فيرمينو ينتزع الفوز للريدز من عرين توتنهام هوتسبير

315

مانشستر يونايتد يسحق نورويتش سيتي

فيرمينو ينتزع الفوز للريدز من عرين توتنهام هوتسبير

لندن – وكالات

حسم ليفربول قمة الجولة رقم 22 من الدوري الإنجليزي، بالتغلب على توتنهام هوتسبير، بهدف دون رد، في المباراة التي احتضنها ملعب توتنهام هوتسبير.وسجل هدف ليفربول الوحيد روبرتو فيرمينو في الدقيقة 37.

وبهذا الانتصار، عزز ليفربول موقعه في الصدارة رافعًا رصيده إلى 61 نقطة، بينما تجمد رصيد توتنهام عند 30 نقطة في المركز الثامن.

بدأ ليفربول المباراة بقوة، ففي الدقيقة الثانية انفرد فيرمينو بالحارس جازانيجا، وسدد كرة أخرجها تانجانجا من على خط المرمى، قبل أن تعود إلى فيرمينو من جديد الذي مهدها لتشامبرلين الذي سدد كرة أرضية اصطدمت بالقائم، لتذهب بعدها في أحضان حارس المرمى.

وأتى الرد من السبيرز في الدقيقة الخامسة، بتسديدة من خارج منطقة الجزاء من مورا، ذهبت إلى جوار القائم، تبعها سون بتسديدة أخرى من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة السابعة، ذهبت أيضًا إلى جوار القائم.

وأرسل ألديرفيرلد كرة بينية إلى ألي في الدقيقة 12 الذي استقبل الكرة ودخل إلى منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة علت العارضة.

استحواذ ليفربول

واستحوذ ليفربول على الكرة في الدقائق العشرين الأولى من المباراة، وركز توتنهام على الهجمات المرتدة، وفي واحدة منها سدد إريكسن كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 21  أمسك بها أليسون بسهولة.

وأرسل هندرسون كرة عرضية متقنة، إلى فان دايك الخالي تمامًا من الرقابة داخل منطقة الجزاء، ليسدد الهولندي رأسية في الدقيقة 22 تألق جازانيجا في التصدي لها.

هدأت المباراة في الدقائق العشر التالية، وفي الدقيقة 35 أرسل فيرمينو عرضية مميزة من الجانب الأيسر، سددها ماني مباشرة، إلا أن كرته علت العارضة.

وافتتح ليفربول التسجيل في الدقيقة 37 بعدما مرر صلاح كرة لفيرمينو في منطقة الجزاء، ليراوغ البرازيلي المدافع تانجانجا، ويسدد صاروخية سكنت الشباك.

واستغل صلاح خطأ من ديلي، لينطلق بالكرة إلى منطقة الجزاء ويتخطى سانشيز، مسددًا بعدها كرة مرت إلى جوار القائم، لينتهي الشوط الأول بتقدم ليفربول بهدف دون رد.

وبدأ توتنهام الشوط الثاني بقوة، بتسديدة من مورا في الدقيقة 46 من داخل منطقة الجزاء، ذهبت إلى جوار القائم.

ورد ليفربول بتسديدة من أرنولد في الدقيقة 50 من داخل منطقة الجزاء، ذهبت بعيدًا عن المرمى.

وواصل السبيرز محاولاته لإدراك التعادل، بتسديدة من أورييه من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 57 ذهبت في أحضان أليسون.

ورد عليه فيرمينو بتسديدة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 58 أمسك بها جازانيجا.وأجرى كلوب التبديل الأول في الدقيقة 61 بنزول لالانا على حساب تشامبرلين.

وفي الدقيقة 65 ارتقى ماني لكرة عرضية من أرنولد، مسددًا رأسية أبعدها بصعوبة جازنيجا.

وأجرى مورينيو تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 69 بخروج روز وإريكسن، ونزول لاميلا ولو سيلسو بدلًا منهما على الترتيب.

