فيديو لعائلة يثير تساؤلات بشأن الإجراءات الحكومية حيال الوباء

563

 

 

 

 

اليوم إنذار وغداً إنتحار

فيديو لعائلة يثير تساؤلات بشأن الإجراءات الحكومية حيال الوباء

بغداد-الزمان

ألقى شريط فيديو لعائلةِِ عراقية محجورة في محافظة واسط هددت خلالهُ بالانتحار الجماعي بظلاله على طبيعة الاجراءات التي تتخذها الجهات التنفيذية والمؤسسات الصحية أزاء العوائل التي يصاب أحد أفرادها بوباء كورونا أو يتوفى من جرائهِ وبعد ان ضجت مواقع التواصل الاجتماعي أمس وهي تتداول شريط الفيديو الذي يكشفُ عن مأساه أسرة كاملة تتكون من 22 شخصاً نُكبت بوفاة رب الاسرة  فقد قررت سلطات المحافظة في ما بعد رفع الحجر عن العائلة.وخضعت العائله  للحجر الصحي منذُ التاسع من الشهر الجاري وسط تضارب رواية العائلة مع تصريحات محافظ واسط.

وتشير (الزمان ) الى ان هذه الواقعة تثير اسئلة جوهرية بشأن كيفية تعاطي الحكومتين الإتحادية والمحلية والجهات الصحية مع حالات الاصابة بكورونا ولاسيما مع العوائل التي يتوفى احد افرادها بالوباء اذ ان الاجدر  بالمحافظ ان يتدخل بشكل  مباشر لحل المشكلة  من خلال زيارة العائلة المنكوبة برفقة فريق طبي للتحقق النهائي من الوضع الصحي للعائلة وعدم التسب بزيادة معانة العائله عبر فرض حجر صحيربما تكون الحاجة اليه قد انتفت منذ ايام. وهدد ابن المتوفي مشاي زغير المكصوصي من ناحية شيخ سعد  في واسط  بانتحار  العائله بشكل جماعي إذا لم تستجب السلطات  لطلبهِ بإنهاء الحجر عن عائلتهِ . وقال المتحدث الذي تولى المسؤولية بعد وفاة ابيه قبل ايام أفراد الاسرة في شريط الفيديو الذي ظهر فيه كل افراد العائلة حتى الاطفال أنهُ مع عائلتهِ في الحجر منذُ التاسع من الشهر الجاري بعد أصابة والدهُ بالفيروس ومن ثم وفاتهُ وهدد بالانتحار في اليوم التالي إذا لم تستجب المحافظة  لطلبهِ وقال أنهُ يُحمّل المرجعيات الدينية والجهات الحكومية ومحافظ واسط المسؤولية لانهُ والعائلة في أتم صحة وليس هناك مبرر للحجر  وأبدى استغرابهُ من قول المحافظ أنهُ (يُحمل بيت مشاي  المسؤولية إذا تفشى المرض في ناحية شيخ سعد).وأكد أنهُ سيضطر للإنتحار الجماعي كما عمل بائع جوال في قضاء الكوت ثم نادى اكثر من مرة بأعلى صوتهِ (اليوم إأنذار وباكر إنتحار) ورددت العائلة القول بشكل جماعي بَعدهُ. وكان محافظ واسط محمد جميل المياحي قد أعلن الاربعاء الماضي  عن وصول قوة أمنية من خارج المحافظة للمساعدة في تعزيز حظر التجوال بالمحافظة كما وجهَ قبل نحو 10 أيام نداء لاشخاص خالطوا عائلة المواطن المتوفي جراء كورونا بإجراء تحاليل عاجلة وقال في بيان أن (نتائج الفحص التي أُجريت لإبن المرحوم مشاي زغير أثبتت أنهُ مصاب بالفيروس نتيجة ملامسته لوالدهِ ووالدتهِ بعدما ظهر بمقاطع فيديو أنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي مدعياً أن والدهُ غير مصاب وطعن بتحاليل دائرة الصحة وأرتكب خطأ عرض فيه نفسه وأهالي المنطقة إلى أنتقال العدوى) بحسب المياحي الذي وجّه كذلك نداءً عاجلاً لكل الذين زاروا عائلة المتوفي للتوجه فوراً للمراكز الصحية وإجراء تحاليل عاجلة ليتم اتخاذ اللازم بحقهم وإلا ستكون صحتهم في خطر .وأكد أنه(ُسيتم اتخاذ الاجراءات الأحترازية والطبية لعائلة المتوفي) محذراً من أن (أي تهديد وممانعة للاجهزة الصحية سيقابل بتدخل الاجهزة الامنية). من جهتهِ قال مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في  المحافظة جواد الشمري ان المؤسسات الصحية لم تأخذ عينات من افراد  العائلة المذكوره لعدم ظعور علامات العدوى عليهم. وقال في تصريح أن ( الاجهزة الامنية مازالت تفرض حجراً صحياً على ناحية شيخ سعد) وأوضح أن (سبب مجيئ القوات الامنية  إلى المنطقة هو تعزيز عملية الحجر الصحي المنفذة) . وتابع أن (عائلة المتوفي تضم 30 شخصا يعيشون في منزل واحد وقد تم حجرهم جميعاً دون أخذ العيّنات منهم). وبحسب قوله فإن ( الصحة عندما سُئلت عن السبب قالوا لايمكن أن نأخذ عينات للفحص قبل ظهور الاعراض). وبشأن شدة الإجراءات المتخذة أوضح الشمري أن (مكانة المتوفي وكونه صاحب موكب وعلاقات واسعة وتواصله مع الكثير من الناس أدت إلى تخوف من أن يكون قد نقل العدوى  للآخرين).

مشاركة