فتح وحماس تبحثان في القاهرة تشكيلة الحكومة الانتقالية

529


فتح وحماس تبحثان في القاهرة تشكيلة الحكومة الانتقالية
عباس يلتقي هولاند ويحث إسرائيل على القبول بحل الدولتين
أنقرة ــ توركان اسماعيل
باريس ــ القاهرة ــ غزة
رام الله ــ الزمان
وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء امس الى باريس في زيارة تستمر ثلاثة ايام يلتقي خلالها خصوصا الرئيس الفرنسي الجديد فرنسوا هولاند. وقال المتحدث باسم عباس نبيل بو ردينه الذي يرافق عباس في زيارته ان الرئيس الفلسطيني سيعقد سلسلة لقاءات هامة مع عدد من المسؤوليين الفرنسيين ابرزهم الرئيس هولاند .
فيما حث عباس اسرائيل على قبول حل الدولتين على أساس حدود 1967 محذرا من أن تلك الفرصة قد لا تظل مطروحة لوقت طويل مشيرا الى الاضطراب السياسي في البلدان العربية. واضاف اذا لم تكن القدس عاصمتنا فلا نريد الدولة. فيما قصفت طائرة حربية اسرائيلية مزرعة دواجن وموقعا للبحرية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة بقطاع غزة فجر امس، وأسفرت الغارتان عن اصابة شخصين على الأقل بجروح اصابة أحدهما خطيرة، والى أضرار مادية كبيرة بمزرعة الدواجن. من جانبهما بدأت حركتا فتح وحماس ظهر امس فى القاهرة جلسة جديدة من المباحثات تتمحور حول تشكيلة الحكومة الانتقالية التي سيترأسها عباس وستكون مكلفة بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية للسلطة. من جانبه ألمح قيادي بارز في حماس، امس، الى احتمال تأجيل تشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطيني بسبب الانتخابات المصرية. وقال عضو المكتب السياسي لحماس محمود الزهار، في تصريح له على هامش مشاركته في ندوة سياسية في غزة، ان الظرف الحالي غير مواتٍ لتجاوز مشكلة تشكيل الحكومة الفلسطينية بسبب الانتخابات المصرية ، غير أنه رأى أن هذا لا يمنع أن تستمر الجهود المصرية . وأضاف هناك محاولات مستمرة للوصل الى اتفاق يُرضي الفلسطينيين، .. ومن الحكمة أن نؤجل قضية الحكومة الى ما بعد الانتخابات المصرية لنرى المزيد من الدعم المصري والعربي لها . على صعيد آخر أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رفضه لقاء نظيره الاسرائيلي بنيامين نتنياهو طالما أن اسرائيل لم تعتذر لتركيا على مهاجمة أسطول الحرية ودفع تعويضات لعائلات النشطاء الذين قتلوا خلاله بنيران الجيش الاسرائيلي، وطالب اسرائيل برفع الحصار عن قطاع غزة. ونقلت صحيفتا يديعوت أحرونوت و معاريف امس عن أردوغان، قوله على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي المنعقد في اسطنبول، لست مستعدا للقاء رئيس وزراء اسرائيل قبل أن تلبي اسرائيل الشروط التي طرحتها لتسوية العلاقات بين الدولتين .
وأضاف رئيس الوزراء التركي أن الشرط الأول هو اعتذار اسرائيلي، والشرط الثاني هو دفع تعويضات، والشرط الثالث هو رفع الحصار الاسرائيلي الجائر عن غزة .
وأردف أنه عندما تنفذ اسرائيل هذه الشروط سيكون بامكان العلاقات بين الدولتين أن تزدهر مجددا كما كانت في الماضي .
وبرأس وفد فتح في هذه الجلسة عضوا لجنتها المركزية عزام الأحمد ومعه القيادي بالحركة صخر بسيسو، فيما يمثل حماس نائب رئيس مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق، وعضوا مكتبها السياسي عزت الرشق وصلاح العاروري.
