فوز العراق على الكويت ينقله للدور قبل النهائي في خليجي 21


فوز العراق على الكويت ينقله للدور قبل النهائي في خليجي 21
بغداد ترفض اعتراضات دول خليجية على إقامة البطولة المقبلة في البصرة
المنامة ــ الزمان
فاز منتخب العراق على نظيره الكويتي حامل اللقب 1 ــ صفر ليحقق فوزه الاول على صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب كأس الخليج لكرة القدم منذ نحو 25 عاما امس. وسجل حمادي أحمد هدف العراق والمباراة الوحيد بعد كرة مشتركة مع نواف الخالدي حارس مرمى الكويت في الدقيقة 29. وحقق العراق بذلك فوزه الثاني على التوالي في البطولة ليصبح رصيده ست نقاط من مباراتين وبات على أعتاب التأهل للدور قبل النهائي بينما تجمد رصيد الكويت بطلة الخليج عشر مرات عند ثلاث نقاط. ولم يحقق أي منتخب الفوز في أول جولتين في خليجي 21 باستثناء الامارات والعراق وهما المنتخبان الوحيدان اللذان يتولى تدريبهما مدرب وطني. ويقود مهدي علي الامارات وحكيم شاكر العراق.
وهذا هو الفوز الأول للعراق على الكويت منذ انتصر عليها في خليجي 9 بالسعودية ليمضي قدما بعدها ويحرز اللقب للمرة الثالثة والأخيرة.
وتسيطر الكويت على نتائج مبارياتها ضد العراق منذ استئناف اللقاءات الدولية بينهما في 2005 بعد ان توقفت 15 عاما عقب الغزو العراقي في 1990. وتقام الجولة الثالثة السبت المقبل إذ يلعب العراق مع اليمن وتلتقي الكويت مع السعودية. من جانبه تمسك العراق بحقه في استضافة النسخة المقبلة من كأس الخليج لكرة القدم خليجي 22 وقال انه سيفتتح مدينة البصرة الرياضية في اذار المقبل ردا على اعتراضات خليجية باقامة خليجي 22 المقبلة في البصرة. وكان من المفترض أن يستضيف العراق خليجي 21 لكن وجود بعض الملاحظات من وفد مسؤولي دول الخليج تسبب في اقامة البطولة في البحرين خلال العام الجاري مقابل نقل البطولة التالية الى العراق. وقالت مصادر في المنامة ان دولا خليجية تعترض على اقامة البطولة في البصرة بسبب مخاوفها من الوضع الامني. وقال عصام الديوان رئيس الوفد العراقي في كأس الخليج في مؤتمر صحفي امس هذه الانطلاقة الأولى نحو الدعم العربي لاستضافة البصرة ذات الحق في استضافة البطولة وان تأخر بعض الشيء . وأضاف ملعب البصرة الأول سيسع 65 ألف متفرج.. قلت من قبل ان ملعب البصرة الدولي ملعب جذع النخلة أفضل وأكبر من الملعب الذي استضاف اولمبياد لندن وتعجب البعض لكن من زار الملعب قال صدق الديوان . وتابع أن الملعب الملاصق يسع عشرة آلاف متفرج كما أن هناك ملعبا آخر وهو الخاص بنادي الميناء ويسع 30 ألف متفرج لكن سيتم الانتهاء منه في نحو عام واحد وشهرين. ووفقا للوائح البطولة من المنتظر أن تبدأ لجنة من مسؤولي الخليج جولات لزيارة البصرة لمتابعة آخر الاستعدادات لاستضافة البطولة على أن يصدر قرار نهائي بشأن ذلك بعد عام واحد. وقال الديوان الراية ستسلم للعراق لأنه دور العراق.. من حق العراق أن يعمل لمدة سنة وتأتي اللجنة خلال هذه السنة لمتابعة الأعمال وتحديد النواقص.. من المسلمات أن الراية ستسلم الى العراق .
وعن وجود خوف من الوضع الأمني في العراق قال وكيل وزارة الرياضة العراقية هل هناك دولة في العالم مضمونة أن تنعم بسلام مطلق؟ هل هناك دولة في العالم لا يوجد بها مظاهرات لحقوق شعب؟
وأضاف لا أرى هناك أي خرق أمني خاصة في البصرة واذا يحدث في البصرة شيء فلا تخلو البلدان الأخرى من ذلك مثل امريكا.. سبق أن حدثت تفجيرات في اسبانيا وفي لندن وفي دول أخرى والارهاب .
وتابع للأسف الارهاب ينشط ويتوجب علينا أن نقف صفا واحدا في مقارعة هذا اللون من العداء للانسانية وأرى البصرة آمنة ومستقرة .
وأكد المسؤول العراقي أن بلاده ستعتذر عن عدم استضافة البطولة اذا شعرت أنها غير قادرة على أن تكون البطولة مماثلة أو أفضل من حيث التنظيم مقارنة بالبطولات السابقة.
AZP01