فيرونا يفسد ليلة رونالدو التاريخية بإسقاط يوفنتوس

565

سيميوني: كنا نحتاج للفوز والإصابات ليست عذراً

فيرونا يفسد ليلة رونالدو التاريخية بإسقاط يوفنتوس

مدن – وكالات

نجح هيلاس فيرونا في قلب الطاولة على ضيفه يوفنتوس، ليحقق فوزًا غاليًا بنتيجة (2-1)  في المباراة التي جمعتهما ، بملعب مارك أنتونيو بينتجودي، ضمن لقاءات الجولة 23 من الدوري الإيطالي.

أحرز كريستيانو رونالدو هدف يوفنتوس في الدقيقة 65 فيما سجل فابيو بوريني التعادل لهيلاس فيرونا بالدقيقة 76 قبل أن يضيف جيامباولو باتزيني الهدف الثاني بالدقيقة 86.

وبفوز فيرونا، تجمد رصيد يوفنتوس عند 54 نقطة، وبات مهددا بخسارة الصدارة لصالح إنتر حال فوز الأخير بديربي الغضب غدًا، فيما رفع فيرونا رصيده إلى 34 نقطة وقفز إلى المركز السادس.

وحقق الدون رقما قياسيا بهدفه في شباك فيرونا، بعدما أصبح أكثر لاعبي اليوفي تسجيلا للأهداف في عدد متتالي من المباريات بواقع (10 مباريات) محطمًا رقم النجم الفرنسي ديفيد تريزيجيه.

الشوط الأول

أولى المحاولات في اللقاء كانت من نصيب هيلاس فيرونا بالدقيقة 10 بعدما سدد فاراوني تسديدة قوية من على حدود المنطقة من الناحية اليمنى، لترتطم بساندرو وتغير اتجاهها لكن نجح تشيزني في إبعادها لركنية.

وفي ظل البداية القوية لأصحاب الأرض، استلم بيسينا الكرة من الركنية داخل منطقة جزاء يوفنــــــــتوس، ليسدد الكرة باتجاه المرمى وتمر من أمام لاعبي فيرونا داخل منطقة الستة ياردة وتخرج بجوار القائم.

وواصل فيورنا محاولاته حتى جاءت الدقيقة 18 عندما سدد فابيو بوريني كرة أرضية قوية مرت بجوار قائم تشيزني الأيمن.

ومن أول فرصة ليوفنتوس في الدقيقة 19 كاد دوجلاس كوستا أن يسجل هدفًا رائعًا بعدما استلم الكرة من منتصف الملعب وانطلق وسدد قذيفة بقدمه اليسرى، ضربت العارضة لتحرم يوفنتوس من هدف أول.

وسجل كومبولا أولى أهداف اللقاء بالدقيقة 21 بضربة رأسية استغلها من ركلة حرة خارج المنطقة، إلا أن حـكم اللقاء قرر إلغاء الهدف بداعــــــي التسلل بعد العودة لتقنية الفيديو.

وأكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، عقب فوز فريقه بهدف دون رد على غرناطة في الجولة 23 من الدوري الإسباني، أن فريقه كان يحتاج للفوز قبل كل شيء، مشيرا إلى أن افتقاده لجــــــــهود 7 لاعبين للإصابة “ليس عذرا”.

وفي مؤتمر صحفي عقب انتهاء المباراة  على ملعب واندا متروبوليتانو، قال سيميوني “هناك العديد من الجوانب الإيجابية.

وصلنا للمباراة ونحن لسنا في موقف جيد”، في إشارة لوضعه في الليجا حيث جاء فوز أمس بعد 3 جولات شهدت خسارتين وتعادل.

وأبرز المدرب الأرجنتيني دور مشجعي الروخيبلانكوس ودعمهم للفريق أثناء اللقاء، وقال “مرة أخرى وجدنا جماهير استثنائية مدتنا بهذه الطاقة التي نحتاجها للخروج من هذه اللحظات الصعبة”.

وأضاف سيميوني “مشجعو أتلتيكو مدريد في هذه اللحظات يتصرفون كما فعلوا دائما طوال تاريخهم، ما يعكس قربهم من اللاعبين والنادي، وذلك من خلال دعمهم وتشجيعهم المستمر”.

وأوضح مدرب الأتلتي أن “الانطلاقة كانــــت مهمة، وهذا هو ما نبحث عــــــــنه وما نريده”، حيث جاء الهدف الوحيد للفريق المدريدي في الدقيقة السادسة من عمر اللقاء.

وأشار سيميوني إلى أن “غرناطة لم يخلق الكثير من الفرص، لكـــــــنه خلق شعورا مستمرا بالخطر”، لكن الأتلتي تمكن من الحفاظ على تقدمه حتى نهاية المباراة ليحسمها لصالحه.

وعن افتقاده لجهود 8 لاعبين في المباراة، 7 منهم للإصابة، قال المدرب الأرجنتيني “بالتأكيد كل ما يحدث في الفريق هو مسؤوليتي دائما.

هذا العام واجهنا 16 إصابة. وهذا الأمر يحدث مع كل الفرق طوال الموسم”.

وسأل “كم إصابة واجهتنا العام الماضي؟”،

فرد أحد الصحفيين قائلا 45 إصابة، لـــــــــيذكر سيـــــــــميوني بأن فريقه برغـــــــــــم ذلك “انهى الليجا في الوصافة. لذا فالإصابات ليســــــــت عذرا ولا يوجد ما يدعو للقلق”.

مشاركة