غوارديولا يعتذر لليفربول ويعد سيتي بالبقاء ويؤكد براءة السماوي

1224

يويفا: النتائج غير المتوقعة للمباريات الأوربية مفيدة تجارياً

غوارديولا يعتذر لليفربول ويعد سيتي بالبقاء ويؤكد براءة السماوي

مدن – وكالات

علق بيب جوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، على التقارير التي تحدثت عن أن ناديه معرض لعقوبة من قبل الاتحاد الأوروبي “يويفا”، بحرمانه من المشاركة في دوري أبطال أوروبا في الموسم الجديد، بسبب خرق قواعد اللعب المالي النظيف.

وقال جوارديولا، في المؤتمر الصحفي التقديمي لمباراة واتفورد، في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي: “سمعت عن هذا الأمر خلال اليومين الماضيين، لكننا بريئون حتى يثبت عكس ذلك”.

وأضاف: “إذا ارتكبنا خطأ ما وأقر اليويفا بهذا، سنتعرض للعقاب أو سيصدر أي قرار، لكننا بريئون الآن”.

وأكد بيب: “لقد تحدثت مع رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي، وأعرف بالضبط ما حدث.. أثق بهما”.

الاعتذار لليفربول

احتفل مانشستر سيتي، بلقب الدوري الإنجليزي بعد الفوز على برايتون 4  ـ 1 حيث انتشر فيديو للاعبي السيتي عبر مواقع التواصل الاجتماعي تضمن هتافات زُعم إنها مسيئة لمشجع ليفربول شون فوكس، الذي تعرض لهجوم من مشجعي روما، الموسم الماضي.

الهتافات شملت كلمات “الضرب في الشوارع” و”ضحايا كل شيء”.

وقدم جوارديولا اعتذارًا لليفربول، لكنه أكد أن لاعبي السيتي لم يقصدون هذا الأمر على الإطلاق.

وقال: “هل تعتقد أنه يمكن لشخص ما، لثانية واحدة فقط، أن يسخر من هذا الأمر؟ إنه أمر لا يصدق”.

وتابع: “إذا كان شخص ما قد تعرض للإهانة بسبب احتفالاتنا، فأنا آسف وأعتذر، ولكن لم يكن هذا في نيتنا”.

مستقبله مع السيتي

وتحدثت تقارير عن أن جوارديولا، مرشح لتدريب يوفنتوس، عقب الموسم الجاري، خاصة مع إعلان رحيل ماسيميليانو أليجري عنه.

لكن جوارديولا شدد على استحالة حدوث هذا الأمر قبل نهاية عقده مع مانشستر سيتي، والذي يستمر لمدة عامين. وقال: “كم مرة يجب أن أقول إنني لن أذهب إلى يوفنتوس؟ لن أنتقل إلى إيطاليا، سأبقى هنا لموسمين آخرين”. وتابع: “إذا كانوا يريدونني فلدي عقد، لن أتحرك وأنا راضٍ عن العمل بهذا النادي، ومع هؤلاء الأشخاص، ولن أذهب إلى أي مكان”.

النتائج غير المتوقعة

على صعيد اخر قال جاي لوران ابشتاين، مدير إدارة التسويق في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، إن النجاح التجاري لمسابقات الاتحاد القاري يعتمد على عدم القدرة على توقع النتائج أكثر من التعويل على وصول الأندية الكبرى للمباراة النهائية.وأوضح ابشتاين، أن الإثارة وعدم القدرة على توقع نتائج المباريات، هما أكثر أهمية من الناحية التجارية من وجود أندية الصفوة في مراحل متقدمة من بطولة مثل دوري أبطال أوروبا.

وتأهل أياكس أمستردام، وتوتنهام إلى الدور قبل النهائي بدوري الأبطال هذا الموسم، بينما خرج ريال مدريد وباريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ من دور الستة عشر ثم يوفنتوس من دور الثمانية. ويرى مسؤولون في دوري الأبطال أن الباب قد يغلق فعليا أمام تأهل فرق مثل أياكس امستردام إلى دوري أبطال أوروبا اعتبارا من 2024 بناء على مقترح للاتحاد القاري للعبة واتحاد الأندية الأوروبية. وأشارت تقارير صحفية إلى أن المقترح الجديد يضمن احتفاظ 24 فريقا من إجمالي 32 في مرحلة دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا بمواقعهم في البطولة القارية في الموسم التالي، بغض النظر عن نتائج تلك الأندية في الدوري المحلي.وستتأهل 4 فرق فقط من بطولات الدوري المحلية الأوروبية، بينما ستصعد 4 فرق أخرى من الدوري الأوروبي. وسيجعل مثل هذا المقترح من الصعب على فرق مثل أياكس أن تضع قدما داخل البطولة. وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إن المناقشات لا تزال في مراحل مبكرة دون الكشف عن مزيد من التفاصيل. ورفض ابشتاين، التعليق على المقترح لكنه قال إن الإثارة التي حدثت هذا العام وحدوث نتائج غير متوقعة جعلت البطولة أفضل من أي وقت مضى بالنسبة للجهات الراعية وشبكات البث. وردًا على سؤال عما ما إذا كان تأهل فريقين من أصحاب المستويات المتوسطة للمباراة النهائية سيلحق ضررًا بالعلامة التجارية للبطولة أجاب “لا أعتقد هذا لأن الفريقين تأهلا من خلال جهد بذلوه في الملعب. وأضاف “هما فريقان جديران بالتأهل وبالتالي لا أعتقد أن هذا سيلحق أي ضرر بالعلامة التجارية. لقاء توتنهام أمام اياكس تعتبر مثالا جيدا على الأندية التي تعتبر أصغر إذا قورنت بأندية أخرى ذات علامة تجارية أكبر. وتابع “أرى أن ما حدث رائع ويعزز فكرة عدم القدرة على التوقع بنتائج المباريات. الأمر رائع من وجهة نظري. هذا ما يجعل دوري أبطال أوروبا أفضل”.

وحقق توتنهام انتفاضة وعاد في النتيجة بعد أن كان متأخرا 3-صفر في الدور قبل النهائي على أياكس، الذي سبق له أن تخطى ريال مدريد ويوفنتوس، ليفوز في مجموع المباراتين بفضل قاعدة الأهداف خارج الملعب.

وفي مباراة الدور قبل النهائي الأخرى، نجح ليفربول في العودة في النتيجة ليفوز 4- صفر على ملعبه في انفيلد بعد الخسارة ذهابا (3-0) أمام برشلونة في نو كامب. وسيخوض ليفربول، المباراة النهائية أمام توتنهام في مدريد في الأول من يونيو حزيران.

وقال ابشتاين “هذا الموسم كان مجنونا ومليئا بالمواقف المثيرة. ورغم عدم تأهل ريال مدريد أو برشلونة يتطلع الجمهور لمشاهدة المباراة النهائية لأن ما حققته هذه الفرق أمر لا يصدق.

وأضاف “هذا هو جمال كرة القدم.. فلا يمكن توقع نتائجها مهما كان ما تقوم به”.

مشاركة