فنانون يصفون الصحيفة بمرآة القلم الحر و المصداقية: (الزمان) تقدم لنا كل يوم إفطاراً شهياً عنوانه ثقافة وإبداع

فنانون يصفون الصحيفة بمرآة القلم الحر و المصداقية: (الزمان) تقدم لنا كل يوم إفطاراً شهياً عنوانه ثقافة وإبداع

بغداد – ياسين ياس

اذ توقد (الزمان) اليوم شمعتها الـ 20 تتوالى عليها التهاني والامنيات من الفنانين والاعلاميين الذين وصفوها بمرآة القلم الحر وصحيفة المصداقية والمهنية.

*وشارك نقيب الفنانين صباح المندلاوي (الزمان) فرحتها بالقول انه (لا تزال صحيفة (الزمان) احدى الصحف المقروءة والاثيرة لدى القارئ وذلك لما تتميز به من جرأة وشجاعة في الطرح وتناول المشاكل التي يعاني منها المواطن العراقي فضلا عن تنوع الرؤى والاساليب والحرفية العالية . وبهذه المناسبة نقدم لها احر التهاني والتبريكات والى مزيد من النجاحات والتقدم).

*وقال المخرج المسرحي عماد محمد انه (نبارك لـ (الزمان) بمناسبة مرور 20 عاما على صدورها وتميزها الاعلامي الكبير حيث اثرت الحركة الثقافية والفنية بما تنشره من مواضيع ولحضورها المميز لدى  المثقف والفنان العراقي. نتمنى لها مزيدا من العطاء والابداع والتواصل، ونهنئ كادرها ورئيس التحرير ونتمنى  لهم التوفيق والنجاح).

*وارسل الفنان المغترب محمد حسين كمر هذه الكلمات الى (الزمان) (تحية حب وتقدير لصحيفة الزمان وكادرها المهني الاعلامي، هذه الصحيفة التي لها مكانة طيبة في قلوبنا وكانت من الصحف الاولى في المهجر التي تابعت نشاطاتنا وجولاتنا الفنية في كل أنحاء العالم وهي من الصحف العريقة في عالم الصحافة والإعلام الملتزم والتي تتعامل بكل مهنية  وصدق مع الخبر السياسي والثقافي والفني والرياضي.  تحية لمؤسس صحيفة الزمان الاستاذ الفاضل سعد البزاز  وجميع الكادر الاعلامي في هذه الصحيفة الرائدة).

*ووصف مدير المسارح في دائرة السينما والمسرح غانم حميد (الزمان) بالكلمات التالية (الزمان جريدة حقيقية في تاريخها الثقافي واقترابها من الفن ورموزه.. ولها القدرة على بعث روح التفاؤل والانتماء للوطن وفق قدرة مهنية عالية واسماء نكن لها الاحترام الكبير).

مصداقية مهنية

وعنون الفنان محمد عطا سعيد تهنئته لـ (الزمان) بـ (الزمان مصداقية ومهنية) قائلا (الزمان جريدة القارئ العربي في كل مكان لما تحتويه من اخبار تهم القارئ العربي اينما كان  في هذا العالم ومتابعة لكل الاحداث بشكل دقيق فيما يخص السياسة والادب والفن وصفحتها الفنية غطت كل النشاطات الفنية بكل مهنية ومصداقية واحتوت الفنانين بلقاءات مباشرة معهم . فالف تحية لجريدة الزمان  في الذكرى العشرين لصدورها الميمون وتحية اكبار واجلال للعاملين فيها والذين كانوا سببا في شهرتها وانتشارها الواسع و تداولها في كل بلدان العالم العربي والاوربي .

تحية للطاقات االخلاقة االتي سببت هذا الانتشار والتي جعلتها في متناول كل يد في عموم بلدان العالم والعراق).

جودة وتنوع

وقال الفنان جبار جودي ان (صحيفة الزمان رصينة بإمتياز وهي من الصحف التي ظلت محافظة على مستوى الجودة والتنوع فيها .. عمراً مديداً لها وللقائمين عليها). *واكد الكاتب المسرحي مثال غازي انه (لصحيفة (الزمان) حصة عظيمة وكبيرة في تاريخ الصحافة العراقية فهي جريدة رائدة وطليعية، امتازت برصانة موضوعاتها الادبية والاعلامية حيث يقف خلفها اعلامي مهم وكبير ومتميز مثل الاستاذ سعد البزاز، كما انها امتازت بكادرها المهني والمحترف فهي علامة مهمة بطبعتيها الدولية والعراقية، فكانت بحق بوابة الادب والاعلام العراقي تجاه العالمية، فتحية لكل كوادرها ومؤسسها في عيد تأسيسها الميمون).

واكد الكاتب حيدر شاكر آل حيدر ان (صحيفة (الزمان) هي مملكة المثقفين العراقيين وقد تشرفت ان اكون ضمن من يكتب بهذه الصحيفة التي هي مرآة القلم الحر الصادق بنقل الحقائق بامانة واجمل مافي (الزمان) وانت تتصفح مواضيعها تدرك انك محاط بمكتبة من الثقافة التي نريدها، في عيد (الزمان) الدولية احتفل من كل قلبي لاني وجدت نفسي مع عالمي الذي ارى فيه ثقافات ماهي الا صور لشموخ الاقلام العراقية وهي تريد القول ببلاد القلم  من هنا نبدا ومن هنا نكتب رسائل للوطن الذي مازال يتنفس الحياة برغم كل الصعاب التي عاصرناها، شكرا احبتي القائمين على زرع الثقافة العراقية والعربية. شكرا للاستاذ الكبير سعد البزاز ولهؤلاء المجهولين الكبار وهم يقدمون صباح كل يوم افطارا شهيا عنوانه ثقافة وابداع من هو مبدع حقيقي لكم عيدا فرح متتطلع لغد ابهى).

