عيد ميلادي وهدية المنتخب – علي كاظم

 عيد ميلادي وهدية المنتخب – علي كاظم

صدفة جميلة ان يكون عيد ميلادي ال 60 يتزامن مع يوم مباراتنا ضد منتخب ايران في التصفيات الحاسمة للتأهل الى نهائيات كأس العالم في قطر عام 2022.

فهل يفعلها لاعبو المنتخب والبعض منهم تربطني صداقة حميمة بهم ويستذكرون ميلادي  ويهدوني  هدية  الفوز لحظتها سأغني رغم أن صوتي غير جميل اغنية وليد توفيق (انزل يا جميل على الساحة).

فعلا ستكون هدية رائعة ومميزة لي ولكل الجمهور الرياضي الذي ينتظر المباراة بفارغ الصبر،وبالعودة الى مناسبة الميلاد الذي ادخلني لعامي الستين وجدت نفسي بين اصدقائي في جمهورية الفيسبوك اكثر سعادة وبهجة وهم يغدقون على الحب مجانا وبلا حدود من خلال تعليقاتهم ومتابعة لكل ما اكتب وانشر

العمر بالنسبة لي  مجرد رقم يُدون في السجل المدني والهوية الشخصية ومن طرائف الصدف اني كنت مدير للاحوال المدنية وادون في السجل مواليد العراقيين وكم من مرة ادخلت البهجة في قلوب نساء ساعدتهن في تغيير اعمارهن للزواج بعد ان رفضنٌ الزواج وقت الحروب  خشية استشهاد زوجها أو آسره ،العمر الحقيقي الانسان هو مقدار عطائه وعمله في خدمة الناس ومن حوله سوى في الكلمة الطيبة او تقديم المساعدة لهم برحابة صدر بدون منية وتعال.

ستون عاماً رقم مخيف في العراق عشت خلاله احداثاً ووقائع مرعبة من حروب وحصار وفقدان احبة واصدقاء لكن هي الحياة نعيشها بحلوها ومرها ونترك بصمة الاخلاق والابداع وحب الوطن  وهذا ما يتركه الانسان بعد رحيله

كل عام وانا بخير ووطني يجتاز المحن والاهم من ذلك اتمنى ان تصلني هدية مميزة من الدوحة باقدام اسود الرافدين كيكة الميلاد كُتب عليها الفوز على ايران.

مشاركة