فوز مثير لأربيل على ميسان والحدود توقف نفط الجنوب

428

الشباب يخطف تذكرة ربع نهائي العرب عبر بوابة موريتانيا

فوز مثير لأربيل على ميسان والحدود توقف نفط الجنوب

الناصرية – باسم الركابي

خطف منتخب الشباب لكرة القدم بطاقة التأهل الثانية وانتقل الى الدور الربع النهائي عن المجموعة الأولى لبطولة شباب العرب الجارية في السعودية اثر فوزه على نظيره الموريتاني بهدفين دون رد في  اخر  مبارياته في المجموعة التي جرت أمس الأول رافعا رصيده الى أربع نقاط  خلف  المتصدر تونس التي كانت قد تعادلت مع الكويت في مباراتها الثالثة لترفع رصيدها الى سبع نقاط، وسيلاعب المنتخب اول المجموعة الثالثة بعد الخميس عند الساعة الثالثة والنصف ظهرا ويأمل ان يكون  الفريق على الموعد في تحقيق النتيجة المطلوبة والبقاء منافسا على اللقب وتضم المجموعة الثالثة منتخبات  السعودية ومصر وكل منهما اربع نقاط ومتوقع  ان الصدارة  تكون قدح حسمت امس الاثنين كما تضم المجموعة منتخبا الجزائر بثلاث نقاط ثم فلسطين الذي يكون قد خرج من التصفيات الأولية للبطولة التي مهم ان تظهر أمال منتخب الشباب اكبر مرة أخرى.

 وكان الشباب تقدم بهدف خطا سجله اللاعب الموريتاني عبد الله د23 على بداية اللعب قبل ان  ينهي رضا كامل الأمور وعلى  أمال الفريق  المقابل بهدف  التعزيز  و الحسم  د85 وينعش امال  المنتخب  في البقاء في المنافسة  بعدما اختلفت الأمور التي  استمرت قلقلة وصعبة بعد خسارة  تونس في اللقاء الأول والتعادل من دون أهداف مع الكويت لكنه حقق المهم بالفوز في لقاء الحسم المؤدي الى الدور الأكثر الأهمية والذي  قد يقربه الى تحقيق طموحات المشاركة في مهمة  كان بإمكان  المنتخب ان يتفادى الأمور بشكل أفضل ويتجنب خوض لقاء موريتانيا بخيار الفوز في مهمة كانت صعبة إمام  المنافس الذي خاض اللقاء بخياري التعادل والفوز الذي جاء لكتيبة قحطان جثير التي  تدرك صعوبة المهمة القادمة وضرورة التحضير لها بشكل متكامل  والتعامل مع الفرص عبر اللعب بتركيز وحماس بحثا عن النتيجة الغالية التي ستقدم الفريق الى دور اكبر ويعزز من أماله بعدا كثر في المنافسة التي يراها اختلفت كثيرا لكنه في نفس الوقت تتطلب الحذر الشديد كون اللقاء المقبل سيكون مفصليا لايمكن التفريط به تحت أي مسوغ امام فرصة الانتقال للدور النصف النهائي بعدما ارتفعت الحالة المعنوية والنفسية للاعبين  كما يكون جثيرقد  تدارك الأخطاء والعمل  على الدفع بالأمور بالاتجاه الصحيح عبر اختيار التشكيل المتكامل الخطوط خصوصا الهجوم الذي فقط سجل هدفين من ثلاث مباريات  بعدما ظهر يعاني كثيرا  وفشل في التعامل مع إنصاف الفرص  المتوالية إمام الكويت المباريات التي تركها  خلف ظهره  والتوجه اليوم الى مباراة مهمة وصعبة  وتأكيد رغبة الفوز عبر التعاون ما بين اللاعبين والجهاز الفني  ومؤكد ان  الفوز على موريتانيا رفع من حظوظ ومعنويات المنتخب وفي التوجه بقوة لخوض لقاء الخميس عبر مجموعة اللاعبين ( عبد الرزاق قاسم  وحسن حسين عودة  ومنتظر عبد الامير هادي  وحسين جاسم محمد وزيد تحسين عبد زيد وليث نجم عبود ورضا فاضل عباس وحسين زياد طارق  وكرار سعد محسن وحسين عبد الله خضير  وعبد الله محمد عبد الجليل ومحمد حسن حمادي  وأمير غانم حميد واحمد شاكر مرواح  وعلي شوقي يعقوب  ومجتبى خليل محمد وحسين حيدر عبد الخالق ومصطفى سعدون  عبود  ومود منعم موسى  وعلي جاسم ومنتظر مصطفى محمد) المجموعة التي يعول عليها في مواصلة  المنافسة بالشكل المطلوب والتي يراهن عليها جثير المطالب في  قيادة الفريق وان يعكس دوره مع الفريق الذي يعمل معه منذ فترة وسبق وحقق نتائج مهمة ونأمل ان نجده مع اللاعبين في لقاء بعد غد المشكلة لتي تواجه الكل  إثناء خوض المباريات الحاسمة.