*و قال الكاتب الفنان رياض محسن المحمداوي (لقد كانت ومازالت (الزمان) صوت الثقافة والفن والادب والخبر اليقين والمهني  ومدرسة الكلمة التي وقفت مع الناس في افراحهم واحزانهم واصبحت من اكثر المؤسسات المجتمعية الراعية للثقافة في العراق والتي يشار لها كمؤسسة مهمة للمجتمع وقد تعدت حدود العراق لتصبح من الصحف العالمية الكبيرة التي تعنى باخبار وطموحات الانسان العراقي …. دمتم للكلمة ميزان).

*وقال الموسيقار حسن الشكرجي انه (أزف أحلى التهاني والتبريكات الى الأسرة الصحفية في الزمان بطبعتها الدولية بمناسبة مرور 20 عاما على صدورها متمنيا لها مزيدا من النجاحات والتألق والاستمرار بأداء رسالتها النبيلة التي عودتنا عليها بنقل الحقيقة الى القارئ الكريم والتهنئة موصولة الى قائد الفريق والنجم الاعلامي الصديق العزيز الاستاذ سعد البزاز وكل عام والجميع بالف خير وبالعز ترفلون).

*وقال الكاتب والاعلامي  مظفر عبد العال (اهنئ من خلالكم رئيس التحرير ورؤساء الاقسام والاستاذ الكبير سعد البزاز واخوته وزملائه والزملاء الذين واكبوها لمناسبة ذكرى صدور طبعة الزمان الدولية لكم أحر التهاني والتبريكات متمنين لكم مزيد من الإبداع والمثابرة لتبقى الزمان الصحيفة التي يعتز بها القراء لموضوعيتها ودقتها في نشر الأخبار والتحليلات السياسية وبحيادية ورغم اختلافنا مع بعض الآراء لبعض الكتاب إلا أن ذلك لا يفسد للود قضية وهذا ديدن (الزمان) حيث تسعى من أجل تعدد الآراء وتنوعها انطلاقا من مبدأ حرية الرأي وتعدد الأفكار  وفقكم الله لخدمة بلدكم).

وقال الناقد والاكاديمي سعد عزيز عبد الصاحب انه (مازالت صحيفة (الزمان) بطبعتيها الدولية والعراقية تتصدر قائمة المقرؤات الصحفية من جرائد عراقيا وعربيا وذلك لمهنيتها ومصداقيتها في طرح الخبر، وفي الحقل الثقافي ظل الالف ياء بامتياز مشعلا مشرقا لفواعل المثقفين والادباء والفنانين العراقيين، الزمان ظهير الثقافة العراقية والاعلام الحر والنزيه لما تمتالكه من قوة حضور في الساحة الصحفية وتأريخا متحركا واكب التحولات السياسية والثقافية في بلادنا).

سلطة رابعة

وقال الفنان محمد هاشم (تحية وتقدير لـ (الزمان) الدولية  السلطة الرابعة وهي تحتفل بميلادها الـ20، مزيدا من التالق والنجاح).

وقال الفنان الاكاديمي حسين علي هارف ان (الزمان بوصفها مؤسسة اعلامية مدعاة للفخر حقا وقد حققت بطبعتها الدولية الصادرة في لندن قفزة نوعية في مضمار الاعلام العراقي والعربي وتواصله مع العالم، لتكون نافذة مشرعة نطل منها نحن المثقفون الى كل العالم لننقل صورة مثلى عن عراق جديد بدأ يتعافى).

وقالت رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات  نبراس المعموري (التهاني والتبريكات لجريدتنا الغراء (الزمان) الدولية التي تحتفل اليوم بمرور 20 عاما على اصدارها، لتسجل باحرف من نور في عالم الصحافة العالمية والعربية والمحلية ليبقى اسمها كبيرا يمتاز بالمصداقية والمهنية والحيادية لتبقى الاولى في عالم الصحافة، ولايسعنا الا ان نبارك مؤسسها ورئيس تحريرها الاستاذ سعد البزاز وكل الكوادر التي عملت ومازالت تقدم العطاء لتنشر الكلمة الصادقة في زمن اختل فيه توازن نقل الخبر بحيادية ومصداقية، لتبقى الزمان الصحيفة الاولى التي حرصت على تواصلها مع الناس ومن كافة الوانهم واجناسهم وقومياتهم والتي تبحث عن الخبر اليقين. مبروك لكم التواصل).

وقال مدير الفرقة الوطنية للفنون الشعبية فؤاد ذنون انه (نحن نعتز بجريدة (الزمان) كونها تتابع النشاطات الثقافية والفنية وعروض الفرقة الوطنية للفنون الشعبية داخل وخارج العراق.. الف تحية لها في ذكراها الـ 20).

ملاك مهني

وتمنى المصور الصحفي علي عيسى لـ (الزمان) وملاكها دوام الموفقية والنجاح مشيرا الى ان (الزمان من الصحف التي يتابعها المواطن العراقي والعربي باستمرار وتمتلك ملاكاً مهنياً رصيناً، والصحفية ذات مواصفات متميزة ومهمة وتتابع بدقة النشاطات الثقافية والاجتماعية والفنية). واكد مدير العلاقات والاعلام في دائرة السينما والمسرح طه رشيد ان (الزمان ومع مرور الزمن اخذت منحى جادا ومهما في الصحافة العراقية والعربية واليوم تعتبر إحدى الصحف المتميزة وهي حريصة على متابعة المشهد الثقافي والفني الذي يجري في البلد) .

مشاركة