في النروج فوائد مكافحة كورونا عند حفّاري القبور…مصائب

329

اوسلو‭-(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬حصدت‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭-‬19‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأرواح‭ ‬عبر‭ ‬العالم‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬جعلت‭ ‬بعض‭ ‬حفار‭ ‬القبور‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬عمل‭ ‬في‭ ‬النروج‭ ‬ما‭ ‬أرغمهم‭ ‬على‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬الدولة‭ ‬طالبين‭ ‬المساعدة‭… ‬للصمود‭.‬

وأظهرت‭ ‬إحصاءات‭ ‬رسمية‭ ‬أن‭ ‬نحو‭ ‬12‭ ‬مؤسسة‭ ‬نروجية‭ ‬لدفن‭ ‬الموتى‭ ‬لجأت‭ ‬أخيراً‭ ‬إلى‭ ‬المساعدات‭ ‬الحكومية‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬تعويم‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬بعدما‭ ‬أثّر‭ ‬عليها‭ ‬سلباً‭ ‬نجاح‭ ‬السلطات‭ ‬في‭ ‬احتواء‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭-‬19،‭ ‬إذ‭ ‬تراجعت‭ ‬الوفيات،‭ ‬وألغي‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المآتم‭. ‬ولم‭ ‬يسبق‭ ‬لعائلة‭ ‬لانده‭ ‬أن‭ ‬شهدت‭ ‬أمراً‭ ‬مماثلاً،‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬درجت‭ ‬أباً‭ ‬عن‭ ‬جد‭ ‬على‭ ‬مرافقة‭ ‬الموتى‭ ‬إلى‭ ‬مثواهم‭ ‬الأخير‭. ‬وفي‭ ‬حديث‭ ‬إلى‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس،‭ ‬قال‭ ‬إريك‭ ‬لانده‭ ‬الذي‭ ‬يدير‭ ‬راهناً‭ ‬المؤسسة‭ ‬العائلية‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬المملكة‭ ‬‮«‬عندما‭ ‬بدأ‭ ‬تطبيق‭ ‬الإجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬تبيّن‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تحدّ‭ ‬من‭ ‬عدد‭ ‬الإصابات‭ ‬بهذا‭ ‬الفيروس‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬كذلك‭ ‬من‭ ‬الإصابات‭ ‬بأنواع‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬الفيروسات‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬‮«‬حتى‭ ‬أن‭ ‬قسماً‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬السن‭ ‬والمرضى‭ ‬الذين‭ ‬كان‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يفارقوا‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬الأوضاع‭ ‬الطبيعية‭ ‬تبخروا‮»‬‭. ‬بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ (‬الزمان‭)‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬الذين‭ ‬تتولى‭ ‬شركته‭ ‬دفنهم‭ ‬انخفض‭ ‬من‭ ‬نحو‭ ‬30‭ ‬شهرياً‭ ‬إلى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬عشرة‭ ‬في‭ ‬الأسابيع‭ ‬التي‭ ‬تلت‭ ‬تطبيق‭ ‬الحجر‭ ‬المنزلي‭ ‬الجزئي،‭ ‬ملاحظاً‭ ‬أن‭ ‬ليس‭ ‬بين‭ ‬حالات‭ ‬الوفاة‭ ‬أيّ‭ ‬واحدة‭ ‬ناجمة‭ ‬عن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬

وأمام‭ ‬هذا‭ ‬التراجع‭ ‬في‭ ‬‮«‬الأعمال‮»‬،‭ ‬حصلت‭ ‬شركة‭ ‬لانديس‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬32‭ ‬ألف‭ ‬كرونة‭ (‬نحو‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬يورو‭) ‬لكي‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬تغطية‭ ‬نفقاتها‭ ‬الثابتة،‭ ‬كتسديد‭ ‬الإيجار‭ ‬ورسوم‭ ‬التأمين‭.‬

وكانت‭ ‬النروج‭ ‬أعلنت‭ ‬في‭ ‬12‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬سلسلة‭ ‬تدابير‭ ‬هي‭ ‬الأقسى‭ ‬في‭ ‬تاريخها‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬السلام،‭ ‬بينها‭ ‬إغلاق‭ ‬المدارس‭ ‬والحانات‭ ‬وعدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الأماكن‭ ‬العامة،‭ ‬وحظر‭ ‬التجمعات‭ ‬الرياضية‭ ‬والثقافية‭ ‬ووقف‭ ‬رحلات‭ ‬السفر‭ ‬من‭ ‬النروج‭ ‬وإليها‭.‬

وأتاحت‭ ‬هذه‭ ‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬ألغيَ‭ ‬معظمها‭ ‬حالياً‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الوباء،‭ ‬بخلاف‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬المجاورة‭ ‬التي‭ ‬تميّزت‭ ‬بليونة‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الجائحة‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬تفشي‭ ‬الفيروس‭ ‬قائماً‭ ‬فيها‭.‬

