قتيلان في اشتباكات طرابلس والتحقيق في اعترافات نائب لبناني


قتيلان في اشتباكات طرابلس والتحقيق في اعترافات نائب لبناني
بيروت ــ الزمان
قتل رجلان برصاص قنص امس خلال اشتباكات في مدينة طرابلس في شمال لبنان بين سنة وعلويين على خلفية مقتل اكثر من عشرين لبنانيا اسلاميا الاسبوع الماضي في سوريا على ايدي القوات النظامية، بحسب ما افاد مصدر امني وكالة فرانس برس.
وقال المصدر قتل محمد ابراهيم 65 عاما في منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية في طرابلس برصاص قنص مصدره منطقة القبة ذات الغالبية السنية بعد اشتباكات متقطعة منذ الصباح بين جبل محسن من جهة ومنطقتي القبة وباب التبانة من جهة ثانية.
واشار المصدر في وقت لاحق الى مقتل رجل آخر يدعى عبد الرحمن نصوح 36 عاما في باب التبانة. وسقط في الاشتباكات ايضا 12 جريحا، اثنان منهم في جبل محسن وعشرة في باب التبانة.
واقفلت المحال التجارية في هذه المناطق وفي شارع سوريا الفاصل بين باب التبانة وجبل محسن. كما قطعت الطريق الدولية التي تربط طرابلس، اكبر مدن الشمال، بالحدود السورية.
وذكر المصدر الامني ان الجيش اللبناني الموجود في المنطقة بدأ يرد على مصادر اطلاق النار .
من جانبه كلّف النائب العام اللبناني حاتم ماضي، امس، المباحث الجنائية بتفريغ شرائط التسجيل المنسوبة لعضو كتلة المستقبل النائب عقاب صقر، تمهيداً لاتخاذ الموقف المناسب منها، في ضوء القوانين اللبنانية والمعاهدات الثنائية، بحسب مصادر قضائية.
وأقرّ عضو كتلة المستقبل النائب عقاب صقر، أمس الاول، عبر صحيفة الشرق الأوسط السعودية بصحة التسجيلات التي تفيد بقيامه بتنسيق عمليات تسليح للمعارضة السورية، مشيراً إلى أنه فخور بما قام ويقوم به من أجل مصلحة لبنان أولاً ، وأنه مستعد للخضوع لما يقرره القضاء ورفع الحصانة النيابية عنه .
واستهجن النائب عن تيار المستقبل معين المرعبي قرار حاتم ماضي، مطالباً إياه بـ تفريغ مضمون خطابات الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله والتي يدافع فيها بشكل من الأشكال عما يسمى الجهاد في سوريا ، قبل أي شيء آخر .
واتهم المرعبي، في تصريحات خاصة لمراسلة وكالة الأناضول، القضاء اللبناني بـ الانحياز إلى حزب الله عبر التلكؤ بملف اغتيال اللواء وسام الحسن، والتباطؤ بقضية الوزير السابق ميشال سماحة .
وقلل من أهمية رفع الحصانة عن النائب عقاب صقر، قائلاً سبق لي أن تعرّضت لهذا الموقف لكن لم يحدث شيء . متابعاً لو لدينا إمكانات لفعلنا أكثر من عقاب صقر للدفاع عن القضية الإنسانية في سوريا .
واتهم القضاء اللبناني رسمياً ميشيل سماحة المحتجز حالياً ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك وعقيد في الجيش السوري يدعى عدنان بالتخطيط لإثارة الاقتتال الطائفي في لبنان عبر القيام بأعمال إرهابية بواسطة عبوات ناسفة والنيل من هيبة الدولة.
AZP01