غريق المرايا.. ما كتبه ساكن الحكاية

260

غريق المرايا.. ما كتبه ساكن الحكاية
بيروت الزمان
تماماً كما يخطط الفنان لوحته قبل الشروع بها، يبدأ إلياس فركوح نصوصه بحوارات يخرج الكثير منها من فلك الذات المبدعة باتجاه مدارات أخرى أكثر عمقاً، بل أكثر تجذراً، وكيف لا، وصانعها يتحلى بمواصفات صاحب الفضيلة، بالمعنى الجمالي للكلمة. لذا فإن هاجس الصدق، وهاجس الحرية هو نفسه هاجس الذات الراوية، التي تحاول أن تكشف وتشق أكثر مما تحاول أن توضح وتصف، سواء تعلق ذلك بكتابة الذات أم بكتابة الآخرين. يقول فركوح في ما كتبه ساكن الحكاية … إذن كيف تكتب الحكاية وكاتبها واحد من أهلها وساكنيها؟ أيسكنُ الحكاية محبوساً بين جدرانها المتداعية كلما نمت، أم تسكنه الحكاية أينما تحرك… فتتحرك معه ظلاً يلازمه تارة، ثم تتحول لتصبح هي الأصل ساحبة إياه أينما شاءت كأي ظل يحاكي صاحبه؟… . هو أديب يعترف أن نصوصه محاولة في الإحاطة بحالات أكثر من كونها تفسيراً لموضوعات تحير بمعناها، وتأسيساً على ذلك فإن ما تكتنزه تلك الحالات من دلالات أو معان لا تظهر وجوهها إلا عند اكتمال عملية السبر في الحالات إياها. فالمعنى موجود لكنه وجود مغاير للمألوف في كتابات الآخرين… . وهذا يعني أن إلياس فركوح يكتب داخل الفن الصعب، يكتب سيرة الذات حين يكتب عن الآخرين، لا يتعب من طرح الأسئلة من أجل الخروج بإجابة ما، ولكن الإجابة عنده ليست أكثر من اقتراح قابل للتعديل، ذلك أن البشر يكذبون، حتى بأسمائهم في كثير من الأحيان؟.. أولسنا نكذب، حتى بأسمائنا… نغادر مُدننا إلى أخرى غريبة لنكتشف ما هو جديد قد يُضفي على حياتنا طعماً آخر طعماً أحلى. أو علها، تلك المُدن الغريبة، تُظهرُ لنا بعض خفايانا عنا. أو تنسينا ما نفر منه. فإذا حدث هذا حقاً؛ فإن وجوهنا التي تركناها في مرايانا قبل السفر، حين نعود إليها، ستبدو موضوعاً قابلاً لإعادة النظر . محتويات الكتاب 1 الغريق، 2 مرايا وكهوف، 3 سؤال الجهات، 4 شريك الماء يخسر، هذه المرة، 5 صيف كوكب الشرق ، عمّان، 6 سلالم عالية، 7 أحلام نوفة، 8 نيكولاس خريستوس سيفاركاوس التخطيط الرابع، 9 قطف النجوم عن أشجارها ، 10 الوصايا، 11 ما كتبه ساكن الحكاية، 12 ثلاث قصص على تخوم الحكاية، وتضم حساب مؤجل، نافذة على السماء، حجر التجربة.
الكتاب غريق المرايا
المؤلف إلياس فركوح
الناشر الدار العربية للعلوم
الطبعة الأولى بيروت 2012
/6/2012 Issue 4227 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4227 التاريخ 16»6»2012
AZP09

مشاركة