عيون أخبار الأعيان.. تاريخ الغرابي

231

عيون أخبار الأعيان.. تاريخ الغرابي

بغداد – الزمان

ضمن سلسلة خزانة التراث التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة، صدر حديثا كتاب (عيون اخبار الاعيان ممن مضى في سالف العصور والازمان) باجزاء ثلاثة تم تلخيصها بعنوان تاريخ الغرابي. والكتاب محقق انجزه ثلاثة من اعلام تحقيق التراث في العراق هم الدكتور اسامة النقشبندي ومهدي النجم والدكتور علي طالب العريضي، وقد جعل الكتاب في تاريخ الانبياء والعرب والترك والفرس وملوك مصر واليونان والروم وسيرة الرسول محمد (ص) واخبار الخلفاء والسلاطين في مختلف العصور الاسلامية والى عصره. ورتب المؤلف كتابه على مقدمة من مقالتين هما (في انباء من كان قبل مبعث الرسوم محمد وتضمنت اربعة فصول والمقالة الثانية تقع في فصلين الاول في احوال الرسول ونسبه والثاني بيان ما كان بعد الهجرة، ثم تناول في مختلف العصور الاسلامية. وسمي الكتاب ايضا بتاريخ الغرابي حيث طغى عنوان الكتاب على اسم المؤلف احمد بن عبد الله البغدادي المتوفي سنة 1692 ميلادية، وقد اضيفت الى الكتاب من قبل الناسخ حوادث سنة 1693 الى سنة 1706 ميلادية. وقال المحققون في مقدمتهم انهم اعتمدوا نسخة نادرة في دار المخطوطات العراقية عليها حواش وتعليمات واضافات وكشفوا عن وجود نسخة منقولة عن النسخة الاصلية. وتكمن اهمية الكتاب في تدوين الاحداث في فترات متأخرة تقترب من عصر المؤلف وهي فترة لم تنل نصيبها الكافي في التدوين برغم قلة اخبارها وعظمة احداثها، بعضها سمعها المؤلف او نقلها ممن سبقوه وبعضها من مشاهداته وكثير من الاخبار، وترجمة لرجال تلك الفترة فجاءت في هذا الجانب اهمية هذا السفر الجليل. اما بالنسبة للعصور المتقدمة فقد اعتمد في معلوماته على كتب التاريخ المعروفة كتاريخ الطبري وتاريخ بغداد للخطيب والكامل في التاريخ وغيرها، الا ان الكثير من المعلومات التي تضمنها كتاب الغرابي نقلها من تاريخ ابن ابي الفداء، ولكنه لم يتدخل في الرواية التاريخية التي ينقلها ولم يحلل او يرجح ما ينقله.

مشاركة