فئات نقدية محذوفة الأصفار بإضافة محتملة للغة الكردية العام المقبل مالية البرلمان تتوقع تحسن سعر صرف الدينار الأيام المقبلة

بغداد – زينة سامي

اكدت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ان سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار سيشهد ارتفاعا ملحوظا في ظل الاجراءات التي اتخذها البنك المركزي مشيرة الى اطلاق العملة محذوفة الاصفار العام المقبل باضافة محتملة للغة الكردية.

وقال عضو اللجنة عبد العباس الشياع لـ(الزمان) امس (عقدنا اجتماعات موسعة مع محافظ البنك المركزي ومجموعة من المستشارين لتوضيح اسباب ارتفاع العملة الاجنبية مقابل الدينار واجراءات البنك للحد من هذه الظاهرة) موضحا ان (محافظ البنك اكد لنا ان اسباب الارتفاع جاءت نتيجة انسحاب القوات الامريكية نهاية العام الماضي وبعض الامور التجارية الاخرى) منوها الى ان (العرض والطلب على الدينار طبيعي ولا يوجد اي تخوف من ازدياد سعر العملة الاجنبية في المرحلة المقبلة).

واشار الشياع الى ان (البنك المركزي وضع اجراءات عدة للحد من ظاهرة ارتفاع الدولار بوضع شروط على شركات الصيرفة المجازة بان يبيعوا الدولار الواحد بالف و179 دينارا مع اضافة 10 دنانير كعمولة وفي حالة المخالفة ستسحب الاجازات منهم فضلا على ان البنك اشترط على التجار عند شرائهم الدولار بان يكون لهم حساب ومستندات وفواتير شحن للبضائع اضافة الى ان تكون الجهة التي تتعامل بالدولار معروفة وتقدم ما يثبت احتياجها لهذه العملة).

وكشف الشياع عن ان (احتياطي العراق من العملة الاجنبية يصل الى اكثر من 63 مليار دولار وهذا المبلغ ضخم يكفي كغطاء رصين للدينار العراقي). واوضح الشياع ان (قضية حذف الاصفار وتغيير العملة سيتم العمل بها مع بداية العام المقبل حيث ستحذف 3 اصفار من الدينار ليكون الالف مكان المليون وهكذا لباقي الفئات) مؤكدا ان (زيادة صادرات النفط والحاجة الى كتلة نقدية والموجود من الفئات لا يكفي لذا فان الفئات الجديدة التي ستضاف من فئة 50 دينارا و100 دينار ستسد الحاجة بالتأكيد). واوضح الشياع ان (البنك تعامل مع 6 شركات عالمية معروفة في طباعتها للعملة وسيتم اختيار واحدة منها لطباعة العملة الجديدة بحيث تكون غير قابلة للتزوير وربما تضاف لها لغة كردية اضافة الى اللغة العربية وغير قابلة للتلف).

وبشأن المعلومات التي تتحدث عن وجود عملات مزورة تتداول في الاسواق وحتى في رواتب الموظفين اكد الشياع ان (محافظ البنك اشار الى ان العملات المزورة الموجودة لا تكاد تؤثر على التعامل بالدينار العراقي مقابل الدولار والغرض من تضخيم الموضوع زعزعة ثقة الاخرين بالدينار ونحن نسيطر على الوضع اما بخصوص وجود بعض الفئات المزورة ضمن رواتب الموظفين فقد اكد محافظ البنك المركزي ان المصارف تتعامل بالمليارات وقد تسرب فئة مزورة من بين هذا الكم الهائل من الاموال وهذه الحالة نادرة جدا ولا داعي لتخوف المواطنين منها).

من جهته اوضح عضو اللجنة محما خليل لـ(الزمان) امس ان (محافظ البنك اكد خلال تضييفه في اللجنة وضع سياسية جديدة لاستقرار الدينار مقابل الدولار والآليات المتخذة للحد من ظاهرة تهريب العملة). ونفى خليل (وجود فئات مزورة متداولة داخل الاسواق).

واشار خليل الى ان (محافظ البنك اكد ان الشهر الماضي لم يشهد سوى اقل من 100 نموذج من الفئات المزورة والتي لا تستحق الذكر مقابل الاموال التي تتداول وان هذا الامر يحصل في كل دول العالم وان العراق برغم ما يشهده من وضع امني واقتصادي فانه افضل بكثير من دول عالمية تشهد يوميا العديد من هذه الظاهرة التي يتعامل بها ضعاف النفوس) على حد قوله.

واكد خليل ان (العام المقبل سيشهد التداول بعملة جديدة وسيتم التعاقد مع افضل الشركات العالمية وسيستورد البنك المركزي 25 ماكنة حديثة ذات حساسات عالية لكشف العملات المزورة اضافة الى 25 ماكنة موجودة حاليا ستستخدم لتلف العملة وطبع الجديدة).

 

مشاركة