قتلى‭ ‬في‭ ‬تجدد‭ ‬المعارك‭ ‬بين‭ ‬قوات‭ ‬الأسد‭ ‬وداعش‭ ‬وسط‭ ‬سوريا‭ ‬

315

‭ ‬اغتيال‭ ‬ضابط‭ ‬سوري‭ ‬كبير

بيروت‭- ‬الزمان‭ ‬

‭ ‬قتل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬عنصراً‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭ ‬بشار‭ ‬الاسد‭ ‬وتنظيم‭  ‬داعش‭ -‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬خلال‭ ‬الساعات‭ ‬الـ48‭ ‬الماضية‭ ‬في‭ ‬اشتباكات‭ ‬عنيفة‭ ‬تخللتها‭ ‬غارات‭ ‬روسية‭ ‬في‭ ‬البادية‭ ‬السورية،‭ ‬بحسب‭ ‬تقرير‭ ‬المرصد‭ ‬السوري‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬امس‭. ‬فيما‭ ‬افاد‭ ‬موقع‭ ‬كلنا‭ ‬شركاء‭ ‬باغتيال‭ ‬العقيد‭  ‬من‭ ‬جبلة‭ ( ‬علي‭ ‬جمبلاط‭ -‬علوي‭ ‬وليس‭ ‬جنبلاط‭ ‬الدرزي‭ ) ‬مرافق‭ ‬ماهر‭ ‬الاسد‭ ‬قنصاً‭ ‬في‭ ‬دمشق‭ ‬منطقة‭ ‬يعفور‭ .  ‬ويعرف‭ ‬عن‭ ‬العقيد‭ ‬علي‭ ‬جمبلاط‭ ‬ضلوعه‭ ‬في‭ ‬الاعدامات‭ ‬الميدانية‭ ‬و‭ ‬اقتحام‭ ‬البيوت‭ ‬في‭ ‬الغوطة‭ ‬الشرقية‭ ‬وعموم‭ ‬ريف‭ ‬دمشق‭ ‬و‭ ‬قتل‭ ‬وتعذيب‭ ‬من‭ ‬فيه‭  ‬بحسب‭ ‬الموقع‭ ‬السوري‭ ‬ذاته‭..‬

وشنّ‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش،‭ ‬بحسب‭ ‬المصدر‭ ‬نفسه،‭ ‬ليل‭ ‬الخميس‭ ‬الجمعة‭ ‬هجوماً‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬لقوات‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬محيط‭ ‬مدينة‭ ‬السخنة‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬حمص‭ ‬الشرقي‭ ‬اندلعت‭ ‬إثره‭ ‬اشتباكات‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬مستمرة‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭. ‬وتدخلت‭ ‬الطائرات‭ ‬الحربية‭ ‬الروسية‭ ‬دعماً‭ ‬للقوات‭ ‬الحكومية‭.‬

وأفاد‭ ‬المرصد‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬31‭ ‬مقاتلاً‭ ‬من‭ ‬التنظيم‭ ‬المتطرف‭ ‬جراء‭ ‬الاشتباكات‭ ‬والغارات،‭ ‬كما‭ ‬أودت‭ ‬المعارك‭ ‬بحياة‭ ‬20‭ ‬عنصراً‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬والمسلحين‭ ‬الموالين‭ ‬لها‭. ‬ورغم‭ ‬تجريده‭ ‬من‭ ‬مناطق‭ ‬سيطرته‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬سوريا‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عام،‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬التنظيم‭ ‬ينتشر‭ ‬في‭ ‬البادية‭ ‬السورية‭ ‬المترامية‭ ‬الأطراف‭ ‬والتي‭ ‬تمتد‭ ‬من‭ ‬ريف‭ ‬حمص‭ ‬الشرقي‭ ‬وصولاً‭ ‬إلى‭ ‬الحدود‭ ‬العراقية‭. ‬ويشن‭ ‬عناصر‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬بين‭ ‬الحين‭ ‬والآخر‭ ‬هجمات‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬تستهدف‭ ‬أحياناً‭ ‬منشآت‭ ‬للنفط‭ ‬والغاز‭.‬

وفي‭ ‬التاسع‭ ‬من‭ ‬نيسان‭/‬أبريل،‭ ‬قتل‭ ‬27‭ ‬عنصراً‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬والمسلحين‭ ‬الموالين‭ ‬له‭ ‬خلال‭ ‬اشتباكات‭ ‬مع‭ ‬التنظيم‭ ‬الذي‭ ‬شنّ‭ ‬هجوماً‭ ‬مباغتاً‭ ‬على‭ ‬نقاط‭ ‬عسكرية‭ ‬في‭ ‬بادية‭ ‬مدينة‭ ‬السخنة‭. ‬وتزامنت‭ ‬المواجهات‭ ‬مع‭ ‬ضربات‭ ‬جوية‭ ‬نفذتها‭ ‬طائرات‭ ‬روسية‭ ‬على‭ ‬محاور‭ ‬القتال‭.‬

‭ ‬وفي‭ ‬منتصف‭ ‬أيار‭/‬مايو،‭ ‬أفاد‭ ‬المرصد‭ ‬أن‭ ‬التنظيم‭ ‬أعدم‭ ‬11‭ ‬عنصراً‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬رمياً‭ ‬بالرصاص‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬البلاد‭.‬

ويؤكد‭ ‬محللون‭ ‬وخبراء‭ ‬عسكريون‭ ‬أن‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬‮«‬الخلافة‮»‬‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬خطر‭ ‬التنظيم‭ ‬قد‭ ‬زال‭ ‬مع‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تحريك‭ ‬عناصر‭ ‬متوراية‭ ‬عن‭ ‬الأنظار‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬طُرد‭ ‬منها‭ ‬وانطلاقاً‭ ‬من‭ ‬البادية‭ ‬السورية‭.‬

وغالباً‭ ‬ما‭ ‬ينفّذ‭ ‬هؤلاء‭ ‬عمليات‭ ‬خطف‭ ‬ووضع‭ ‬عبوات‭ ‬واغتيالات‭ ‬وهجمات‭ ‬انتحارية‭ ‬تطال‭ ‬أهدافاً‭ ‬مدنية‭ ‬وعسكرية‭ ‬في‭ ‬آن،‭ ‬وتستهدف‭ ‬بشكل‭ ‬شبه‭ ‬يومي‭ ‬أيضاً‭ ‬عناصر‭ ‬قوات‭ ‬سوريا‭ ‬الديموقراطية‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬دير‭ ‬الزور‭.‬

مشاركة