عودة داعش أم استنساخه ؟

687

توقيع

فاتح عبد السلام

هناك‭ ‬تحذيرات‭ ‬ظاهرة‭ ‬مختلفة‭ ‬المرامي‭ ‬من‭ ‬عودة‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الى‭ ‬العراق‭ .‬

أولاً‭ ‬،انّ‭ ‬الخلايا‭ ‬النائمة‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬موجودة‭ ‬بدلالة‭ ‬الاعلان‭ ‬المستمر‭ ‬رسمياً‭ ‬عن‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬عناصر‭ ‬منها‭ ‬بين‭ ‬اسبوع‭ ‬وآخر‭ .‬

لكن‭ ‬تصريح‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬مؤخراً‭ ‬بأنّ‭ ‬العراق‭ ‬مهدّد‭ ‬بعودة‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش،‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬نفس‭ ‬المرامي‭ ‬والاهداف‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ملاحظتها‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬محليّة،‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬الاحتكاك‭ ‬بين‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭ ‬وقوات‭ ‬البيشمركة‭ ‬وشريط‭ ‬الحدود‭ ‬السورية‭ ‬ومناطق‭ ‬حرق‭ ‬محصولي‭ ‬الحنطة‭ ‬والشعير‭ ‬في‭ ‬ديالى‭ ‬وسواها‭ .‬

أكثر‭ ‬بيئة‭ ‬باتت‭ ‬طاردة‭ ‬للتنظيم‭ ‬هي‭ ‬الموصل،‭ ‬التي‭ ‬عانت‭ ‬من‭ ‬احتلال‭ ‬داعش‭ ‬،‭ ‬وما‭ ‬أعقبه‭ ‬من‭ ‬معركة‭ ‬تحت‭ ‬لواء‭ ‬التحرير‭ ‬من‭ ‬داعش‭ ‬لم‭ ‬تراع‭ ‬الشروط‭ ‬الانسانية‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬مليونين‭ ‬من‭ ‬الاهالي‭ ‬،‭ ‬كانوا‭ ‬مسلوبي‭ ‬الارادة‭ ‬تحت‭ ‬حكم‭ ‬التنظيم‭ ‬وحصاره‭ ‬وتجويعه‭ ‬وتصفياته‭ ‬لخيرة‭ ‬شبابهم‭  .‬

نخشى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬التخويف‭ ‬من‭ ‬عودة‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬،‭ ‬الذي‭ ‬لن‭ ‬تنته‭ ‬خلاياه‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬كثيرة‭ ‬،‭ ‬أسلوباً‭ ‬لفرض‭ ‬إرادات‭ ‬سياسية‭ ‬وحصول‭ ‬تغييرات‭ ‬ديمغرافية‭ ‬وفسح‭ ‬المجال‭ ‬لقوى‭ ‬خارجية‭ ‬بالتدخل‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬تحت‭ ‬مسميات‭ ‬مغايرة‭.‬

الخلاص‭ ‬من‭ ‬النسخ‭ ‬المستنسخة‭ ‬لداعش‭ ‬،‭ ‬مهمة‭ ‬وطنية‭ ‬شاقة،‭ ‬يجب‭ ‬انجازها‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬ضمان‭ ‬استقرار‭ ‬العراق،‭ ‬وسيادته‭ ‬التي‭ ‬باتت‭ ‬بين‭ ‬رياح‭ ‬العصف‭ ‬الهادر‭ ‬من‭ ‬اليمين‭ ‬واليسار‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬تقرع‭ ‬فيها‭ ‬طبول‭ ‬الحرب‭ ‬،التي‭ ‬ستلقي‭ ‬بظلالها‭ ‬على‭ ‬العراق‭ ‬قبل‭ ‬سواه‭ . ‬ومن‭ ‬تلك‭ ‬الظلال‭ ‬عودة‭ ‬داعش‭ ‬أو‭ ‬عودة‭ ‬التخويف‭ ‬من‭ ‬داعش‭ ‬كأسلوب‭ ‬للعمل‭ ‬السياسي‭ ‬الجديد‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة