قائد الحرس الثوري الإيراني عناصر فيلق القدس داخل لبنان وسوريا


قائد الحرس الثوري الإيراني عناصر فيلق القدس داخل لبنان وسوريا
طهران تجدد تهديدها بغلق مضيق هرمز
طهران ــ لندن ــ الزمان
أقرت ايران للمرة الأولى الاحد بانها ارسلت عناصر من الحرس الثوري الى سوريا لمساعدة النظام على مجابهة المعارضة المسلحة وكذلك الى لبنان المجاور، مؤكدة انهم ك مستشارين فقط.
واكد القائد الاعلى للحرس الثوري الايراني بسدران الجنرال محمد علي جعفري الاحد ان عناصر من فيلق القدس التابع للحرس الثوري موجودون في سوريا ولبنان.
وقال الجنرال الجعفري في مؤتمر صحافي ان عددا من عناصر فيلق القدس موجودون في سوريا ولبنان. غير ان ذلك لا يعني ان لنا وجودا عسكريا هناك. اننا نقدم لهذين البلدين نصائح واراء ونفيدهم من تجربتنا . ولم يوضح فحوى تلك النصائح والاراء .
واضاف قائد الحرس الثوري نحن فخورون … بالدفاع عن سوريا التي تشكل عنصرا مقاوما ضد اسرائيل عبر تزويدها بخبرتنا بينما لا تخجل دول اخرى من دعم مجموعات ارهابية في سوريا، كما تسمي ايران رسميا المسلحين المعارضين للنظام السوري. وهي المرة الاولى التي يقر فيها مسؤول في الحرس الثوري الايراني بوجود عناصر من فيلق القدس في سوريا ولبنان بينما تندد المعارضة السورية والمسؤولون الامريكيون بذلك منذ اشهر.
وفيلق القدس هو وحدة تتولى العمليات الخارجية، الرسمية او السرية، للحرس الثوري الايراني. وبحسب محللين فإن هذه القوة التي تضم الاف العناصر تنشط بشكل خاص في دول الشرق الاوسط.
وتتهم عدة دول غربية وعربية طهران، منذ بداية الازمة في سوريا، بتزويد نظام الرئيس بشار الاسد، الحليف الابرز لايران في المنطقة بمساعدة عسكرية. وكان القادة الايرانيون ينفون باستمرار اي وجود عسكري في سوريا، مؤكدين انهم يقدمون مساعدة معنوية وانسانية لنظام دمشق. واعلنت المعارضة السورية مرارا انها قبضت على عناصر من الحرس الثوري ومؤخرا ضمن مجموعة من 48 ايرانيا خطفوا مطلع اب فقالت طهران في اول الامر انهم زوار قبل ان تقر بان بعضهم عسكريون متقاعدون .
واكد مسؤول امريكي طالبا عدم كشف هويته في منتصف اب لفرانس برس ان على الاقل ينتمي بعض اولئك الرهائن الى الحرس الثوري.
من جانبه قال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا ان ايران تحاول تدريب مليشيات في سوريا لحساب النظام ونلاحظ وجودا متزايدا لايران في سوريا وذلك يثير قلقنا .
وفي لبنان يعتبر حزب الله، الحركة المسلحة النافذة، حليف سوريا وايران.
وذكر الجنرال جعفري بانه في حال هجوم اسرائيلي على ايران فان لدى بلاده العديد من وسائل التحرك لا سيما عبر دعم المسلمين في العالم للجمهورية الاسلامية في اشارة ضمنية الى حزب الله الذي اعلن استعداده مهاجمة اسرائيل لمساعدة ايران في حال اندلاع نزاع محتمل.
من جانبها افادت صحيفة صندي تليغراف امس أن اسطولاً من السفن الحربية البريطانية والامريكية يحتشد في مياه الخليج، جراء الاعتقاد بأن اسرائيل تدرس توجيه ضربة وقائية ضد منشآت ايران السرية للأسلحة النووية.
وقال جعفري ان مضيق هرمز الذي تمر منه ثلث تجارة نفط العالم، سيكون هدفا مشروعا لايران اذا تعرضت لهجوم.
واضاف هذه سياسة ايران المعلنة بأنه اذا وقعت حرب في المنطقة وكانت الجمهورية الاسلامية احد اطرافها، فمن الطبيعي ان يواجه مضيق هرمز وسوق النفط صعوبات .
واشار جعفري الى ان القواعد العسكرية الامريكية مثل تلك الموجودة في البحرين والكويت والامارات العربية المتحدة والسعودية ــ ستكون كذلك هدفا مشروعا للصواريخ الايرانية او للقوى الموالية لها.
وقال الولايات المتحدة لديها الكثير من نقاط الضعف في المناطق المحيطة بايران، وقواعدها تقع في مدى صواريخ الحرس الثوري ولدينا قدرات اخرى خاصة عندما يتعلق الامر بدعم المسلمين للجمهورية الاسلامية.
واضاف ان طهران تعتقد ان اسرائيل تحاول دون جدوى دفع الولايات المتحدة للمشاركة في عمل عسكري ضد المنشات النووية الايرانية.
وقال لا اعتقد ان هذا الهجوم يمكن ان يشن دون تصريح امريكي . الا انه قال انه اذا ضربت الطائرات او الصواريخ الامريكية ايران فلن يتبق شيء من اسرائيل بالنظر الى حجمها .
واضاف لا اعتقد ان اي جزء من اسرائيل سينجو من الضرر نظرا لقدراتنا الصاروخية. وبالتالي فإن ردنا التهديد برد مدمر هو بحد ذاته رادع .
واكد ان رأيه الشخصي هو انه في حالة تعرضها لهجوم فإن ايران ستخرج من معاهدة الحد من الانتشار النووي التي تهدف الى منع الدول من تطوير اسلحة نووية ولكن تسمح لها بتوليد الطاقة النووية.
وقال في حال تعرضها لهجوم فإن التزامات ايران ستتغير. وفي تقديري فإن ايران قد تخرج من معاهدة الحد من الانتشار النووي ولكن ذلك لن يعني الاسراع الى انتاج قنبلة نووية.
/9/2012 Issue 4306 – Date 17 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4306 التاريخ 17»9»2012
AZP01