فيفا دي يجرد البارسا والريال من أبرز النجوم مهمّتان خارج الديار لتونس والمغرب وموقعة ليبيّة – جزائريّة

{ مدن – وكالات: يسعى المنتخبان التونسي والمغربي للعودة بنتيجة جيّدة من سيراليون وموزمبيق، فيما تحتضن العاصمة الاقتصادية للمغرب الدار البيضاء مواجهة عربية مرتقبة بين ليبيا وضيفتها الجزائر (بسبب الأوضاع الأمنية في الاولى)، وذلك في ذهاب الدور الثالث الحاسم من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الافريقية المقررة في جنوب أفريقيا العام المقبل.

وتقام اليوم السبت وغد الأحد المواجهات الـ15 في ذهاب الدور الأخير قبل أن تقام مباريات الإياب في 12 تشرين الأوّل المقبل وستنضم المنتخبات الـ15 الفائزة إلى جنوب أفريقيا المضيفة.

وبدأت التصفيات المؤهلة إلى البطولة القارية مباشرة بعد انتهاء النسخة الأخيرة التي توجت بلقبها زامبيا على حساب ساحل العاج بركلات الترجيح، وذلك بعد أن قرر الاتحاد الافريقي إقامة النهائيات في الأعوام الفردية لكي لا تكون في العام الذي تقام فيه نهائيات كأس العالم.

وشارك في الدور الأول الذي اقيم في كانون الثاني/يناير الماضي المنتخبات الأربعة الأدنى تصنيفاً، وتأهّل إلى الدور الثاني منتخبا السيشيل (دون أن يلعب لانسحاب سوازيلاند) وساو تومي اند برينسيب (على حساب ليسوتو).

وشارك في الدور الثاني الذي أقيم أيضاً من مباراتي ذهاب وإياب 28 منتخباً، وكان المنتخب المصري، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (7 آخرها عام 2010)، الضحية الأبرز على الإطلاق حيث فشل في التأهل إلى النهائيات للمرة الثانية على التوالي بخروجه على يد جمهورية أفريقيا الوسطى.

وتأهّل إلى الدور الثالث الأخير 14 منتخباً وانضموا إلى المنتخبات الـ16 التي شاركت في نهائيات أمم أفريقيا 2012 التي أقيمت مطلع العام الحالي في غينيا الاستوائية والغابون.

وتتواجد في الدور الثالث الحاسم 5 منتخبات عربية هي تونس بطلة 2004 والتي خرجت من الدور ربع النهائي لنسخة 2012، والمغرب بطل 1976 والذي خرج من الدور الأول للنسخة الأخيرة، وليبيا وصيفة 1982 والساعية للمشاركة الثانية على التوالي في النهائيات والرابعة فقط في تاريخها، والجزائر بطلة 1990 والساعية إلى تعويض غيابها عن النسخة الأخيرة، والسودان بطلة 1970 والتي حققت نتيجة مميزة في غينيا الاستوائية والغابون ببلوغها الدور ربع النهائي وهي ستواجه في الدور الحاسم اثيوبيا (مباراة الذهاب على أرض الاخيرة).

كما تأهلت إلى الدور الحاسم زامبيا حاملة اللقب وهي تستضيف اوغندا، وغانا التي تواجه مالاوي، وساحل العاج التي تخوض أقوى المواجهات ضد السنغال، والكاميرون التي تحل ذهاباً ضيفة على الرأس الاخضر، ومالي التي تواجه بوتسوانا.

وفي المواجهات الأخرى، تلعب أفريقيا الوسطى مع بوركينا فاسو، وجمهورية الكونغو مع غينيا الاستوائية، والغابون مع توغو، وزمبابوي مع انغولا، وغينيا مع النيجر.

فيروس فيفا

جرد “فيروس الفيفا” ناديي برشلونة وريال مدريد الإسبانيين من أغلب لاعبيهم الدوليين من أجل خوض مباريات دولية وودية مع منتخباتهم الوطنية ضمن الإستحقاقات الكروية المقبلة إذ يفتقد البارسا 17 لاعباً هذا الأسبوع فيما يغيب 16 لاعباً عن الريال. ولا يحق للأندية الإعتراض على إستدعاء اللاعبين لمنتخبات بلادهم نظراً لأن هذه المباريات تندرج ضمن تواريخ الفيفا المحددة قبل بداية أي موسم كروي.

وسيشرف تيتو فيلانوفا المدير الفني لبرشلونة على 5 لاعبين فقط حتى نهاية الأسبوع وهم الحارس الإحتياطي خوسيه مانويل بينتو والمدافعين كارلوس بويول وفونتاس ولاعبي خط الوسط تياغو ألكانتارا وجوناثان دوس سانتوس.

وأعلن النادي الكاتالوني أنه سيقوم خلال الأيام السبعة المقبلة بأربع حصص تدريبية جميعها في الساعة العاشرة صباحاً في المدينة الرياضية.

وأعلن فيثنتي ديل بوسكي عن أسماء اللاعبين المستدعين لخوض مباراة جورجيا ضمن تصفيات كأس العالم المؤهلة لنهائيات مونديال البرازيل 2014 ومواجهة السعودية ودياً حيث ضمت 9 لاعبين من البلوغرانا مقابل 5 من الميرنغي.

وإستدعى ديل بوسكي كل من فيكتور فالديس وجيرارد بيكيه وخوردي البا وسيرجيو بوسكيتش وتشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وسيسك فابريغاس وبيدرو رودريغيز والعائد من الإصابة ديفيد فيا من برشلونة فيما كانت نصيب ريال مدريد كل من القائد وحارس المرمى إيكر كاسياس وألفاروا أربيلوا وراؤول ألبيول وسيرخيو راموس وتشابي ألونسو.

استدعاء بالجملة

على صعيد منتخب إسبانيا تحت 21 سنة الذي يستعد لخوض مباراتين ضد سويسرا وأستونيا ضمن تصفيات أوروبا المؤهلة لنهائيات اليورو فقد دعي 6 لاعبين دفعة واحدة من برشلونة وهم مارك بارترا ومارتين مونتويا وكارليس بلاناس وكريستيان تييو وسيرجي روبيرتو وجيرارد ديلوفيو مقابل الظهير ناتشو فيرنانديز من ريال مدريد.

أما على صعيد باقي المنتخبات فقد انضم لمنتخب البرتغال الثلاثي رونالدو وبيبي وكوينتراو ولمنتخب ألمانيا أوزيل وخضيرة و للأرجنتين هيغواين ودي ماريا ولفرنسا بنزيمة وفاران، وأخيراً لمنتخب كرواتيا المنضم حديثاً لوكا مورديتش.

وإلتحق الكاميروني أليكسندر سونغ بمنتخب بلاده والثنائي داني ألفيس وأدريانو كوريا لمنتخب البرازيل وهو ما ينطبق على ليونيل ميسي وخافيير ماسكيرانو لمنتخب الأرجنتين وأليكسيس سانشيز لتشيلي. ويعاني نجوم برشلونة وريال مدريد من المباراة المقبلة في الدوري الإسباني عقب العودة من مباريات أسبوع الفيفا وغالباً ما يقدم الفريقان مستوى متواضعاً على صعيد الأداء أما نتيجة فقد تحسمها تفاصيل صغيرة مثل مهارة بعض اللاعبين أو تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء.