فوز البحري وصراع البقاء يدخل الحسم بشدة في الممتاز

239

زاخو وسامراء يتصدّران مجموعتهما بالدور التأهيلي للأولى  والجولة الثالثة الخميس

فوز البحري وصراع البقاء يدخل الحسم بشدة في الممتاز

الناصرية – باسم الركابي

تصدر فريق سامراء فرق  المجموعة الاولى اثر  فوزه الثاني تواليا  على حساب الجنسية بهدف  ضمن مباريات الجولة الثانية من الدور التاهيلي لفرق الدرجة الاولى للممتازةبكرة القدم  الجارية  الان في مدينة كربلاء  ليرفع رصيده الى 6 نقاط   وفي وضع جيد  بعد النتيجتين المذكورتين ولاهميتهما في ظل عدد المباريات وتاثير نتائجها على مواقف الفرق  من اجل تحقيق مشروع  التأهل للدوري الممتاز للفريق الذي لعب به اكثر من عقدين  قدم فيها العديد من اللاعبين قبل ان تاخذ به المشاكل   ويترك مقعده امام  طموحات تحقيق  العودة وسط اهتمام جمهوره الكبير الذي تابع مباراتيه وشكل دعما للاعبين  الذين قدموا ما عليهم  وفي تحقيق  اول نتيجتين على امل تحقيق  الثالثة عندما يواجه فريق القاسم وكله امل في الخروج من الباب العريض ومواصلة السير بخطى ثابتة مدعوما بالصدارة   التي يريد الحفاظ عليها  في وقت تقلصت حظوظ الجنسية بعد خسارة  اللقاء المذكور وقبلها التعادل مع القاسم في نقطة واحدة وفي موقف صعب  عندما يواجه أصحاب الأرض في مباراة لاتبدو سهله بعدما تجرع كربلاء خسارتين قاسيتين اترتا من الامور   وبدات تضيع جهودا تحمل مصاريف  الاستقبل والتضييف من اجل العودة للممتازة التي  باتت اكثر صعوبة.  على الطرف الاخر تصدر فريق زاخو مجموعة بغداد بست نقاط اثر فوزه الكبير على الرمادي  بثلاثة اهداف دون رد  في نتيجة  عززت من موقفه في الصراع على بطاقة التاهل بعد الفوز الاول  على سوق الشيوخ والفريق في الوضع المهم ويسعى لتصعيد الجهود لتحقيق الفوز الاخر يوم غد  في مواجهة الصناعة  في مباراة مهمة  يامل ان ينجح فيها الفريق   الذي قدم مستوىواضح امام  الرمادي وينتظر جمهوره في ان يستمر ويخرج  بثلاث نقاط جديدة في اهم مبارياته  رغم خسارة الصناعة  امس الاول امام برايتي   بهدف  لكنه يامل في استعادة روح اللعب لدعم  امال الادارة التي تحملت   اقامة مباريات المجموعةالفرق  من اجل خطف بطاقة التاهل التي قدتذهب اذا ما فشل الفريق  اللقاء المقبل.

مباريات الغد

وتجري غدا الخميس  ست مباريات ففي المجموعة  الاولى  يلعب سامراء والقاسم في اهم مباريات المجموعة  فيما  يلعب كربلاء والجنسية  ويلتقي  فريقا ميسان  وغاز الشمال وفي مجموعة بغداد تقام ثلاث  مواجهات ايضا  وفيها يلعب  فيها  الصناعة  وزاخو في اهم مباريات المجموعة  ويلتقي برايتي وسوق الشيوخ.

