غارات على غزة رداً على الصواريخ وإسرائيل تسحب مفاوضيها من القاهرة


غارات على غزة رداً على الصواريخ وإسرائيل تسحب مفاوضيها من القاهرة
دعوات لطرد نواب مقربين من عزمي بشارة خارج الكنيست بعد زيارتهم الدوحة
القاهرة ــ رام الله ــ غزة ــ الزمان
قالت إسرائيل إن النشطاء الفلسطينيين أطلقوا صواريخ من غزة أمس في انتهاك للهدنة وإنها ردت بشن هجمات على غزة مما يعرض المحادثات في القاهرة للتوصل إلى وقف إطلاق طويل الأجل للخطر. وقال مسؤول بالحكومة الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمر مفاوضيه بالانسحاب من المحادثات والعودة إلى إسرائيل. ولكن لم ترد تصريحات من إسرائيل بشأن ما إذا كانت هذه الخطوة تعبر عن انهيار للمحادثات غير المباشرة مع الفلسطينيين لإنهاء الحرب في غزة ورسم خريطة لمستقبل القطاع.
وقال الجيش إن ثلاثة صواريخ أطلقت من غزة سقطت قرب مدينة بئر السبع الإسرائيلية لكن دون خسائر بشرية قبل ساعات من انتهاء أمد اتفاق التهدئة مع النشطاء الفلسطينيين الذي جرى تمديده أمس الاثنين ليوم واحد. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس إنه لا يعرف شيئا عن إطلاق أي صواريخ من غزة. وقال مارك ريجيف المتحدث باسم نتنياهو إطلاق الصواريخ هذا انتهاك خطير ومباشر لوقف إطلاق النار. وقال متحدث عسكري إنه ردا على إطلاق الصواريخ جرت مهاجمة أهداف للإرهابيين في أنحاء قطاع غزة. ورأى مراسل لرويترز طائرة إسرائيلية تطلق صاروخا شرقي مدينة غزة والدخان يتصاعد من المنطقة. وقال شهود آخرون إن عدة هجمات جوية وقعت في المنطقة.
وقال مسؤولو مستشفى إن طفلين أصيبا وأدت الهجمات الإسرائيلية إلى نزوح عشرات العائلات الفلسطينية التي فرت من قبل من القتال وعادت إلى بيوتها قبل أيام فقط. وكانت مصر نجحت في الساعات الاخيرة من المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية الفلسطينية بالقاهرة في عقد هدنه لمدة 24 ساعة بعد ان شارفت المفاوضات على الانهيار.. فيما قال السفير الفلسطيني بالقاهرة جمال الشوبكي في تصريح ل الزمان ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن سيزور القاهرة السبت المقبل لعقد جلسة مباحثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي بقصر الاتحادية لمناقشة الجهود التي تقوم بها مصر من اجل التوصل الي اتفاق لوقف اطلاق النار ولبحث اخر التطورات في المنطقة .
من جانبها اعلنت اسرائيل انها أحبطت مخططا أعدته حماس لتنفيذ انقلاب على حكومة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في الضفة الغربية، حسبما أفادت أجهزة الأمن في تل أبيب. وقال التلفزيون الإسرائيلي إن جهاز الأمن الداخلي الشاباك ، اعتقل شبكة مكونة من 93 قياديا وعضوا في حماس في أيار »مايو الماضي، كانوا ينشطون في الضفة الغربية وشرق القدس بعد كشف المخطط. وتعقيبا على زيارة نواب التجمع، جمال زحالقة وحنين زعبي وباسل غطاس، قال ليبرمان إن هذا الحزب في إشارة إلى التجمع الوطني الديمقراطي الذي أسسه عزمي بشارة، والذي اتهم بالتجسس وهرب من إسرائيل، يثبت مرة أخرى وبشكل قاطع لمن شكك بذلك بأن لا مكان له في الكنيست الإسرائيلي.
وأضاف عبر صفحته في فايسبوك، أن حزبه إسرائيل بيتنا سيبذل كل الجهود من أجل أن تجد قائمة حزب التجمع التي وصفها بـ الطابور الخامس الذي يمثل التنظيمات الإرهابية في الكنيست مكانها ب عيدا عن البرلمان وخلف قضبان السجن على حد قوله.
وقد أصدر التجمع بيانا تحدث فيه عن ما وصفها بـ الحملة التحريضية التي تشن ضده من قبل الإعلام الإسرائيلي معتبرة أن الأخير يحرض بعض المسؤولين وأعضاء الكنيست على محاكمة نواب التجمع بسبب زيارتهم قطر.
وذكر البيان أن وزير المواصلات، يسرائيل كاتس شن هجوما عنيفا على أعضاء التجمع قائلا فقط في إسرائيل يكون نواب في البرلمان إرهابيون في نفس الوقت. وأضاف إنه سيقدم التماسا للمحكمة العليا لمنع حزب التجمع ونوابه من المشاركة في الانتخابات البرلمانية.
من جانبه رد رئيس كتلة التجمع البرلمانية، النائب جمال زحالقة، في تصريح صحفي قائلا هذا الهجوم هو أحد تجليات حالة الهستيريا الحربية والعنصرية والفاشية في إسرائيل. التحريض لا يهزنا ونحن في التجمع نرفض أن تفرض علينا إسرائيل علاقتنا مع أشقائنا العرب. وأضاف إن كانت هي إسرائيل غاضبة من دور قناة الجزيرة ومن الدعم القطري لغزة ولمطالب المقاومة، فنحن نرى أن هذا مصدر فخر واعتزاز. ففي الوقت الذي تخلى الكثيرون عن مساندة شعب فلسطين في مواجهة العدوان يسجل لقطر أنها وقفت إلى جانبه.
وقد وضح بيان الكتلة أن سفر أعضائها إلى قطر كان قانونيا ، وأن التوجه إلى المستشار القانوني للحكومة بهذا الصدد هو بالفعل مناورة تهدف إلى إطلاق شعارات خالية من أي مضمون.
يذكر أن رئيس لجنة آداب السلوك البرلمانية النائب يتسحاق كوهين من كتلة شاس ، ذكر في تصريحات صحفية نقلتها الإذاعة الإسرائيلية الرسمية أن النواب الثلاثة في كتلة التجمع الوطني الديمقراطي لم يطلبوا موافقة اللجنة على سفرهم لقطر الأسبوع الماضي.
AZP01