وأهدر توتنهام فرصة محققة للتسجيل في الدقيقة 7 بعدما مهد مورا الكرة لسون داخل منطقة الجزاء، إلا أن الكوري الجنوبي سدد أعلى العارضة.

ومع تراجع مستوى ليفربول، دفع كلوب بورقته الثانية في الدقيقة 81 بنزول أوريجي على حساب ماني.

وكاد السبيرز يخطف التعادل في الدقيقة 83 بعد عرضية متقنة من أورييه داخل منطقة الجزاء تجاه لو سيلسو الخالي تمامًا من الرقابة، والذي سدد بغرابة إلى جوار القائم.

وأطلق لاميلا صاروخية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 89  أمسك بها أليسون، رد عليه أوريجي بالتلاعب بدفاعات توتنهام، قبل أن يسدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء تصدى لها جازانيجا.

وأجرى كلوب تبديله الثالث والأخير في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، بنزول شاكيري على حساب صلاح.

وسدد سون كرة قوية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، ذهبت في أحضان أليسون، لينتهي اللقاء بعدها بفوز ليفربول بهدف دون رد.

فوز مانشستر يونايتد

في مباراة أخرى دك مانشستر يونايتد مرمى ضيفه نورويتش سيتي برباعية نظيفة، في المباراة التي جمعت الفريقين،  اول امس السبت، على ملعب أولد ترافورد، في الجولة 22 من بطولة الدوري الإنجليزي.

سجل رباعية الشياطين ماركوس راشفورد “هدفين أحدهما من ركلة جزاء”، أنطوني مارسيال وميسون جرينوود في الدقائق 27  و52 و54 و76.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى  34 نقطة في المركز الخامس، بينما بقى منافسه في المركز الأخير برصيد 14 نقطة.

حاصر المانيو ضيفه في الشوط الأول بعدة تسديدات لراشفورد وفريد وأندرياس بيريرا ومارسيال، شكلت خطورة كبيرة على مرمى الهولندي تيم كرول، حارس نورويتش سيتي.

لم يصمد نورويتش كثيرا حتى لعب خوان ماتا كرة عرضية من الجهة اليمنى، قابلها ماركوس راشفورد بقدمه اليسرى في المرمى بالدقيقة 27.

لم يستثمر المانيو تقدمه، بينما بدا فريق نورويتش سيتي بلا حيلة، لكنه كاد أن يباغت أصحاب الأرض بهدف التعادل، إلا أن دافيد دي خيا أنـــــــقذ مرماه من هــدف مؤكد في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، بتصديه لتـــــــسديدة تود كانتويل.

ضغط مانشستر بكل قوة في بداية الشوط الثاني حتى تورط كرول في ركلة جزاء بعرقلة الظهير الأيسر براندون ويليامز، ليسددها راشفورد بنجاح في الزاوية اليسرى.

وقبل أن يفيق نورويتش من الصدمة، مرر ماتا كرة عرضية، قابلها مارسيال برأسية قوية في الشباك، مسجلا الثالث بعد دقيقتين فقط.

دفع أولي جونار سولسكاير بأول تبديلاته في الدقيقة 58 حيث أشرك دانييل جيمس مكان راشفورد، بينما أضاع ويليامز فرصة مؤكدة بتـــــــسديدة الكرة خارج المرمى الخالي بعد مـــتابعته لكرة عرضية من الجهة اليمنى.

خرج أندرياس بيريرا، ليشارك مكانه ميسون جرينوود، الذي كافأ مدربه سريعا بعد 5 دقائق فقط من نزوله بإحرازه الهدف الرابع من تسديدة بيسراه سكنت الزاوية اليسرى.

شارك آنجيل جوميس مكان مارسيال، وحاول نورويتش سيتي أن يحرز هدفا شرفيا إلا أن تسديدات بونديا وزيمرمان لم تكن كافية لهز شباك الإسباني دي خيا.

مشاركة