عودة‭ ‬الجدل‭ ‬حول‭ ‬تعريب‭ ‬كركوك‭ ‬والدفع‭ ‬للشركات‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬الاقليم‭ ‬الكردي‭ ‬

673

اربيل‭ ‬كركوك‭ – ‬الزمان‭ ‬

كشف‭ ‬مسؤول‭ ‬تنظيمات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الوطني‭ ‬الكردستاني‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬كركوك،‭ ‬روند‭ ‬ملا‭ ‬محمود،‭ ‬الاثنين،‭ ‬عن‭ ‬جهود‭ ‬تبذل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعريب‭ ‬كركوك‭. ‬ويقول‭ ‬العرب‭ ‬والتركمان‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬النفطية‭ ‬الكبيرة‭ ‬ان‭ ‬الاحزاب‭ ‬الكردية‭ ‬تثير‭ ‬موضوعا‭ ‬وهميا‭ ‬لاعدة‭ ‬ترسيخ‭ ‬وضعها‭ ‬في‭ ‬كركوك‭ . ‬وقال‭ ‬المسؤول‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬حزبه‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬الاقليم‭ ‬الكردي‭ ‬ومعقله‭ ‬السليمانية‭ ‬،‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬عقده‭ ‬في‭ ‬كركوك‭ ‬عقب‭ ‬اجتماع‭ ‬للأحزاب‭ ‬الكردستانية‭ ‬حول‭ ‬الوضع‭ ‬الامني‭  ‬في‭ ‬المحافظة:‭ ‬«لا‭ ‬يوجد‭ ‬أي‭ ‬اتفاق‭ ‬سري‭ ‬بين‭ ‬الأحزاب‭ ‬الكردستانية‭ ‬ومحافظ‭ ‬كركوك‭ ‬راكان‭ ‬الجبوري،‭ ‬ونحن‭ ‬لا‭ ‬نبرم‭ ‬مثل‭ ‬هكذا‭ ‬اتفاقات‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬شعبنا‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬العكس،‭ ‬نحن‭ ‬نعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مصلحة‭ ‬وخدمة‭ ‬المحافظة»‭. ‬وأشار‭ ‬ملا‭ ‬محمود‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬«الكرد‭ ‬وأحزابهم‭ ‬في‭ ‬كركوك‭ ‬مجبرون‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الجبوري»،‭ ‬مبينا‭ ‬أن‭ ‬«جهودا‭ ‬حثيثة‭ ‬تبذل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعريب‭ ‬كركوك،‭ ‬لذا،‭ ‬على‭ ‬الأحزاب‭ ‬الكردستانية‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬المشاكل‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬المحافظة»‭.‬

وبين‭ ‬ملا‭ ‬محمود‭ ‬قائلا:‭ ‬«نحن‭ ‬كركوكيون‭ ‬وسنبقى،‭ ‬ونرجو‭ ‬من‭ ‬الأحزاب‭ ‬خارج‭ ‬المحافظة‭ ‬ألا‭ ‬تصرح‭ ‬عن‭ ‬الأوضاع‭ ‬فيها»،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬«حزبه‭ ‬سيُفشل‭ ‬جميع‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تُبذل‭ ‬لتعريب‭ ‬المحافظة»‭.‬

وتابع‭ ‬حديثه‭ ‬قائلا:‭ ‬«نقول‭ ‬لأولئك‭ ‬المسؤولين‭ ‬والجهة‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬كركوك‭ ‬محتلة‭ ‬والموصل‭ ‬(شام‭ ‬الشريف)‭ ‬إلى‭ ‬الجلوس‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬واحدة‭ ‬لاختيار‭ ‬محافظ‭ ‬جديد‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬الحالي‭. ‬فيما‭ ‬أكدت‭ ‬حكومة‭ ‬اقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق،‭ ‬الاثنين،‭ ‬التزامها‭ ‬بتسليم‭ ‬250‭ ‬الف‭ ‬ب/ي‭ ‬،من‭ ‬النفط‭ ‬الى‭ ‬الحكومة‭ ‬الاتحادية‭ ‬في‭ ‬بغداد،‭ ‬فيما‭ ‬يصف‭ ‬بعضهم‭ ‬عقبة‭ ‬اربيل‭ ‬لاختلاق‭ ‬أزمة‭ . ‬وقال‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬حكومة‭ ‬الأقليم‭ ‬سفين‭ ‬دزيي‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬الاثنين،‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬المبدأ‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬اية‭ ‬مشكلة‭ ‬بشأن‭ ‬تسليم‭ ‬250‭ ‬الف‭ ‬ب/ي‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬الى‭ ‬الحكومة‭ ‬الاتحادية‭ ‬في‭ ‬بغداد،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬نص‭ ‬عليها‭ ‬قانون‭ ‬الموازنة‭ ‬للعام‭ ‬الحالي‭.‬

وتساءل‭ ‬دزيي،‭ ‬ان‭ ‬الاقليم‭ ‬لديه‭ ‬عقود‭ ‬مع‭ ‬الشركات‭ ‬النفطية‭ ‬التي‭ ‬لديها‭ ‬استثمارات‭ ‬في‭ ‬اراضيه،‭ ‬تقدر‭ ‬بمئات‭ ‬ملايين‭ ‬الدولارات،‭ ‬اذا‭ ‬تم‭ ‬تسليم‭ ‬ذلك‭ ‬المعدل‭ ‬من‭ ‬الانتاج‭ ‬النفطي‭ ‬الى‭ ‬بغداد،‭ ‬من‭ ‬يدفع‭ ‬المستحقات‭ ‬المالية‭ ‬لتلك‭ ‬الشركات،‭ ‬هل‭ ‬حكومة‭ ‬بغداد؟‭ ‬مبينا‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬العقبات‭ ‬التي‭ ‬يتطلب‭ ‬معالجتها‭.‬

وقال‭ ‬دزيي،‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الاشكالية‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬جلسة‭ ‬بين‭ ‬حكومة‭ ‬الاقليم،‭ ‬وبغداد‭ ‬لايجاد‭ ‬حل‭ ‬لها‭ .‬

مشاركة