قتال شوارع في حارم والجيش النظامي يعلن سيطرته على منطقة سليمان الحلبي في حلب


قتال شوارع في حارم والجيش النظامي يعلن سيطرته على منطقة سليمان الحلبي في حلب
مقاتلو جبهة جبريل يدعمون قوات الأسد لاقتحام الجبل الأسود في دمشق
غارات جوية على معرة النعمان واشتباكات في ريف إدلب وقصف أحياء في حمص
دمشق ــ ا ف ب وقعت اشتباكات وحرب شوارع، امس، بين مجموعات مسلحة ووحدة من الجيش السوري في قرية حارم بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا، فيما سيطرت وحدات من الجيش السوري على منطقة سليمان الحلبي في مدينة حلب شمال البلاد. وقال مصدر سوري محلي، إن حرب شوارع تدور بين المجموعات المسلحة ووحدة من الجيش السوري بالإضافة إلى لجان شعبية في قرية حارم بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا، مشيراً إلى مقتل ليبي وأذربيجاني كانا يقاتلان مع المسلحين. وأضاف المصدر أنه منذ نحو شهر تم تجمع المسلحين على الحدود التركية، وقاموا بهجمات على القرية ومحاصرتها من كل الجهات ما أدّى إلى نقص الذخيرة لدى الجيش واللجان الشعبية . وتابع قام المسلّحون بإطلاق صواريخ أدّت إلى تدمير دبابات، ما دفع الجيش إلى الانسحاب نحو جنوب القرية .
وقال المصدر إنه تم منذ 10 أيام وضع كاميرات وصحون بث فضائي وسيارات إسعاف ومشافي ميدانية على الجانب التركي من الحدود المشتركة . وأضاف أن هناك عمليات خطف تحصل للمدنيين والعسكرين ويتم أخذهم قسراً إلى الحدود التركية لمبادتلهم أو طلب فدية . يشار الى أن قرية حارم تقع في ريف محافظة إدلب وتبعد 2 كلم عن الحدود التركية. وفي السياق، قال مصدر محلي في حلب ليونايتد برس إنترناشونال، إن وحدات من الجيش السوري سيطرت امس على منطقة سليمان الحلبي في مدينة حلب. وأوضح المصدر أن السيطرة تمت بعد محاولة مجموعة مسلّحة التسلّل إلى تلك منطقة سليمان الحلبي المتادخلة مع منطقة الشرطة في حي الميدان في مدينة حلب. فيما دخل العامل الفلسطيني خلال الساعات الماضية على خط النزاع السوري من خلال الاشتباكات التي شهدها مخيم اليرموك في دمشق بين مقاتلين معارضين وفلسطينيين موالين للنظام، في وقت تستمر آفاق الحل مسدودة بالنسبة الى الازمة السورية. وفي وقت وصل موفد جامعة الدول العربية والامم المتحدة الى سوريا الاخضر الابراهيمي بكين امس في اطار سعيه الى ايجاد حل لازمة تتجه من سيئ الى اسوأ بحسب قوله، برز الى العلن جدل بينه وبين قطر التي رفضت وصف الابراهيمي للوضع السوري بانه حرب اهلية ، مؤكدة انه بالاحرى حرب ابادة من نظام على شعبه. ميدانيا، وقعت اشتباكات عنيفة بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء بين مقاتلين معارضين للنظام السوري وفلسطينيين موالين للنظام في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق هدأت قرابة الخامسة صباحا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون. واوضح المرصد ان المعارك اندلعت اولا في حي الحجر الاسود في جنوب دمشق بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين، ثم امتدت الى مخيم اليرموك الملاصق للحجر الاسود حيث دخل مقاتلون من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــ القيادة العامة التي يتزعمها احمد جبريل على خط القتال الى جانب جيش النظام . وشهد مخيم اليرموك جولة اشتباكات عنيفة في شهر آب الماضي تخللها قصف من القوات النظامية على انحاء المخيم ومخيم فلسطين المجاور واوقعت العديد من القتلى. واشارت الهيئة العامة للثورة السورية الى تعزيزات من جنود النظام السوري مدعومين بالمدرعات استقدمت الى المخيم لمساندة قوات القيادة العامة . في المقابل، ذكر المسؤول الاعلامي في الجبهة الشعبية ــ القيادة العامة انور رجا ان جماعة من المسلحين الارهابيين حاولوا التسلل فجرا عند الساعة 2,30 0,30 ت غ الى مخيم اليرموك قادمين من محيط الحجر الاسود، وقامت اللجان الشعبية التي شكلناها لمنع اختراق المخيم بالتصدي للمجموعة . واضاف ان الاشتباكات استمرت لنحو ساعة من دون ان تسفر عن خسائر بشرية او اصابات . واشار رجا الى وجود اطراف من المعارضة السورية المسلحة ترغب بجر المخيمات الفلسطينية الى دهاليز الازمة الداخلية السورية . ويعتبر مخيم اليرموك الاكبر في سوريا من حيث عدد سكانه المسجلين لدى الامم المتحدة والبالغ 148500. وينقسم الفلسطينيون في سوريا بين مؤيدين للمعارضة السورية المناهضة للرئيس بشار الاسد، وموالين له. واعلنت حركة حماس، حليفة دمشق لفترة طويلة، وقوفها الى جانب الثورة السورية . ونقلت منذ الاشهر الاولى للنزاع مقر قيادتها من وافاد المرصد عن استمرار الاشتباكات بتقطع في محيط معسكر وادي الضيف في ريف ادلب بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة ومن جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة من جهة ثانية. ويحاصر المعارضون المسلحون هذا المعسكر منذ استيلائهم على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية القريبة في التاسع من تشرين الاول، ما مكنهم من اعاقة وصول امدادات النظام الى المنطقة. وتجددت الغارات الجوية امس على معرة النعمان ومحيطها وقتل فيها سبعة اشخاص بحسب المرصد، بينهم اربعة اطفال. كما شهدت مناطق في ريف دمشق غارات نفذها الطيران الحربي السوري.
وشهدت هذه المناطق خصوصا الاثنين اعنف الغارات منذ بدء النظام استخدام طائراته الحربية في النزاع في نهاية تموز.
AZP02