي مباراة مؤجلة. وتغيب الصحوة عن برشلونة، عكس الوضع قبل الريمونتادا أمام سان جيرمان، حيث حقق برشلونة وقتها عدة انتصارات في الليجا، ساهمت في رفع الروح المعنوية للاعبين، منها ثنائية أتلتيكو مدريد، وسداسية سبورتينج خيخون، وخماسية سيلتا فيجو.

ضيق الوقت

تعتبر المدة الزمنية الفاصلة بين مواجهتي الذهاب والإياب في ربع نهائي دوري الأبطال قصيرة للغاية (7 أيام)، مقارنة بالمدة التي حصل عليها برشلونة خلال مباراتي ثمن النهائي (21 يومًا) أمام سان جيرمان. وواجه برشلونة، سان جيرمان، ذهابا 14 فبراير/شباط الماضي، وإيابا 8 مارس/آذار الماضي. وبعد 3 أيام من ثلاثية اليوفي وضيف برشلونة، امس السبت، ريال سوسييداد، في إطار الجولة الـ 32 من الدوري الإسباني، وهي بالطبع بروفة قوية تُرهق رجال إنريكي قبل استضافة يوفنتوس.

قوة دفاع اليوفي

بات برشلونة، بحاجة للفوز (4-0) إيابًا، أمام يوفنتوس من أجل انتزاع بطاقة التأهل للدور نصف النهائي، وهو ما يبدو صعبًا للغاية خاصة وأن النادي الإيطالي لم يتلق سوى هدفين حتى الآن، خلال مشواره بالبطولة الأوربية. ويقود قلب دفاع اليوفي كيليني وبونوتشي، ويعتمد عليهما أليجري في بناء الهجمات، وظهر ذلك خلال مواجهة برشلونة، ونجح المدافعان في تحجيم خطورة MSN. على النقيض، اهتز دفاع برشلونة خلال المسابقة الأوربية هذا الموسم 12 مرة. وكشفت إذاعة راديو كتالونيا أن إنريكي ألقى اللوم على بيكيه، عقب نهاية لقاء يوفنتوس، مؤكدًا أنه لم يلتزم ببعض التعليمات التي طالبه بها. ماسكيرانو، لم يسلم من انتقادات إنريكي، حيث ألقى اللوم عليه في الهدف الثاني ليوفنتوس، حين ترك الحرية لديبالا، في التسديد على المرمى، دون تدخل منه.

الثأر لنهائي 2015

يسعى يوفنتوس، إلى الأخذ بالثأر من برشلونة الذي خطف منه لقب دوري الأبطال 2015، بعدما فاز عليه 3-1 في الملعب الأولمبي ببرلين. ويحاول بوفون بشتى الطرق، إلى تحقيق لقب دوري أبطال أوربا، لأول مرة خلال مسيرته التي أوشكت على الانتهاء. وعن الفارق بين نهائي 2015 ولقاء الثلاثاء الماضي، علق بوفون: الآن لدينا المزيد من الوعي والرغبة والتحكم بالأعصاب.

مشاركة