فريق كرة قدم إيطالي يتلقى هزيمة قياسية بعشرين هدفاً

 

 

 

 

فريق كرة قدم إيطالي يتلقى هزيمة قياسية بعشرين هدفاً

روما – صلاح السلام

 تلقى فريق ايطالي بكرة القدم هزيمة ربما تعد الأسوأ على الإطلاق، وهو فريق برو بياتشينزام. وتلقى الفريق، الذي كان يلعب ضمن المجموعة الأولى، في دوري الدرجة الثالثة الإيطالي، هزيمة ساحقة بنتيجة 20 هدفا دون مقابل، في مباراته مع فريق كونيو، ظهر الأحد الماضي.وخلال الشوط الأول من المباراة، تلقت شباك الفريق 16  هدفا، سجل منها هشام كانيس لاعب كونيو 6  أهداف، وزميله المهاجم إدواردو ديفيندي 5  أهداف.

وكانت هناك عدة عوامل في دفاع فريق برو بياتشينزا، سهلت تلك الهزيمة.

ويواجه الفريق، الذي يحتل المركز الأخير ضمن ترتيب دوري الدرجة الثالثة، مشاكل مالية خطيرة. وفقد الفريق ثماني نقاط، خلال مرحلة مبكرة من دوري هذا الموسم، وتفيد تقارير بأنه عجز عن دفع رواتب لاعبيه، منذ آب الماضي، ما أدى إلى استقالة أغلبية لاعبيه الأساسيين. ولم يستطع الفريق أن يلعب المباريات الثلاثة السابقة على مباراة الأحد، ومن المرجح أن يؤدي تغيب الفريق عن مباراته القادمة، في مدينة كونيو، إلى هبوطه من دوري الدرجة الثالثة، إلى دوري الدرجة الرابعة.

ولسوء حظه، بدأ الفريق المباراة بسبعة لاعبين فقط، من بينهم ستة لاعبين تحت سن 20  عاما.

ونظرا لعدم وجود طاقم تدريب، فقد تولى قائد الفريق اللاعب نيكولا سيريغليانو، البالغ من العمر 18 عاما، مهمة مدرب الفريق.

وأنهى الفريق المباراة بثمانية لاعبين، بعد أن تمكن لاعب آخر من الفريق من العثور على أوراق هويته، بعد بداية المباراة.

وكان فريق كونيو قد سجل 18  هدفا، خلال 24 مباراة لعبها في هذا الموسم، وذلك قبل مباراة الأحد، لكنه استطاع أن يضاعف حصيلته من الأهداف، خلال 90  دقيقة استثنائية.

وفي ظل المشكلات المالية الحادة، التي تواجه نادي برو بياتشينزا، فإنه من المقرر أن يعقد الاتحاد الإيطالي لكرة القدم جلسة، للبت في مصير النادي، يوم 11 من آذار المقبل.

وصف غابرييل غرافينا، رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، نتيجة المباراة بأنها إهانة للرياضة.وقال (في هذا الوضع الغريب، فإن اتحاد كرة القدم عليه واجب تنفيذ القواعد).

وأضاف (مسؤوليتنا هي حماية شغف الجماهير، ومصداقية البطولات. ما شهدناه سيكون آخر المهازل).

مشاركة