فيسبوك تعمل على إنشاء كون يمتزج فيه العالمان الحقيقي والافتراضي

سان‭ ‬فرانسيسكو‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬أعلنت‭ “‬فيسبوك‭” ‬الاثنين‭ ‬أنها‭ ‬شكّلت‭ ‬فريقاً‭ ‬يتولى‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬الـ‭”‬ميتافيرس‭” ‬أو‭ “‬الكون‭ ‬الماورائي‭”‬،‭ ‬حيث‭ ‬يمتزج‭ ‬فيه‭ ‬العالمان‭ ‬الحقيقي‭ ‬والافتراضي‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬الاندماج،‭ ‬وهي‭ ‬رؤية‭ ‬نابعة‭ ‬من‭ ‬الخيال‭ ‬العلمي‭ ‬قائمة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬ألعاب‭ ‬الفيديو‭. 

واعتبر‭ ‬مؤسس‭ “‬فيسبوك‭” ‬مارك‭ ‬زاكربرغ‭ ‬أن‭ ‬الـ‭”‬ميتافيرس‭” ‬يمثّل‭ ‬مستقبل‭ ‬هذه‭ ‬الشبكة‭ ‬الاجتماعية‭. ‬

وقال‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬مع‭ ‬موقع‭ “‬ذي‭ ‬فيرج‭” ‬الأسبوع‭ ‬الفائت‭ “‬آمل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬ينظر‭ ‬الناس‭ ‬إلينا‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ (…) ‬كشركة‭ +‬ميتافيرس‭+ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬شيء‭”‬‭.‬

وسيتولى‭ ‬هذه‭ ‬المهمة‭ ‬قسم‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ ‬والواقع‭ ‬المعزز‭ “‬فيسبوك‭ ‬رياليتي‭ ‬لابس‭” ‬الذي‭ ‬يديره‭ ‬أندرو‭ ‬بوسوورث،‭ ‬وهو‭ ‬الوحدة‭ ‬المسؤولة‭ ‬راهناً‭ ‬عن‭ ‬خوذ‭ “‬أوكولوس‭” ‬المستخدمة‭ ‬خصوصاً‭ ‬لأغراض‭ ‬ترفيهية‭…‬حتى‭ ‬الآن‭. ‬واستعانت‭ “‬فيسبوك‭” ‬بأشخاص‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ “‬إنستغرام‭” ‬وفي‭ ‬قسم‭ ‬ألعاب‭ ‬الفيديو‭ “‬فيسبوك‭ ‬غيمينغ‭” ‬وفي‭ “‬أوكولوس‭”. ‬وكتب‭ ‬زاكربرغ‭ ‬على‭ ‬حسابه‭ ‬الشخصي‭ ‬عبر‭ “‬فيسبوك‭” ‬الاثنين‭ “‬لتحقيق‭ ‬رؤيتنا‭ ‬للميتافيرس،‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬بناء‭ ‬النسيج‭ ‬الرابط‭ ‬بين‭ (‬مختلف‭) ‬المساحات‭ ‬الرقمية‭ ‬بغية‭ ‬تجاوز‭ ‬القيود‭ ‬المادية‭ ‬وإتاحة‭ ‬التنقل‭ ‬بينها‭ ‬بسهولة‭ ‬التنقل‭ ‬بين‭ ‬الغرف‭ ‬في‭ ‬المنزل‭”‬‭.‬

واضاف‭ ‬أن‭ “‬الميزة‭ ‬الرئيسية‭ ‬للـ‭+‬ميتافيرس‭+ ‬ستتمثل‭ ‬في‭ ‬الوجود‭ – ‬الشعور‭ ‬بالوجود‭ ‬فعلاً‭ ‬مع‭ ‬الناس‭ – ‬وتعمل‭ +‬فيسبوك‭ ‬رياليتي‭ ‬لابس‭+ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬ابتكار‭ ‬منتجات‭ ‬توفر‭ ‬حضوراً‭ ‬في‭ ‬مساحات‭ ‬رقمية‭ ‬مختلفة‭”.‬

والـ‭”‬ميتافيرس‭” ‬مفهوم‭ ‬طوره‭ ‬نيل‭ ‬ستيفنسون‭ ‬في‭ ‬رواية‭ ‬الخيال‭ ‬العلمي‭ “‬الساموراي‭ ‬الاقتراضي‭” ‬عام‭ ‬1992،‭ ‬وهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬فضاء‭ ‬إلكتروني‭ ‬موازٍ‭ ‬للواقع‭ ‬المادي،‭ ‬يستطيع‭ ‬المستخدمون‭ ‬التلاقي‭ ‬فيه‭ ‬بهدف‭ ‬التفاعل‭ ‬أو‭ ‬المناقشة‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬الترفيه،‭ ‬ويتخذون‭ ‬لذلك‭ ‬شكل‭ ‬صور‭ ‬رمزية‭ ‬تمثلهم،‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بالـ‭”‬أفاتار‭”. 

وأقامت‭ ‬بعض‭ ‬ألعاب‭ ‬الفيديو‭ “‬أكواناً‭ ‬ماورائية‭” ‬محدودة‭ ‬الحجم‭ ‬للاعبيها،‭ ‬ومنها‭ ‬منصة‭ “‬روبلوكس‭” ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬عدداً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬الألعاب‭ ‬التي‭ ‬يبتكرها‭ ‬الصغار‭ ‬والمراهقون،‭ ‬ولعبة‭ “‬فورتنايت‭” ‬التي‭ ‬يبلغ‭ ‬عدد‭ ‬مستخدميها‭ ‬350‭ ‬مليوناً‭. ‬

فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬أقيمت‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬الفائت‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬خمس‭ ‬حفلات‭ ‬موسيقية‭ ‬افتراضية‭ ‬ظهر‭ ‬خلالها‭ ‬مغني‭ ‬الراب‭ ‬الأميركي‭ ‬ترافيس‭ ‬سكوت‭ ‬عبر‭ “‬فورتنايت‭” ‬على‭ ‬شكل‭ ‬صورة‭ ‬رمزية،‭ ‬وتابعها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬12‭ ‬مليون‭ ‬مستخدم‭.‬

وشرح‭ ‬زاكربرغ‭ ‬أن‭ ‬الشاشات‭ ‬والصور‭ ‬المجسمة‭ ‬وخوذ‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ ‬ونظارات‭ ‬الواقع‭ ‬المعزز‭ ‬يُفترض‭ ‬أن‭ ‬تتيح‭ ‬تدريجاً‭ “‬تحركات‭” ‬من‭ ‬الأكوان‭ ‬الافتراضية‭ ‬إلى‭ ‬الأماكن‭ ‬الفعلية،‭ ‬أشبه‭ ‬بـ‭”‬النقل‭ ‬مِن‭ ‬بُعد‭”.‬

واعتبر‭ ‬زاكربرغ‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬إلى‭ “‬ذي‭ ‬فيرج‭” ‬أن‭ ‬الـ‭”‬ميتافيرس‭” ‬بمثابة‭ “‬خليفة‭” ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬بواسطة‭ ‬الأجهزة‭ ‬الجوّالة‭. ‬

مشاركة