قائد الهجوم على أميناس جزائري فشل في انتزاع حقوق الجنوبيين من عائدات النفط

184

قائد الهجوم على أميناس جزائري فشل في انتزاع حقوق الجنوبيين من عائدات النفط
لمين بن شنب انضم إلى قاعدة المغرب الإسلامي في مالي وحركة العدالة رفضت أفكاره المتطرفة
الجزائر ــ الزمان
يعتبر محمد لمين بن شنب الذي اعلن رئيس الوزراء الجزائري انه القائد الفعلي لعملية الهجوم واحتجاز مئات الرهائن في أميناس، من مؤسسي حركة ابناء الجنوب من اجل العدالة غير الاسلامية قبل ان ينضم الى القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي. ومحمد لمين بن شنب ويدعى ايضا طاهر، في الخمسين من العمر مولود بمنطقة رويسات بولاية ورقلة التي يقع فيها الحقل النفطي حاسي مسعود وهو الاهم بالجزائر، ويعتبر بعض سكان هذه الولاية الصحراوية انهم لا يستفيدون من مداخيل النفط كما يستفيد ابناء الشمال. وتأسست حركة ابناء الجنوب من اجل العدالة في 2004 بزعامة عبد السلام طرمون واثنين من عائلة بن شنب هما محمد لمين ويوسف، بهدف المطالبة بحقوق ابناء الجنوب . وبعد بضعة اشهر من تأسيس الحركة، ألقت قوات الامن القبض على افرادها وتمت محاكمتهم بتهمة تأسيس منظمة غير شرعية ولم يتم ابدا وصف هذه المنظمة بانها اسلامية او ارهابية ، بحسب تحريات الامن. واطلق سراح الجميع بعدما امضوا ثمانية اشهر في السجن. لكن بعض عناصر المجموعة ومنهم لمين ويوسف بن شنب وزعيمها عبد السلام طرمون فروا في 2005 الى شمال مالي لشراء السلاح والتقى اعضاء الحركة عبد الحميد ابو زيد الذي طلب منهم الالتحاق بمجموعته الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي انضمت الى تنظيم القاعدة تحت اسم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في 2006.وبحسب تحريات الامن مع عدد من عناصر الحركة الذين سلموا انفسهم، فقد رفضوا عرض ابو زيد بسبب التصادم في وجهات النظر لان فكرة حركة ابناء الجنوب من اجل العدالة كانت تحقيق العدل والمساواة بينما هدف القاعدة اقامة دولة اسلامية . ولم يسمع احد عن حركة ابناء الجنوب من اجل العدالة الا عندما تبنت في 18 تشرين الثاني 2007 الهجوم على طائرة عسكرية بمطار تيكسا بجانت 2300 كلم جنوب شرق الجزائر والذي خلف بعض الاضرار بالطائرة بدون ان يوقع ضحايا.
وبعد مفاوضات توسطت فيها عائلات افراد الحركة سلم اغلبهم انفسهم ومنهم لمين بن شنب الى السلطات الجزائرية في اذار 2008 للاستفادة من ميثاق المصالحة الوطنية الذي يعفيهم من الملاحقة القضائية مقابل تسليم السلاح. وبينما تمكن زعيم الحركة عبد السلام طرمون من فتح صفحة جديدة واسس مدرسة لتعليم اللغات الاجنبية في ورقلة، ظل لمين بن شنب بلا اي دخل الى درجة انه لم يجد ما يدفع به فاتورة الكهرباء فقطعت عنه بحسب شهادات وردت في تحريات الامن. واكد بن شنب واقعة قطع الكهرباء عنه في تسجيل فيديو ينتقد فيه عدم تدخل السلطات الجزائرية لانقاذ الدبلوماسي الطاهر تواتي الذي اعدمه تنظيم التوحيد والجهاد في غرب افريقيا. وقال منتقدا النظام الجزائري لقد قطعوا علينا الكهرباء . وفي مرحلة لاحقة عاد لمين بن شنب الى العمل المسلح، واصبح على لائحة المطلوبين امنيا لنشاطه المسلح في شمال مالي واسس حركة ابناء الصحراء للعدالة الاسلامية وتبنى بذلك الفكر الجهادي للحركات الاسلامية الناشطة في شمال مالي. وقتل الجيش الجزائري لمين بن شنب في قصف بمروحية اثناء الهجوم على مصنع الغاز بتقنتورين، ولم يتم التأكد من هويته الا بفضل تحليل الحمض النووي باستخدام عينات من افراد عائلته في ورقلة السبت. وقتل في ان اميناس جنوب شرق الجزائر 67 شخصا منهم 37 اجنبيا من ثماني جنسيات وجزائري واحد و29 ارهابيا في هجوم المسلحين الاسلاميين وما تلاه من احتجاز رهائن وتصدي قوات الامن والجيش لهم. وكانت الجماعة الخاطفة اعلنت ان قائد عملية الخطف يدعى ابو البراء وانه قتل في الهجوم ثم عادت واعلنت ان قائد العملية هو المدعو ابو دجانة عبد الرحمن النيجيري. لكن الاكيد ان مدبر العملية يبقى مختار بلمختار احد القادة التاريخيين لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي والذي اعلن في كانون الاول انفصاله عنه وتأسيس كتيبة الموقعون بالدم .
AZP02