غوتيريش يحذّر من كارثة إنسانية ويطالب بأموال لمساعدة أفغانستان

 

 

 

غوتيريش يحذّر من كارثة إنسانية ويطالب بأموال لمساعدة أفغانستان

{ الامم المتحدة (الولايات المتحدة), (أ ف ب) – حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش امس من “كارثة إنسانية” وشيكة في أفغانستان وحضّ دول العالم على تقديم مساعدات مالية عاجلة في أعقاب رحيل القوات الأميركية من هذا البلد.وقال في بيان إن “كارثة انسانية تلوح في الأفق” مشيرا إلى “تفاقم الأزمة الإنسانية والاقتصادية” و”خطر الانهيار التام للخدمات الأساسية”.كذلك حضّ أنطونيو غوتيريش الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على “توفير تمويل في الوقت المناسب وبشكل مرن وشامل” للشعب الأفغاني الذي يعيش “أصعب الأوقات” في ما يتعلق باحتياجاته الأساسية.وذكّر الأمين العام للأمم المتحدة أن “ما يقرب من نصف السكان الأفغان، 18 مليون شخص، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة”.وأضاف “لا يعرف واحد من كل ثلاثة أفغان من أين ستأتي وجبته التالية”، مشددا على أن أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة سيعانون من الجوع في العام المقبل.وأكد غوتيريش على أن “أطفال ونساء ورجال أفغانستان بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى تضامن المجتمع الدولي”.ودون أن يذكر حركة طالبان، دعا المسؤول الأممي “كلّ الأطراف إلى تسهيل الوصول الإنساني بأمان ودون عوائق إلى الإمدادات الحيوية والأساسية”.

واعتبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس خلال مؤتمر صحافي في الدوحة الثلاثاء أن لا بديل عن إجراء محادثات مع حركة طالبان التي باتت الحاكم الفعلي في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأميركية من هذا البلد.وقال الوزير في المؤتمر الصحافي مع نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني “أنا شخصياً أعتقد أنّ لا بديل على الإطلاق عن إجراء محادثات مع طالبان (…) من أجل حل عملي لقضايا مثل استمرار تشغيل المطار” في كابول.

مشاركة