فيدرير يتمنى إنهاء العام في التصنيف الأول للاعبي التنس

697

 

{ شنغهاي – وكالات: أقر السويسري روجيه فيدرير بأنه يسعى خلال بطولة شنغهاي لتنس الأساتذة للبقاء في صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين، رغم المطاردة الشرسة من جانب الصربي نوفاك ديوكوفيتش، صاحب الوصافة.

وأكد السويسري “آمل أن أنهي هذا العام في صدارة التصنيف”، مشيرا إلى أن هدفه من بطولة شنغهاي، الأولى التي يخوضها منذ أن مثل بلاده في بطولة كأس ديفيز منتصف أيلول الماضي، هو “اللعب بشكل جيد والوصول إلى الإيقاع (المناسب استعدادا) لما يأتي”. وتابع، قبل المشاركة في البطولة، “لقد حققت هدفي بالعودة إلى الرقم واحد في العالم. هذا كان هدفي، إلى جانب الفوز بإحدى بطولات الجراند سلام، خاصة ويمبلدون”، مشيرا إلى أنه يشعر بالارتياح والسعادة “بتحليل ما سيأتي خلال الأشهر ال12 المقبلة، وضمان الاستمرار دون إصابات”. كان فيدرير قد اعتلى صدارة التصنيف من جديد بعد فوزه ببطولة ويمبلدون، ليواصل تحقيق الأرقام القياسية، ولكن هذه المرة في احتلال صدارة التصنيف لمدة 299 أسبوعا بعد التصنيف الصادر مؤخرا.

واقترب ديوكوفيتش من فيدرير، بعد فوزه مؤخرا بلقب بطولة بكين للتنس، ليصبح على بعد 835 نقطة فقط من صاحب المركز الأول.ولم يخف الصربي نيته في العودة، حيث أكد عقب الفوز ببطولة بكين للمرة الثالثة أن هدفه هو إنهاء العام الجاري في صدارة تصنيف اللاعبين المحترفين.

ولكن فيدرير يرى تهديدا آخر، يتمثل في البريطاني آندي موراي، الذي تألق هذا الموسم مع مدربه إيفان ليندل، حيث وصل إلى نهائي بطولة ويمبلدون، قبل أن يفوز بدورة الألعاب الأولمبية لندن 2012 وبطولة أمريكا المفتوحة، على حساب ديوكوفيتش.

وأشار إلى أن موراي، الذي وصل إلى المركز الثالث، لديه حظوظ في اعتلاء صدارة التصنيف، موضحا “نتائجه تدعم ترشحه للمركز الأول عالميا، ربما في نهاية الموسم الحالي أو مطلع موسم 2013، سيكون من المثير متابعة ما سيفعله خلال الأشهر التسع المقبلة”.وأوضح أنه تمكن من العودة والفوز في دورة الألعاب الأولمبية لندن 2012 بعد الهزيمة التي تلقاها في نهائي بطولة ويمبلدون”، مشيرا “أنا منبهر بمستواه الكبير”.يذكر أن موراي تلقى هزيمة على يد السويسري في نهائي بطولة ويمبلدون، في أربع مجموعات، إلا أن البريطاني تمكن من الثأر على نفس الملعب وتحديدا في الأولمبياد، حيث حقق الميدالية الذهبية على حساب فيدرير.

مشاركة