عندما تبتسم لنا العصافير

عندما تبتسم لنا العصافير
علاء كولي
عندما تبتسم لنا العصافير
ليس علينا سوي غلق أحزاننا
وليس علينا الا ان نعرف ان هناك مجانين مثلنا
يقبعون خلف تلك الجدران المتهالكة
يسمعون صوت الحياة فيها
لا جديد منك سوي الالم….
كم اشعر بالحزن وانت تغادرين وحدتي
ليس لي سوي الله وانت
وليس لنا الا تلك المواعيد الممزقة
تأتين كعادتك بلاموعد وترفضين كعادتك ايضا
انا من يرسمك كعيون متعبة وترفضين
ما كل هذا الحزن…..انا معك
لا اطلب منك غير رخصة الدخول لعيناك
من يحمل تلك النظرات المحملة بالالم لي غيرك
من يقرأني كخطيئة او كمعصية بلا سبب
او كحلما عابر
لا احد هناك الا انت
وابتسامتك التي تغرق المكان قبل مجيئك
اجهد نفسي وأوزع عيونك لتلك الحارات المظلمة
كفوانيس مشتعلة لن يطفئها الا الله
كم مدينة من الخجل ترسمين عندما يكون الحديث عنك
دعيني اقرأك انثي…دعيني بل..تعالي لنحلم بنا
حلم ممطر ونختار..كي لا ينطفئ بنا هذا الوطن
اعد الحديث..لم اسمع….؟ اقول كنت اراك نائمة لم اري عيناك
تحدث عن نفسك… تقول وهي غائبة
لاجديد بيننا سوي الوقت والمطر
تخشين حروفي عندما تجرك لي
مااجمل الحروف عندما تجرنا لسعادة ابهي
لا مستحيل بيننا سوي تلك المسافات القديمة
اجدد اشتياقي كعربة بلا احصنة تسير بلاوطن
الحدود تغلق احيانا…النوافذ هي كل مانملك
لا عليك سوي ان تغردي
لنجعل ايامنا تخرج مرة اخري
في تلك الصباحات المختلفة
ونغلق كل شيء في هذا العالم
/2/2012 Issue 4121 – Date 13- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4121 – التاريخ 13/2/2012
AZP09

مشاركة