فوز للبحري

عاد البحري بأول وأفضل واهم  نتيجة فوز له ذهابا بتغلبه على الديوانية بهدفين لواحد  ضمن مباريات الجولة 35 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم محققا الفوز  الثاني تواليا والخامس له في البطولة   في صحوة   واستفاقة  بوقتها المناسب  عندما اضاف ستة نقاط هي الأغلى  وفي زيادة رصيده الى 26 نقطة على بعد  5 نقط من السماوة  الاخر الذي عاد بالفوز الغالي على حساب الامانة بنفس الدور  ليتقدم للموقع التاسع عشر  في وضع لازال صعبا  امام تحقيق هدف  البقاء وبعيد عن هدف المشاركة  ولان البقاء مرهون بنتائج اخر ثلاث مباريات عندما يخرج لاربيل الدور القادم ثم يستقبل الحدود  ويختتم مشواره القاسي  في مواجهة الشرطة  في البصرة الذي شهد التفريط بالكثير من التقاط  التي  تسببت  في ابتعاده عن السباق و تعرضه للتراجع للموقع  الحالي المهدد بالهبوط لان الامور لاتتعلق فقط في الفوز  على الفرق ألمذكورة بل ان يتعثر السماوة   ما يجد البحري  نفسه امام مهمة معقدة بعد  الخروج باسوء النتائج  بسب الاداء المتواضع وعدم الاستقرار ولم تنفع تغيرات المدربين  بعدما نالت منه البداية الكثير من الجهد والتأخر  قبل ان تتصاعد المعاناة امام زيادة مشاكل البقاء التي تؤرق اللاعبين وادارة النادي  التي  واجهت ادوارا متوترة لكن  الحلول تأخرت   وسط تردي النتائج التي كان ان تتغير منها مواجهات الارض التي سارت بالاتجاه العكسي ولان الفريق لم يبحر كما يجب وانعدام التحكم   ودعم مباريات الارض التي تراهن عليها الفرق  قبل ان  يتراجع ثلاثي البصرة حيث الميناء والبحري والجنوب    والاخير خرج عن مسار  المنافسات بعد تكرار النتائج المخيبة في وضع لم يتوقعه    اشد المتشائمين بالفريق الذي تلفى اخر خسارة من الصناعات في وقت  تتوقف مهمة بقاء البحري على  ما يقوم به اللاعبين من اداء  مؤثر  والامل في ان يتعثر السماوة   ولان فرصة البقاء المهددة  وسط ضيق الوقت الذي لايمكن اتساع الامور المرتبكة. وارتفعت ازمة نتائج خارج النجف للوسط الذي عاد بنقطة من  تعادله مع فريق الحسين  ليرفع رصيده الى 45  بنفس موقعه  متواصلا  في الإحباط المستمر في مباريات الذهاب التي لم ينجح باي منها اطلاقا منذ انطلاقة المرحلة الحالية  وعلى اثر النتائج لمخيبة يبقى موقعه مهدد الدور القادم امام  تدني الاداء وضعف خطوطه  في تقديم ما منتظر منها عندما خسر من نفط ميسان  وفي ملعبه من الجوية أي انه  عاد بنقطة من ثلاث مباريات   الزمته التوقف في مكانه  بعدما فشل في الإمساك بموقع افضل في فترة من الدوري  قبل ان يتوقف في جميع محطات  اقرانه في وضع  غير متوقع  لفريق يمتلك مجموعة لاعبين  بين الخبرة  والشباب لكنها تراجعت  في اوج اوقات  المنافسات  ليفشل  بشكل واضح لكن يبدو ثقةالادارة عالية بالمدرب راضي شنيشل عندما وقعت له البقاء للموسم القادم وهو الامر الجيد لانه صحح الامور بعد بداية تعثرت  كثيرا ونجح المدرب في المرحلة الاولى   في عدة مباريات منها تعادله مع الجوية  واحرج الفرق الكبيرة لكنه  واجه وضعا  اخر  قوة الفرق التي   قامت بتغيرات مختلفة ومنها من تقدمت ومنها من ارادة تحقيق رغبة البقاء التي باتت تلاحق فريق الحسين  الذي تاثر بتعادله المذكور عندما الزم  على  الدخول في اسوء المواقع  وبات المرشح الاول في ترك الممتازة ومتوقع ان يحصل هذا الامر المحزن جدا في الدور  القادم عندما يواجه الزوراءبعدما   تدنت   نتائج الفريق الذي تاخر كثيرا  امام   تقبل النتائج المخيبة وفقدان  السيطرة  قبل تبادل موقعه مع البحري امس الاول  بعدما توسع الفارق الى سبع نقاط مع السماوة   وفي حالة انهيار عالية   واجد من المدرب قد اخبر اللاعبين لحزم حقائبهم لترك الممتازة والعودة لدوري المطالي قبل ان تضبيف فرصة البقاء  في اهم  البطولات المحلية. وكان نتائج مباريات الدور المذكور قد أسفرت عن تحقيق السماوة النتيجة الأفضل  له في الموسم بالفوز على الامانةبهدفين لواحد النتيجة  التي شكلت دفعة كبيرة  امام مهمة البقاء  التي يسعى اليها الفريق الذي وسع الفارق مع ملاحقيه الى سبع نقاط. وتعادل النفط ونفط ميسان بهدف لكل منها ليبقى الفرقان كل في مكانه   بعد تواصل ميسان صحوته  امام النفط الذي كان  يريد الفوز لدعم نتائجه الجيدة وموقعه في الانتقال لمواقع الكرخ للتي اهتزت كثيرا  بعد خسارة الجوية قبل العودة من اربيل  بهزيمة بعدالعودة الموسم الحالي في وقت استعاداربيل  تواونه من خلال ملعبه  وانتهى لقاء الطلاب والكهرباء بتعادلهما من دون اهدف في نتيجة مقبولة بين جمهوره الطلاب بعد خسارة الصناعات ونجح الصناعات بالتغلب على الجنوب بهدف واحد ليتدقم الى مواقع الميناء .

مشاركة