عن‭ ‬الفساد‭ ‬وعبد‭ ‬المهدي – رافد جبوري

222

يتابع‭ ‬العراقيون‭ ‬وجوها‭ ‬لسياسيين‭ ‬متهمين‭ ‬بالفساد‭ ‬يتم‭ ‬تدويرها‭ ‬وتعيينها‭ ‬في‭ ‬مناصب‭ ‬عالية‭ ‬مرة‭ ‬اخرى‭. ‬كما‭ ‬ويتابعون‭ ‬وجوها‭ ‬اخرى‭ ‬متهمة‭ ‬بقضايا‭ ‬فساد‭ ‬او‭ ‬ارهاب‭ ‬خطيرة‭ ‬تتحرك‭ ‬بحرية‭ ‬وتشارك‭ ‬في‭ ‬التجمعات‭ ‬السياسية‭ ‬كان‭ ‬شيئا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭. ‬

كتب‭ ‬وقيل‭ ‬الكثير‭ ‬عن‭ ‬الفساد‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬الكثير‭ ‬يكتب‭ ‬ويقال‭ ‬

واذا‭ ‬اردنا‭ ‬ان‭ ‬نركز‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تقوله‭ ‬الحكومات‭ ‬فان‭ ‬ما‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬هو‭ ‬تعهدات‭ ‬بالتركيز‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭. ‬قدم‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬امام‭ ‬البرلمان‭ ‬قبل‭ ‬اشهر‭ ‬كلمة‭ ‬عدد‭ ‬فيها‭ ‬عناوين‭ ‬الفساد‭ ‬ومجالاته‭ ‬وقد‭ ‬جاوزت‭ ‬الاربعين‭. ‬ثم‭ ‬شكل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬مجلسا‭ ‬اعلى‭ ‬لمكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬ترأسه‭ ‬هو‭ ‬بنفسه‭ ‬وبدأ‭ ‬يعقد‭ ‬الجلسات‭ ‬الاسبوعية‭ ‬ويصدر‭ ‬البيانات‭ ‬المقتضبة‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬الاجتماعات‭. ‬وكان‭ ‬من‭ ‬اللافت‭ ‬ان‭ ‬احد‭ ‬المقربين‭ ‬من‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬صرح‭ ‬قبل‭ ‬شهرين‭ ‬بان‭ ‬المرحلة‭ ‬الحالية‭ ‬,‭ ‬وقد‭ ‬حددها‭ ‬بتسعين‭ ‬يوما‭ ‬وقد‭ ‬انقضى‭ ‬معظمها‭ ‬,‭ ‬ستكون‭ ‬قاسية‭ ‬على‭ ‬الفاسدين‭. ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭  ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬انجاز‭ ‬واضح‭ ‬كبير‭ ‬يثير‭ ‬اهتمام‭ ‬العراقيين‭ ‬او‭ ‬ينال‭ ‬الاشادة‭ ‬من‭ ‬الاعلام‭ ‬او‭ ‬المنظمات‭ ‬الدولية‭. ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬يكاد‭ ‬يكون‭ ‬عكس‭ ‬ذلك‭. ‬فقد‭ ‬شاهد‭ ‬العراقيون‭ ‬شخصية‭ ‬اتهمها‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬سابق‭ ‬بصراحة‭ ‬بالفساد‭ ‬في‭ ‬صفقة‭ ‬تسلح‭ ‬كبرى‭ ‬يعود‭ ‬للتعيين‭ ‬في‭ ‬منصب‭ ‬سفير‭. ‬لست‭ ‬هنا‭ ‬طبعا‭ ‬في‭ ‬مورد‭ ‬اصدار‭ ‬الحكم‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الشخص‭ ‬في‭ ‬كونه‭ ‬فاسدا‭ ‬ام‭ ‬لا‭ ‬لكن‭ ‬اتهام‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السابق‭ ‬كان‭ ‬صريحا‭. ‬كما‭ ‬وشاهد‭ ‬العراقيون‭ ‬وتابعوا‭ ‬اخبار‭ ‬القاء‭ ‬الشرطة‭ ‬الدولية‭ ‬الانتربول‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬مسؤولين‭ ‬سابقين‭ ‬في‭ ‬مطار‭ ‬بيروت‭ ‬ثم‭ ‬اطلاق‭ ‬سراحهم‭ ‬كما‭ ‬وجلست‭ ‬شخصية‭ ‬كردستانية‭ ‬بارزة‭ ‬تم‭ ‬توجيه‭ ‬اتهامات‭ ‬قضائية‭ ‬خطيرة‭ ‬لها‭ ‬منذ‭ ‬عامين‭ ‬جنبا‭ ‬الى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬القضاء‭ ‬الاعلى‭ ‬في‭ ‬احتفال‭ ‬عام‭. ‬لست‭ ‬مطلعا‭ ‬على‭ ‬حيثيات‭ ‬الاتهامات‭ ‬التي‭ ‬وجهت‭ ‬الى‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬الشخصيات‭ ‬ولم‭ ‬اطلع‭ ‬على‭ ‬الادلة‭ ‬بصورة‭ ‬مفصلة‭. ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬اطلعت‭ ‬فلن‭ ‬اكون‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬اصدار‭ ‬حكم‭ ‬الاتهام‭ ‬او‭ ‬الادانة‭ ‬لكنني‭ ‬اتكلم‭ ‬عن‭ ‬تأثير‭ ‬تلك‭ ‬الاحداث‭ ‬على‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭. ‬فمن‭ ‬يريد‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬فعلا‭ ‬فان‭ ‬عليه‭ ‬ان‭ ‬يقدم‭ ‬افعالا‭ ‬واضحة‭ ‬مقنعة‭ ‬والا‭ ‬فان‭ ‬الدوامة‭ ‬مستمرة‭.  ‬تلك‭ ‬الدوامة‭ ‬مستمرة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬عهود‭ ‬الحكومات‭ ‬السابقة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تقدم‭ ‬انجازات‭ ‬ملموسة‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭. ‬فرئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السابق‭ ‬حيدر‭ ‬العبادي‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬اهم‭ ‬فرصة‭ ‬في‭ ‬عراق‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الفين‭ ‬وثلاثة‭ ‬حينما‭ ‬تمتع‭ ‬بدعم‭ ‬شعبي‭ ‬وتأييد‭ ‬من‭ ‬المؤسسة‭ ‬الدينية‭ ‬الاقوى‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬ضرب‭ ‬الفساد‭ ‬وقد‭ ‬وعد‭ ‬بانه‭ ‬سيفاجئ‭ ‬الفاسدين‭ ‬ثم‭ ‬لم‭ ‬يحصل‭ ‬شئ‭. ‬قبله‭ ‬وعد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السابق‭ ‬نوري‭ ‬المالكي,‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬العبادي‭ ‬يعمل‭ ‬تحت‭ ‬امرته‭ ‬رئيسا‭ ‬للجنة‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬البرلمان,  ‬بانه‭ ‬سيقوم‭ ‬بصولة‭ ‬فرسان‭ ‬ثانية‭ ‬تستهدف‭ ‬الفاسدين‭ ‬لكن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يحصل‭ ‬وانتهت‭ ‬ولايتي‭ ‬المالكي‭ ‬باتهامات‭ ‬كبيرة‭ ‬بالفساد‭ ‬و‭ ‬سوء‭ ‬الادارة‭ ‬والكوارث‭. ‬لعل‭ ‬من‭ ‬ابلغ‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬الايام‭ ‬الاخيرة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬علي‭ ‬الاديب,  ‬زميل‭ ‬المالكي‭ ‬والعبادي‭ ‬ورفيق‭ ‬دربهما‭ ‬الذي‭  ‬فاتته‭ ‬فرصة‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬رئاسة‭ ‬الوزراء‭ ‬رغم‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬مرشحا‭ ‬ساخنا‭ ‬يوما‭ ‬ما‭. ‬فقد‭ ‬قال‭ ‬الاديب‭ ‬بان‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬الحقيقية‭ ‬ستؤدي‭ ‬للاطاحة‭ ‬برؤوس‭ ‬كبيرة‭ ‬وبالتالي‭ ‬ستطيح‭ ‬بكل‭ ‬العلمية‭ ‬السياسية‭ ‬فساله‭ ‬محاوره‭ ‬وما‭ ‬المشكلة‭ ‬ان‭ ‬حدث‭ ‬ذلك‭ ‬ليصمت‭ ‬للحظة‭ ‬ثم‭ ‬يجيب‭ ‬بان‭ ‬المستفيدين‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬والحاصلين‭ ‬على‭ ‬المناصب‭ ‬فيها‭ ‬لن‭ ‬يسمحوا‭ ‬بذلك‭. ‬حاول‭ ‬الاديب‭ ‬كحزبي‭ ‬لم‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬الغنائم‭ ‬في‭ ‬حكومة‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬ان‭ ‬يوجه‭ ‬الامر‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬لكن‭ ‬ماقاله‭ ‬يصح‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الحكومات‭.  ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬لن‭ ‬يستطيع‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬ولن‭ ‬يستطيع‭ ‬تقديم‭ ‬انجازات‭ ‬ملموسة‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المجال,‭ ‬لكنه‭ ‬ربما‭ ‬يستطيع‭ ‬ان‭ ‬يغير‭ ‬تلك‭ ‬الصيغة‭ ‬التي‭ ‬عبر‭ ‬عنها‭ ‬الاديب‭ ‬بدقة‭ ‬وهي‭ ‬ان‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬الحقيقية‭ ‬ستعني‭ ‬انهيار‭ ‬النظام‭ ‬السياسي‭. ‬ما‭ ‬فعله‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬حتى‭ ‬الان‭ ‬في‭ ‬اعادة‭ ‬وجوه‭ ‬متهمة‭ ‬بالفساد‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬تبرأتها‭ ‬تماما‭ ‬او‭ ‬في‭ ‬التغاضي‭ ‬عن‭ ‬محاسبة‭ ‬متهمين‭ ‬ومدانين‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬توضيح‭ ‬ان‭ ‬كانت‭ ‬الاحكام‭ ‬مسيسة‭ ‬ومن‭ ‬المسؤول‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الاتجاه‭.‬

مشاركة