فرقة آبا تطلق أول ألبوم غنائي لها منذ أربعين عاماً

فرقة آبا تطلق أول ألبوم غنائي لها منذ أربعين عاماً

{ ستوكهولم – وكالات – فاجأت الفرقة السويدية الشهيرة ABBA  جمهورها وأسعدته، بالإعلان عن أول ألبوم تصدره مجتمعة بعد أربعين عاماً من الانفصال.وسيصدر الألبوم بعنوان (ABBA  فويدج) في تشرين الثاني المقبل. ويعقب صدور الألبوم انطلاق مجموعة من الحفلات الموسيقية الجديدة من نوعها والتي من المقرر أن تؤدى فيها أغنيات للفرقة مثل (ماما ميا)، و(وترلو) بواسطة تمثيلات رقمية لأعضاء الفرقة.وقال أعضاء الفرقة الأربعة المنفصلون منذ عام 1982? إن(شملهم التأم ثانية وإنهم عادوا إلى استوديو التسجيل).ونوّه بيني أندرسون: (كانت البداية بأغنيتين، ثم قلنا بعد ذلك، ‘حسناً، ربما علينا فعل المزيد.وانتهى الأمر بتسجيل عشر أغنيات، أطلقت اثنتان منها في مؤتمر صحافي عالمي عُقد الخميس.أولى الأغنيات هي لا زلت مؤمنا بك وهي عاطفية تغنّى بمصاحبة البيانو، وتصوّر الرابطة التي تجمع بين أعضاء الفرقة الأربعة).وقال بيورن ألفيس: (مَن كان يمكنه أن يتصور أن نكون حيث نحن الآن؟ ما كان يخطر على بال أحد أنْ نصدر ألبوماً غنائياً بعد 40 عاما وأن نظل أوفى أصدقاء). ثاني الأغنيات هي لا تصدّني وهي ميلودراما على شكل أغنية قديمة للفرقة بعنوان (ذا دي بيفور يو كيم) والتي تصوّر عودة امرأة إلى شريكها بعد سنوات من الفراق. (ناشدتني ألا أغادر، حسنًا ها أنذا مجدداً – ولا أزال أحبك) بتلك الكلمات تشدو كل من أغنيتا فالتسكوغ وآني فريد لينغستاد.وتتصدر هاتان الأغنيتان أغاني ألالبوم المقرّر صدوره في الخامس من تشرين الثاني المقبل قبل موسم احتفالات الكريسماس.

ونوّه بيني أندرسون إلى أن (التسجيل سيتضمن شيئاً من أنغام الكريسماس، فضلاً عن عدد من الأغنيات الشعبية). وأضاف أندرسون: أعتقد أن هذا جميل جداً، لقد أجَدنا قدر ما نستطيع في هذه السن.وظل لمّ شمل الفرقة على مدى سنوات يبدو بعيد المنال. وأضاعت الفرقة مليار دولار قيمة جولة فنية عام 2000. وفي حوار مع البي بي سي عام 2013  قالت أغنيتا فالتسكوغ إنها فضّلت مغادرة الفرقة في الماضي. ثم استدركت قائلة: كان ذلك قبل زمن طويل، ونحن نتقدم في العمر، ولكل منا حياة مختلفة.وفي تصريحٍ تزامن مع إعلان الخميس، قالت أغنيتا إنها لم تكن لديها فكرة عما تتوقع عندما اجتمع شمل الفرقة مجدداً عام 2018. وقال بيني أندرسون: كم كان جميلاً أن نجتمع مجدداً نحن الأربعة في الاستوديو، وأن نستمع مرة أخرى لـ فريدا وأغنيتا.لكن عازف البيانو يعترف بلحظة من الشك انتابته قبل جلسة التسجيل.

يقول أندرسون: قبل أن تدخلا الاستوديو بخمس دقائق، كنت أقول في نفسي ‘كان عليّ أن أسألهما إن كان لا يزال في مقدورهما الغناء، لكنهما تمكنتا من ذلك بالفعل وستدرك ذلك وأنت تستمع إلى الأغاني’. ومع ذلك لم يحضر أي من أعضاء الفرقة مؤتمراً صحافياً انعقد في حديقة الملكة إليزابيث الأولمبية في لندن.وستؤدى أغنيات الفرقة الجديدة في حفلة موسيقية افتراضية، ومن المقرر أن يفتتح العام المقبل في مكان معدّ خصيصاً شرقي لندن.

وسيُعرض الحفل في ست أمسيات أسبوعياً، تتضمن 22 أغنية، ستقدمها نُسخٌ رقمية من أعضاء الفرقة.ويبدأ بيع تذاكر الحفل في السابع من أيلول الجاري بأسعار تبدأ من 21 جنيه إسترليني، على أن تكون ليلة الافتتاح يوم 27 أيار.وصُمّمت النُسخ الإلكترونية الشبيهة بشخصيات الفرقة في شركة المؤثرات البصرية إنداستريال لايت آند ماجيك والتي أسسها جورج لوكاس، صانع محتوى فيلم حرب النجوم.وعمل أكثر من 850 شخصاً على إعداد العرض الافتراضي، مستخدمين تقنية التقاط الحركة لتصوير شخصيات أعضاء الفرقة الذين بلغوا سن السبعين. وقال منتج العرض لودفيغ أندرسون: (وقفت أغنيتا، وفريدا، وبيني، وبيورن على المسرح أمام 160  كاميراً ونفس العدد من عباقرة تقنية المؤثرات البصرية، وأدّى أعضاء الفريق الأربعة كل أغنيات العرض، على مدى خمسة أسابيع وعليه، عندما تشاهد العرض، لن تكون أمام نسخ رقمية يتظاهرون أنهم أعضاء فريق ABBA ولكنهم هم بالفعل).

مشاركة