قتلى في إطلاق نار داخل كنيس في مدينة أميركية وترامب يندد بالكراهية

285

واشنطن,-(أ ف ب)

أطلق مسلح النار السبت داخل كنيس في مدينة بيتسبرغ الأميركية في ولاية بنسلفانيا بينما كان المصلون اليهود يتجمعون لصلاة يوم السبت، ما أدى الى وقوع عدد من القتلى، قبل أن يستسلم للشرطة، في حين ندد ترامب بما اعتبره جريمة “كراهية”.

وقال متحدث باسم الشرطة لوسائل الإعلام الأميركية في مكان الحادث “إن المشتبه به في عملية إطلاق النار اعتقل. لدينا العديد من الضحايا داخل الكنيس وهناك ثلاثة ضباط شرطة أصيبوا”.

ونقل التلفزيون التابع لشبكة “سي بي أس” أن ثمانية قتلى سقطوا في إطلاق النار بينهم شرطيان، في حين أعلنت شبكة “فوكس نيوز بيتسبرغ” أن أربعة أشخاص قتلوا.

وجرى إطلاق النار داخل كنيس “شجرة الحياة” حيث كان مصلون يهود يتجمعون.

وندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت بـ”الكراهية” في الولايات المتحدة بعد عملية إطلاق النار في بيتسبرغ، مبديا تخوّفه من أن تكون حصيلة الضحايا “أكثر فداحة” مما تم التداول به حتى الان.

وقال ترامب للصحافيين إن “الكراهية التي تشهدها بلادنا وفي مختلف أرجاء العالم أمر رهيب”.

كذلك أعرب ترامب عن رغبته بتشديد القوانين الخاصة بأحكام الاعدام. وقال “عندما يقوم أشخاص بعمل من هذا النوع لا بد من أن يحكم عليهم بالإعدام”.

وكان ترامب كتب تغريدة على موقع تويتر قال فيها بأنه يتابع عن كثب الوضع، مضيفا “يبدو أن عدة ضحايا سقطوا” قبل ان يدعو السكان الى الحذر.

ومن إسرائيل أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أن “قلبه مفطور” لضحايا إطلاق النار “المروع” في بيتسبرغ، مؤكدا تضامن الشعب الاسرائيلي مع عائلات الضحايا ومع الطائفة اليهودية في بيتسبرغ ومع الشعب الأميركي في مواجهة “هذه الوحشية البشعة المعادية للسامية”.

وكانت الشرطة دعت بعيد الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي (14،00 تغ) سكان الحي الذي يقع فيه الكنيس الى البقاء في منازلهم، مشيرين الى وجود شخص يطلق النار.

وجاء في تغريدة لقوات الامن في المدينة “هناك مسلح يطلق النار في منطقة جادتي ويلكينز وشيدي. تجنبوا هذا الحي”.

من جهته قال قائد الشرطة في بيتسبرغ جيسون لاندو “هناك عدة ضحايا سقطوا”.

-“صلوات من أجل الضحايا-

وقال نائب الرئيس الاميركي مايك بنس في تغريدة “نتابع المعلومات حول اطلاق النار داخل كنيس +شجرة الحياة+ في بيتسبرغ. لنرفع الصلوات من أجل القتلى والجرحى وعائلات الضحايا”.

ولم تعرف بعد دوافع مطلق النار.

وقال جيف فينكلشتاين رئيس تجمع فدرالي يهودي في بيتسبرغ لشبكة “سي أن أن”، “أنا حزين ولا أعرف ما أقول لكم. ما كان يجب حصول هذا الامر ولا حصوله داخل كنيس”.

من جهتها اعلنت شرطة نيويورك أنها قامت بتعزيز الاجراءات الأمنية أمام أماكن العبادة في المدينة.

وجرى الهجوم في حي سكويريل هيل في بيتسبرغ وهو الوسط التاريخي لليهود في هذه المدينة الواقعة شمال شرق الولايات المتحدة.

وقال حاكم بنسلفانيا توم وولف على تويتر “إثر هذه المأساة علينا أن نبقى موحدين ونتخذ الاجراءات اللازمة لمنع وقوع مآس من هذا النوع في المستقبل. لا يمكننا أن نعتبر هذا العنف أمرا عاديا”.

مشاركة