‭- ‬ضوء‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬النفق‭ -‬

ومن‭ ‬أصل‭ ‬573‭ ‬ألف‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬سجلت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬جرّاء‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬لم‭ ‬تتخط‭ ‬حصّة‭ ‬النروج‭ ‬253‭ ‬حالة‭ ‬فحسب‭. ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬يعالج‭ ‬من‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬المستشفيات‭ ‬سوى‭ ‬بضعة‭ ‬أشخاص‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬يبلغ‭ ‬عدد‭ ‬سكانه‭ ‬5‭,‬4‭ ‬ملايين‭ ‬نسمة،‭ ‬فيما‭ ‬لم‭ ‬يبق‭ ‬أيّ‭ ‬من‭ ‬المرضى‭ ‬في‭ ‬العناية‭ ‬المركّزة‭.‬

ويبدو‭ ‬أن‭ ‬عزل‭ ‬كبار‭ ‬السنّ‭ ‬واحترام‭ ‬الإجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬أثمر‭ ‬انخفاضاً‭ ‬للوفيات‭ ‬بصورة‭ ‬عامة،‭ ‬لا‭ ‬فقط‭ ‬تلك‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭. ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬تراجعت‭ ‬الوفيات‭ ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬بنسبة‭ ‬6‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬عما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬الشهر‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الفائت،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬بلغت‭ ‬نسبة‭ ‬التراجع‭ ‬13‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬خلال‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬بالمقارنة‭ ‬مع‭ ‬الفترة‭ ‬إياها‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2019‭.‬

وفي‭ ‬العاصمةأوسلو،‭ ‬حصلت‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬فيرد‮»‬‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬37‭ ‬ألف‭ ‬كرونة‭ ‬من‭ ‬المساعدات‭ ‬الحكومية‭ ‬بعدما‭ ‬انهار‭ ‬نشاطها،‭ ‬ليس‭ ‬بفعل‭ ‬انخفاض‭ ‬عدد‭ ‬المآتم،‭ ‬بل‭ ‬لأنها‭ ‬اتخذت‭ ‬شكلاً‭ ‬آخر‭.‬

وأوضح‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬هنريك‭ ‬تفيتر‭ ‬أن‭ ‬‮«‬كثراً‭ ‬صرفوا‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬تنظيم‭ ‬مراسم‭ ‬تشييع‮»‬،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المراسم‭ ‬تشكل‭ ‬‮«‬نحو‭ ‬60‭ ‬إلى‭ ‬70‭ ‬في‭ ‬المئة‮»‬‭ ‬من‭ ‬تعرفة‭ ‬المأتم‭.‬

ويعود‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬رغبة‭ ‬أصحاب‭ ‬الشأن‭ ‬في‭ ‬تفادي‭ ‬انتقال‭ ‬العدوى،‭ ‬ولكن‭ ‬أيضاً‭ ‬بسبب‭ ‬تحديد‭ ‬السلطات‭ ‬العدد‭ ‬الأقصى‭ ‬لمن‭ ‬يسمح‭ ‬بمشاركتهم،‭ ‬ولكون‭ ‬بعض‭ ‬الكنائس‭ ‬صغيرة‭ ‬جداً‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬تطبيق‭ ‬التباعد‭ ‬الجسدي‭ ‬فيها‭.‬

أما‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬ألفا‮»‬‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬أليسوند‭ (‬غرب‭)‬،‭ ‬فبات‭ ‬موظفوها‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬بطالة‭ ‬جزئية‭ ‬لمدة‭ ‬معينة،‭ ‬ولجأت‭ ‬هي‭ ‬الأخرى‭ ‬إلى‭ ‬الدولة‭ ‬بعدما‭ ‬تراجع‭ ‬حجم‭ ‬أعمالها‭ ‬بنسبة‭ ‬70‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬بين‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬وأيار‭/‬مايو‭.‬

ولكن،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬زملائه‭ ‬الذين‭ ‬يشيرون‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬بدأ‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬طبيعته‭ ‬مع‭ ‬إعادة‭ ‬فتح‭ ‬البلاد،‭ ‬أبدى‭ ‬أودّ‭ ‬سفيره‭ ‬أوي‭ ‬تفاؤلاً‭ ‬برؤية‭ ‬الضوء‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬النفق‭.‬

وقال‭ ‬‮«‬نعرف‭ ‬أن‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬سيموتون‭ ‬في‭ ‬النروج‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬بفعل‭ ‬هرم‭ ‬الأعمار،‭ ‬بحيث‭ ‬نعوّض‭ ‬ما‭ ‬فاتنا‭ ‬بحلول‭ ‬الخريف‭ ‬عندما‭ ‬ستعود‭ ‬الإنفلونزا‭ ‬وأمراض‭ ‬مماثلة‭ ‬إلى‭ ‬الظهور‭ ‬مجدداً‮»‬‭.‬

مشاركة