فتح ضريح عرفات بحضور قضاة فرنسيين

247

فتح ضريح عرفات بحضور قضاة فرنسيين
وخبراء روس وسويسريين يثير الجدل بين الفلسطينيين
رام الله ــ الزمان
أهو تدنيس ام تجربة مؤلمة لكن ضرورية ؟ تساؤل مطروح في وقت سيتم فيه فتح ضريح ياسر عرفات لاخذ عينات من رفاته الثلاثاء في رام الله بالضفة الغربية، في حضور قضاة فرنسيين يسعون بعد ثماني سنوات على غياب الزعيم التاريخي الفلسطيني لكشف اسباب وفاته.
ففتح الضريح بما ينطوي عليه من معاني رمزية، يثير تساؤلات حساسة للغاية داخل القيادة الفلسطينية ولدى الشعب الفلسطيني كما لفت مصدر دبلوماسي، وذلك على خلفية ما شكله موته من لغز ونظريات المؤامرة وصراعات على السلطة وخلافات عائلية.
وسيحضر القضاة الفرنسيون المكلفون التحقيق عملية اخراج الجثة التي دفنت في ضريح بداخل المقاطعة، مقر رئاسة السلطة الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية.
كما سيحضر خبراء سويسريون وروس بطلب من الفلسطينيين. وشدد رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية اللواء توفيق الطيراوي السبت على ان القيادة الفلسطينية تضمن امن التحقيق.
وسيجري فتح الضريح بعيدا عن الانظار وخلف ستائر بلاستيكية زرقاء تحجب القبر حيث بدأت الاشغال تمهيدا لفتحه في منتصف تشرين الثاني.
وقال الطيراوي ان الخبراء سيقومون باخذ عينات وكل شيء سيتم في غضون بضع ساعات ، موضحا انه سيتم تنظيم مراسم دفن رسمية مجددا بعد العملية.
واكد انه لن يسمح لوسائل الإعلام بتصوير حدث فتح الضريح وأخذ العينات لقدسية الموضوع، ورمزية شخص ياسر عرفات .
واضاف انه سيتم إعادة الجثمان بمراسم عسكرية تليق برمز الرئيس الراحل . وسترسل العينات بعد ذلك الى مختبرات في الدول المشاركة في العملية.
وقد توفي الزعيم ياسر عرفات عن 75 عاما في 11 تشرين الثاني 2004 في مستشفى عسكري بالمنطقة الباريسية نقل اليه بموافقة الاسرائيليين الذين كانوا يحاصرونه منذ اكثر من سنتين في المقاطعة.
ولم تنشر على الاطلاق اي معلومات طبية واضحة عن سبب وفاته ويتهم عدد كبير من الفلسطينيين اسرائيل بتسميمه، الامر الذي تنفيه هذه الاخيرة. لكن البعض يشككون ايضا بتعاون فلسطيني في هذه الوفاة على خلفية صراعات على السلطة.
وتجدد الجدل بشان وفاة عرفات مسموما في الثالث من تموز اثر معلومات نقلتها قناة الجزيرة القطرية في فيلم وثائقي اورد ان معهد الاشعاع الفيزيائي في لوزان اكتشف كمية غير طبيعية من البولونيوم في امتعة شخصية لعرفات عهدت بها الى الجزيرة ارملته سهى عرفات.
والبولونيوم مادة مشعة على درجة عالية من السمية استعملت في 2006 في لندن لتسميم الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو الذي اصبح معارضا للرئيس فلاديمير بوتين. وعلى اثر كشف هذه المعلومات رفعت سهى عرفات التي تعيش في مالطا ولم تعد الى الاراضي الفلسطينية منذ 2004، قضية في فرنسا بتهمة الاغتيال مما يمهد الطريق لنبش الرفات.
وقالت سهى عرفات لوكالة فرانس برس انها تجربة مؤلمة لكن ضرورية . واضافت لكن ينبغي معرفة الحقيقة، انها ضرورية لشعبنا ولعائلات شهداء غزة موضحة يجب القيام بذلك لطي صفحة هذا السر الكبير المحيط بوفاته، وان كانت هناك جريمة فينبغي كشفها . ونفت رفضها لتشريح الجثة في 2004.
في المقابل اعتبر ناصر القدوة ابن شقيقة الزعيم الفلسطيني الراحل ومدير مؤسسة ياسر عرفات ذلك تدنيسا . وقال في الاونة الاخيرة مؤخرا خرج علينا البعض بفكرة بغيضة، هي نبش قبر الرئيس الراحل وتدنيس قبره والمساس برمزيته .
وقال ايضا الجميع بات مدركا تماما ان القائد المؤسس تم اغتياله من قبل اسرائيل بالسم، والشواهد والدلائل كانت كثيرة، وتضمنت قرارات رسمية من الحكومة الاسرائيلية بازاحة عرفات ، مؤكدا ان التقرير الطبي الذي صدر عقب وفاة عرفات اكد بوضوح ان حالته المرضية لا يمكن تفسيرها وفق علم الامراض، وأكد ذلك ما اكتشف مؤخرا من وجود البولونيوم المشع في ملابسه .
وسبق ان اعلن القدوة انه من حيث المبدأ ضد فتح قبر ياسر عرفات لاخذ عينة من رفاته لعدة اسباب منها ان اخذ العينة بعد ثماني سنوات على وفاته قد لا يكون مفيدا طبيا للوصول الى الحقيقة ، مؤكدا انه تم اخذ عينات من جسم عرفات اثناء وجوده في مستشفى بيرسي العسكري في فرنسا بالاضافة الى الفحوصات والتحاليل وتساءل لماذا لا يتم الاستعانة بها؟ .
وفي شوارع رام الله يرتسم الوجوم على الوجوه لدى التحدث عن نبش قبر زعيم لا يزال رمزا بالنسبة لمعظم الفلسطينيين. وقال عبدالله صالح الذي يناهز الخمسين من العمر، بحنق لماذا الان؟ لماذا بعد ثماني سنوات؟ في كل الاحوال ان الفرنسيين يعرفون الحقيقة .
وقال يوسف خضر وهو صاحب محل للمنتجات الحرفية انها قصة عائلية. لن يجدي ذلك القضية الوطنية ولدى الفلسطينيين مشاكل اخرى تتطلب حلولا عاجلا .
AZP02