وعبر صخر بسيسو في تصريح له قبيل بدء هذه الجلسة عن أمله بأن يتم انجاز كل المسائل المطروحة على طاولة النقاش بسرعة ودون تأخير، موضحا أنه يلمس الجدية والأجواء الايجابية في هذا الحوار.
وقال اذا تم الاتفاق بين الحركتين على تشكيلة الحكومة سيتم رفع الموضوع للرئيس محمود عباس ليجري المشاورات مع بقية الفصائل، لينتهي الأمر باعلان الحكومة وقيامها بأداء اليمين القانونية أمام الرئيس في رام الله .
وحول ما سيجري خلال هذه الجلسة، قال بسيسو بعد الجلسة الأخيرة التي جرت في القاهرة منذ عدة أيام، تم عقد جلسة للجنة المكلفة بصياغة قانون انتخابات المجلس الوطني التابع لمنظمة التحرير فى عمان وسيتم استعراض ماذا تم بهذا الاجتماع، كما سنستعرض عمل لجنة الانتخابات .
وجاءت الغارتان على موقع البحرية بشمال القطاع ومزرعة الدواجن بمدينة رفح جنوب القطاع بعد ساعات من سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من القطاع على جنوب اسرائيل.
وكان متحدث باسم الجيش الاسرائيلي أعلن أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا عصر أمس الثلاثاء قذيفة هاون باتجاه مجلس أشكول الاقليمي في النقب الغربي جنوب اسرائيل.
وذكر المتحدث للاذاعة الاسرائيلية العامة أن انفجار القذيفة أدى الى اشتعال حريق في مزرعة دون وقوع اصابات.
وقال عباس في كلمة ألقاها أمام المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط، وشمال افريقيا، وأوراسيا، في اسطنبول امس نتوجه لجيراننا الاسرائيليين بالقول، اننا طلاب سلام وعدل وحرية، وقد قدم شعبنا تضحية كبيرة حينما قبل باقامة دولته على أقل من ربع مساحة فلسطين التاريخية، فلا تديروا ظهوركم لهذه الفرصة المتاحة اليوم، والتي قد لا تبقى متوفرة لزمن طويل .
وأضاف الرئيس الفلسطيني علينا أن نصنع السلام العادل والشامل، الذي يضمن مستقبلا أفضل لمنطقتنا وأجيالنا القادمة، ويجنب أطفالنا وأطفالكم مغبة العودة الى مربعات العنف ودوامة الصراع .
وطالب الرئيس عباس المجتمع الدولي، ولاسيما الولايات المتحدة الأمريكية وباقي الأعضاء الكبار في مجلس الأمن، باقناع حكومة اسرائيل وحملها على وقف الاستيطان، للخروج من حالة الجمود، وانسداد الأفق السياسي، وقال لا هي الحرب ولا هو السلام، فمنطقتنا بحاجة الى مد جسور التعاون والسلام والحوار، وليس لاقامة الجدران والتوسع في الاستيطان، وانما الشروع في مفاوضات جادة تفضي الى السلام المنشود .
وعرض عباس قضية الدولة الفلسطينية والعضوية الكاملة بالأمم المتحدة في مؤتمر للمنتدى الاقتصادي العالمي في اسطنبول، مؤكدا أن عضوية الأمم المتحدة لا تؤثر على المفاوضات مع اسرائيل
وقال عباس نتوجه لجيراننا الاسرائيليين بالقول اننا طلاب سلام وعدل وحرية وقد قدم شعبنا تضحية كبيرة حينما قبل باقامة دولته على اقل من ربع مساحة فلسطين التاريخية .
ودعا الزعيم الفلسطيني في كلمته، لزيارة فلسطين والقدس للتعرف على الأوضاع على الأرض، واتاحة الفرصة لاكتشاف فرص الاستثمار، وعقد شراكات ناجحة ومربحة في العديد من المجالات، مشيرا الى أن من شأن هذه الشراكات والاستثمار، أن تعزز صمود أبناء شعبنا الفلسطيني وتدعم تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.
/6/2012 Issue 4220 – Date 7 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4220 التاريخ 7»6»2012
AZP01