غموض حول موافقة أمريكا مشاركة البشير في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة

141

غموض حول موافقة أمريكا مشاركة البشير في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة
الخرطوم تشهد احتجاجات على مقتل شاب بقسم للشرطة

الخرطوم ــ واشنطن ــ الزمان
قالت الشرطة السودانية امس انها احتوت الليلة قبل الماضية صدامات مع سكان في ضاحية الجريف شرق بالخرطوم احتجاجا على مقتل احد شباب المنطقة داخل قسم للشرطة.
وأفادت الشرطة في بيان لها بأن احد المتهمين كان تحت الحراسة في قسم الجريف شرق عندما حاول صباح الاثنين الانتحار بشنق نفسه.
وقال البيان ان الشرطة اسعفت الموقوف وقبل وصوله للمستشفى توفي وتم تسليم جثمانه الى أسرته لدفنه بعد اتخاذ الاجراءات القانونية.
وذكرت الشرطة في بيانها انه اثناء التشييع رشق بعض المشيعين قسم الشرطة بالحجارة وامتدت الاحداث بعد الدفن الى محاولة الاعتداء على القسم فتصدت الشرطة للمهاجمين وسيطرت على الموقف دون اي اصابات.
واشارت الى انه تم القبض على بعض المتهمين وفتحت في حقهم بلاغات جنائية وعادت الاحوال للهدوء.
لكن الاهالي الذين يشككون في هذه الرواية الرسمية استمروا في احتجاجاتهم حتى ساعات متأخرة من الليلة قبل الماضية فيما هرع عدد من مسؤولي شرطة ولاية الخرطوم الى قسم شرطة الجريف وتحدثوا الى بعض اعيان المنطقة وطالبوهم بتهدئة الموقف متعهدين باتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة في حال ثبوت شكوك اهالي المنطقة.
وطالب الاهالي بتقديم المتورطين في الحادثة الى المحاكمة العادلة وكشف ملابسات مقتل الشاب فضلا عن الافراج عن الأشخاص الذين اعتقلتهم الشرطة خلال الاحتجاجات ومن ثم بدء الحوار حول ظروف وفاة الشاب.
على صعيد آخر يسود غموض موقف الولايات المتحدة من طلب الرئيس السوداني تأشيرة دخول، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، نهاية الشهر الحالي، حيث نددت، أمس الاثنين، بهذا الطلب من البشير المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية.
وقالت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف تلقينا طلب حصول على تأشيرة للرئيس السوداني عمر البشير، للمشاركة في افتتاح اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة .
وأصافت ندين كل محاولات الرئيس البشير للذهاب الى نيويورك، لأنه متهم بالإبادة، وبجرائم حرب، وجرائم ضد الانسانية من قبل المحكمة الجنائية الدولية .
وذكرت هارف قبل ان يتوجه الى مقر الامم المتحدة، يتوجب على الرئيس البشير ان يمثل امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للرد على الجرائم المتهم بارتكابها .
إلا أن المتحدثة لم توضح ما اذا كانت الولايات المتحدة سترفض طلب تأشيرة الرئيس السوداني، وما اذا كان الاخير سيعتقل في حال وطئت قدماه الاراضي الاميركية، للتوجه الى الامم المتحدة في نيويورك. علما بأن علاقة الولايات المتحدة بالبشير متوترة أصلاً.
وقد اصدرت المحكمة الجنائية الدولية، مذكرات توقيف بحق البشير في 2009 و2010 بعد اتهامه بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الانسانية وابادة في اقليم دارفور.
ورفضت السعودية مطلع آب الماضي، السماح لطائرة البشير بعبور مجالها الجوي، خلال توجهه الى طهران للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس الايراني.
وطلبت المحكمة الجنائية الدولية من نيجيريا في تموز توقيف البشير فورا وتسليمه للمحكمة ، خلال مشاركته في قمة الاتحاد الافريقي، لكنها لم تستجب.
AZP01