عنان يعلن توجهه إلى دمشق ويبلغ مجلس الأمن الاعتقالات ازدادت


عنان يعلن توجهه إلى دمشق ويبلغ مجلس الأمن الاعتقالات ازدادت
المرصد السوري 11925 قتيلاً منذ بدء الاحتجاجات
غليون يلتقي وزير الخارجية الصيني والعربي يحذر من حرب أهلية
بيروت ــ روما
بكين ــ أ ف ب ـ الزمان
قال دبلوماسيون امس ان مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة كوفي عنان وقائد مراقبي المنظمة الدولية أبلغا مجلس الامن الدولي بأن الجيش السوري يستخدم اعدادا اقل من الاسلحة الثقيلة لكنه ما زال ينتشر في المدن في شتى انحاء البلاد مع استمرار القتال وحملات الاعتقال الواسعة النطاق. من جانبه أبلغ رئيس عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة مجلس الأمن أن الجيش السوري يستخدم الأسلحة الثقيلة على نطاق أقل وان الاعتقالات مستمرة على نطاق واسع. وقال عنان ان الاعتقالات تصاعدت وشملت نشطاء يرفضون العنف. وقال عنان انه ينوي التوجه الى دمشق خلال الايام المقبلة، وفق ما صرح السفير البريطاني لدى الامم المتحدة مارك لايل غرانت للصحافيين. وأبلغ عنان المجلس عن طريق دائرة تلفزيونية مغلقة من جنيف ان خطته المؤلفة من ست نقاط ليست التزاما غير محدد الاجل لكنها يمكن ان تكون الفرصة الاخيرة لتفادي حرب اهلية . من جانبها ذكرت وسائل اعلام رسمية أن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون أجرى محادثات مع وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي في بكين امس وغليون في بكين في زيارة تستمر أربعة أيام بدأها الأحد. وقال تلفزيون الصين المركزي ان يانغ أبلغ غليون بأن بلاده تتبنى موقفا ثابتا فيما يتعلق بسوريا وانها ستدعم أي قرار يتفق مع المصالح الأساسية للشعب السوري وتقبله كل الأطراف المعنية في سوريا. وأضاف أن يانغ حث الأطراف المعنية في سوريا أيضا على الالتزام بوقف اطلاق النار والتعاون مع مراقبين تابعين للأمم المتحدة من أجل تهيئة الظروف الملائمة لوقف العنف وبدء حوار سياسي. فيما حذر نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية امس من ان تصاعد العنف في سوريا قد يدفع الصراع الذي يعصف بالبلاد الى حرب اهلية معربا عن تأييده لخطة سلام طرحها كوفي عنان المبعوث المشترك للجامعة والامم المتحدة. من جانبه قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان امس خلال زيارة لروما حيث يعقد لقاء قمة مع الحكومة الايطالية، ان على الامم المتحدة ان تزيد عدد مراقبيها في سوريا الى 3 آلاف. فيما قتل 17 مواطناً سورياً على الأقل امس، بنيران الأمن بمناطق متفرقة من البلاد، وأفاد ناشطون أن الجيش قصف أحياء في الرستن وحماة بعد يوم دام خلف 31 قتيلا قبل تقرير مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا كوفي عنان الى مجلس الامن. من جانبه اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان امس ان عدد القتلى الذين سقطوا جراء اعمال العنف في سوريا وصل الى 11925 من بينهم 831 سقطوا بعد الاعلان عن وقف اطلاق النار في الثاني عشر من نيسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان عدد القتلى الذين سقطوا في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في منتصف اذار من العام الماضي وصل الى 11925 شخصا من بينهم 8515 مدنيا.
/5/2012 Issue 4195 – Date 9 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4195 التاريخ 9»5»2012
AZP01