عندي إلتزام – مجيد السامرائي

عندي إلتزام – مجيد السامرائي

التنمية البشرية مهنة يتخذها غير السعداء لاسعادنا !

 ربما يكون عنوان حوار جديد لم اقرر البدء به .. وسعيد من لايعرف الناس عن حياته الا الظاهر من جبل الجليد الغاطس ..!

 يقول لي – عندي التزام  ..وابقى ملتزما لاأسأله عن نوع الالتزام ؟  يضحك صديق مشترك بيننا – ربما يقصد التزاما عقائديا هأهأهأ

 وحين اهاتفه : حدد مكانك ؟

ثم يصمت ليعاود القول :

لا استطيع ان اتكلم معي جماعة .. بل جماعات !

يعقب صديقينا وثالث الاثنين : جماعات مسلحة ثم بعد ضحكة عاصفة ..وسلاح منفلت ايضا  هأهاها!

 كنت مع شخص ما يتم وهو يهمس :

اكو فد واحد ( لاتحرجني ) قال لي كلاما وناقل الكفر ليس بكافر .. ثم بعد تردد وذهاب الى شباك يطل على طريق مرتفع كما في المسلسلات  … هل تعاهدني الا تزعل … ثم يلقي بالقنبلة !

حياته بسيطة غير إن هاتفه مغلق دائما واذا تلقيت منه اشارة انه اطلع على رسالتك تأتيك منه بصمة صوتية :

الحبيب الغالي كنت في محاضرة اون لاين (وقد عاد التعليم الوجاهي)  كنت في المطار بانتظار جماعة لابد ان اتكفل بمهمة الدليل الى مدينة يزورونها لاول مرة .. سوف اسعى لترتيب موعد معك وفق جدول اعمالي !

 محرر سياسي دائما يدس عبارة (ويرى مراقبون او محللون ) ثم يكتب مايشاء من آرائه التي لايؤاخذه عليه أحد !

كل الحـــــــــسابات الوهمــــــــية التي من بينها صورة بنت بشعر منسدل تطل على نافــــــــــــذة وتدير ظهرها الينا هي لرجل واحد يكتب لك :

كيف فاتك وانت الحصيف ان تتحقق مما قاله لك ضيفك ؟ وينسى انوثته المصطنعة ليكتب لك (انا – سعيد – جدا بالزمن الذهبي  الذي امضيته معك في الدردشة ..كنت اتمنى ان اسمع صوتك لكن حسابي مجاني !)   … ربنا يهنيء سعيد بسعيدة ..!!

سافر ولا تخبر أحداً , عش قصة حب صادقة ولا تخبر أحداً , عش سعيداً ولا تخبر أحداً .. الناس يفسدون الأشياء الجميلة. – جبران خليل جبران

قاعدة ذهبية سعيت لان اعمل وفقها  لان صاحبي الذي لم ارد عليه الا والطائرة توشك على الاقلاع قال لي :

الشوفير اللي وصلك للمطار ابن عمي لزم يحضر برنامجك كل احد خبرني برحلتك … والمضيفة تطلب مني اغلاق الهاتف على ارتفاع يسمح بسماع صوته :

لاتنسى تجيــــــب لي من وســـلوى ابوعفيف نخب اول !!

مشاركة