غوارديولا ينتقد بيليغريني بسبب كومباني

غوارديولا ينتقد بيليغريني بسبب كومباني

المدرّب الأسباني يقترب من التأهل التام قبل مواجهة أرسنال

{ لندن – وكالات: بصعوبة تمكن صاحب الأرض ساوثهامبتون من اجتياز نصف الملعب في الشوط الأول من مباراته أمام مانشستر سيتي مساء اول امس السبت في الجولة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. هذه الحقيقة برهان على أن مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا بدأ يجد عوامل الاستقرار الفني في فريقه، في موسم أول صعب شهد مروره بعقبات عديدة وتأخر في الانسجام مع الطبيعة التنافسية الصعبة للكرة الإنكليزية. مرر لاعبو سيتي الكرة بسلاسة وأضافوا عنصري المباغتة والسرعة في الشوط الثاني، أمام ساوثهامبتون ليحقق السيتزينز فوزا سهلا بثلاثية نظيفة على المضيف الذي بدا عديم الحيلة أمام مهارات كيفن دي بروين وزملائه. وبدا جوارديولا سعيدا بعد انتهاء المباراة، فقد شاهد الأداء الذي طالما رغب في مشاهدته منذ قدومه إلى سيتي، وظهر لاعبوه وكأنهم استوعبوا خطط المدرب الإسباني المتمسك بمبادئه الفنية القائمة على الاستحواذ على الكرة والتمريرات القصيرة السريعة.

تبديلات

أجرى جوارديولا 4 تبديلات على تشكيلته الأساسية الأخيرة، فأبقى رحيم سترلينج وفابيان ديلف وألكسندر كولاروف وجون ستونز على مقاعد البدلاء، ومنح الفرصة لقائد الفريق، البلجيكي فنسنت كومباني الذي بدوره أحرز هدفا هو الأول له في الدوري الممتاز منذ آب/أغسطس عام 2015 . الطريقة التي احتفل بها كومباني بالهدف، تبيّن معاناة اللاعب من الجلوس المتكرر على مقاعد البدلاء هذا الموسم، فقد كان صعبا عليه أن يراقب فريقه من الدكة أو المدرجات خلال مدة تعافيه من الإصابة، خصوصا وأن تعديلات جوارديولا الدفاعية واعتماده الدائم على جون ستونز ونيكولاس أوتامندي وألكسندر كولاروف، لم يأت بجديد. هذه التبديلات أوضحت أن جوارديولا ينظر إلى هذه المباراة باعتبارها البروفة الأخيرة قبل مباراته المرتقبة الأسبوع المقبل أمام أرسنال في نصف نهائي مسابقة كأس إنكلترا التي تعتبر الأمل الوحيد للخروج بلقب في موسم  جوارديولا الأول مع الـسيتزينز. وأقحم جوارديولا الحارس التشيلي كلاوديو برافو في التشكيلة الأساسية للمرة الثانية على التوالي، بعد أكثر من شهرين على ملازمته مقاعد الاحتياط لحساب ويلي كاباييرو، وللمرة الاولى هذا الموسم، أظهر حارس برشلونة السابق قدراته بين الخشبات الثلاث، عكس ما حدث في النصف الاول من الموسم الحالي عندما ارتكب الخطأ تلو الآخر، ما أدى لخسارته مكانه في التشكيلة.

بويل العاجز

في الناحية المقابلة، جلس مدرب ساوثهامبتون كلود بويل عاجزا وهو يفكر في حلول للحد من سيطرة مانشستر سيتي على الكرة، وكان اندفاع فريقه نحو الأمام السبب الرئيسي في فقدانه الأمل في العودة بالنتيجة بعد تلقيه هدفين آخرين من إمضاء ليروي ساني وسيرجيو أجويرو. وعاد المهاجم الإيطالي مانولو جابياديني لتشكيلة القديسين بعد غيابه عن المباريات الثلاث الأخيرة للإصابة، وبعدما عانى من غياب الدعم وعطائه الخفيف من الناحية البدنية، أخرجه المدرب بويل من الملعب وسط صافرات استهجان الجماهير اعتراضا على هذا القرار. ورغم الخسارة فإن جمهور ساوثهامبتون أعجب كثيرا بمشاهدة مدافعه الشاب جاك ستيفنز وهو يقدم أداء جيدا، خصوصا فيما يتعلق بمراقبته النجم سيرجيو أجويرو. ولفت ستيفنز الأنظار في الدقيقة 73 على وجه التحديد عندما قطع الكرة بطريقة رائعة من أمام أجويرو، ليبرهن على أحقيته بمكان في التشكيلة الأساسية رغم وجود الأوروجوياني الخبير مارتن كاسيريس، وفي ظل إصابة الهولندي فيرجيل فان ديك وبيع البرتغالي جوزيه فونتي إلى وست هام يونايتد. تقدم مانشستر سيتي الإنكليزي، للمركز الثالث للدوري الإنكليزي لهذا الموسم، بعد الفوز على ساوثهامبتون، رافعًا رصيده إلى 64 نقطة من 32 مباراة، مع وجود مباراة مؤجلة. وأشاد جوارديولا بمدافعه البلجيكي فينسنت كومباني، الذي افتتح التسجيل لفريقه في المباراة التي انتهت بفوز السيتزنز بثلاثية نظيفة، بأقدام كومباني وساني وأجويرو. وقال جوارديولا في مؤتمره الصحفي بعد المباراة والذي نشره الموقع الرسمي للنادي :فينسنت لديه الكثير من الجودة، أي أحد يمكنه مناقشة هذه الجودة.

وأضاف :المشكلة بالنسبة له هي الإصابة، لقد عاد الآن ونأمل أن يبقى لائقًا ويشارك مع الفريق بشكل مستمر، هذا ما نريده ليس فقط لفينسنت بل لبقية اللاعبين.

وتابع :أشعر بالأسف بالنسبة لمانويل بيليجريني، لأنه لم يتمكن من استخدام كومباني في الموسم الماضي، إنه مدافع حقيقي وفي تمريراته يكون مركزًا بشكل كبير، لديه شغف كبير ورؤية واسعة، لقد فتح لنا بعض المساحات أمام ساوثهامبتون، إنه يفوز بالمبارزات الثنائية ويجد المساحة للعب الكرة، ونأمل أن يبقى لائقًا معنا لبقية الموسم. وواصل :المشكلة أنه في العامين أو الثلاثة الأخيرة لم يلعب كثيرًا، كنا سنكون أقوى لو تواجد معنا هو وإلكاي جوندوجان وجابرييل خيسوس في المدة الأخيرة. وأكمل جوارديولا عن المباراة :أنا سعيد جدًا بالأداء الذي قدمناه، أخيرًا تمكنا من تقديم 20 – 25 تمريرة وخلقنا العديد من الفرص، الشوط الأول لم يكن سهلًا للعثور على المساحات، لكننا خلقنا ما يكفي من الفرص لتسجيلها، بعدما سجلنا كان لنا مساحة أكبر للعب، لقد لعبنا أمام فريق قوي وخطير ولكننا عرفنا كيف نتعامل مع هجماتهم. واختتم :توتنهام في المركز الثاني وهم فريق قوي جدًا، الآن لدينا نقاط أكثر من الموسم الماضي في نفس المرحلة، ما زال هناك 7 مباريات لنا، مشكلتنا كانت في مبارياتنا في ملعبنا، إذا كنت تريد الفوز بالدوري عليك أن تكون قويًا في ملعبك، هذا الانتصار كان مهمًا بالنسبة لنا تحضيرًا لنصف النهائي أمام أرسنال.

مشاركة