فوز اربيل على ميسان

وافتتح اربيل مشوار مباريات الذهاب بدوري الكرة الممتاز بالفوز على مضيفه نفط ميسان بالهدف القاتل للمحترف كريستوف د 92  في لقاء مفتوحا  شهد تبادلا للسيطرة  التي كانت واضحة لنفط ميسان في الشوط الأول الذي لعب في منطقة اربيل وحاصره لكن دون جدوى بسبب عدم التركيز والتسرع  رغم كثرة الفرص قبل ان يخسر اللقاء  على عكس التوقعات إمام فريق اعتاد الرهان على مباريات الأرض التي عاكسته  أمس  الأول  وسط رغبة الفوز   الذي  خطفه في اخر اللحظات الضيوف ويقهروا جمهور العمارة الذي كان يمني النفس في  ان يتمكن اللاعبين من محو أثار خسارة الجوية قبل ان يسقط إمامهم  والمباراة تشهد أنفاسها الأخيرة وكان ان يتعادل في نتيجة قد   يتقبلها جمهوره الرافض للخسارة بكل تأكيد  فيما عاد اربيل  بكل الفوائد  في نتيجة جيدة  عندما تلعب خارج الميدان وهو ما تبحث عنه الفرق ليرفع رصيده الى ست نقاط متقدما للموقع الأول مع الجوية والميناء  بعد الفوز الأول في ملعبه على الحدود وفي نتيجة مختلفة عن طلعات الفريق السابقة التي شكلت  صعوبات حقيقية قبل ان يظهر متوازن هذه المرة  ما يرفع من حظوظه في المنافسة التي  يقدرها  المدرب امام خوض مباريات الذهاب  بدقة  ولان الفريق يمتلك مجموعة لاعبين  عززتها الادارة في انتدابات مهمة قبل المشاركة التي   يريد منها الفريق العودة للمنافسات على اللقب الخامس بعد مشاركة مرتبكة ومتباينة الموسم الماضي رغم تعدد المدربين والكل فشل في قيادة الفريق الذي يعود بوضع مختلف والأمل في ان يكون عند  حسن ظن ورغبة جمهوره المؤكد رحب بالفوز وينتظر ان يستمر في فرض سيطرته على مبارياته القادمة واستغلالها كما يجب خلافا لميسان الذي فرط بنتيجة أولى مباريات الدار خلافا لما كان يقوم به حتى مع الفرق الجماهيرية قبل ان تأتي الخيبة الثانية تحت أنظار الأنصار  وتوقعاتهم في ان يظهر الفريق بشكل أخر ويقدم المزيد من اللعب المثمر قبل ان يسقط بالطريقة  التي انتهت عليها المباراة والتفريط بكامل نقاطها في وقت كان ان يتوازن الدفاع وغلق المنافذ  والخروج بنقطة على الأقل إمام جمهوره الذي كان ينتظر ان يشاهد فريقه بحال أفضل ولو  تنه لعب بعــض الأوقات بشكل واضح لكن تبقى العبرة بالنتيجة  ولان الفريـــــــق تجرع الدور الماضي خسارة الجوية ولان التنازل عن  نقاط مباريات الأرض سيزيد من صعوبة المشـــــــاركة  بعد خسارتين متتاليتين قبل ان يخرج الدور القادم لمواجهة الصناعات فيما  يستقبل اربيل الجنوب.

فوز الحدود على الجنوب

وقاد اللاعب حسام جاد الله الحدود للفوز عندما نجح في تسجيل هدفي الفوز في مرمى الجنوب  د25 و74 من وقت المباراة التي عوض فيها المضيف خسارة اربيل الأسبوع الماضي  من خلال تقديم مظفر جبار الفريق في مهمة غير سهلة   إمام   الحاجة للنتيجة والنقاط دعمت جهود اللاعبين في التعامل واللعب من دون أخطاء والمرور من خطوط نفط الجنوب وبكامل العلامات  الشيء المهم في اللقاء الذي استغله الفريق كما يجب والتحضير بشكل أفضل لاستقبال الوسط وأهمية التواصل  بشكل فاعل مع المباريات  بعدما ادى اللاعبين ما عليهم في الخروج بنتيجة مهمة  عبر تخطي عقبة غير سهله بفضل ثنائية  حسام نجم الفريق   الذي  كان  وراء الفوز لانه ما الفائدة عندما تسيطر وتلعب لكن لاتتعامل مع الفرص الحقيقة كما يجب حتى مع وجود عناصر هجومية مؤثرة  وظهور اللاعب  بالحالة التهديفية امر سيكون مهم وربما مؤثر اذا ما حافظ على نسق التهديف والرغبة في ان يكون احد  الهدافين   بالمقابل زادت الخسارة الثانية للجنوب من معاناة الفريق  وبات في وضع صعب بعد التعرض لنتيجتين سلبيتين  في غضون أسبوع وقد تواجه الفريق صعوبات حقيقة  للتعويض عندما يخرج في اللقاء الثالث الى اربيل  ومؤكدان عمار عبد الحسين واللاعبين يحاولون تفادي الأمور ومنع تكرار النتيجة السلبية الأخرى  من خـــلال اللعب بخيار الفوز  من اجـــــــــل تغير الموقف الذي لايحتمل تكــــــرار  خيبات أخرى وأهمية تحفيز اللاعبين لتقديم المستويات المطلوبة  للخروج من اخر المواقع ولان الفريق قادر  في ذلك من خلال وجود عدد من اللاعبين استمروا مع الفريق من الموسم الماضي امام مباريات ستغير من حسابات  المدربين كونها تجري من مرحلة واحدة.

مشاركة