عنان يصف زيارته باللحظة الحرجة ويلتقي الأسد قبل إيجازه لمجلس الأمن

412


عنان يصف زيارته باللحظة الحرجة ويلتقي الأسد قبل إيجازه لمجلس الأمن
لندن تستدعي سفير دمشق موسكو لا يهمنا من سيحكم سوريا
القتلى 34 وخطف متبادل بين درعا والسويداء ومهاجمة مدرسة الإعداد البعثي في حماة
دمشق ــ منذر الشوفي
لندن ــ باريس ــ واشنطن ــ جنيف ــ بيروت ــ طهران ـ موسكوك ــ ا ف ب ــ الزمان
عبر الموفد الدولي الخاص الى سوريا كوفي عنان لدى وصوله الى دمشق في ثاني زيارة له لدمشق امس عن صدمته ازاء المجزرة المروعة التي حصلت في الحولة في ريف حمص واسفرت عن مقتل 108 اشخاص، بحسب الامم المتحدة. حيث استدعت الخارجية البريطانية السفير السوري في لندن وابلغته ادانتها الشديدة لمجزرة الحولة.
وافادت مصادر من المعارضة السورية في الداخل لـ الزمان أن عنان سيجتمع مع قادة المعارضة في محاولة تبدو الأخيرة لإيجاد مخرج دبلوماسي قائم على الحوار للأزمة التي تعيشها سوريا منذ أكثر من عام. وقال عنان للصحافيين فور وصوله الى احد فنادق دمشق اشعر بالصدمة ازاء الاحداث المأسوية والمروعة التي وقعت قبل يومين في الحولة . واوضح عنان انه يعتزم اجراء مناقشات جادة وصريحة مع الرئيس السوري بشار الأسد الذي يلتقيه اليوم بالاضافة الى أشخاص آخرين أثناء وجوده في البلاد.
وحث عنان الذي التقى مساء امس وزير الخارجية السوري وليد المعلم الحكومة السورية على اتخاذ خطوات جريئة للدلالة على انها جادة في عزمها على حل هذه الأزمة سلميا ، مشيرا الى انه طلب ذلك من جميع المعنيين للمساعدة على تهيئة السياق الصحيح لعملية سياسية ذات مصداقية . واوضح انها رسالة للسلام يوجهها ليس فقط للحكومة، ولكن لكل شخص يحمل سلاحا . في وقت دعت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان امس الى قيام تحقيق دولي في مجزرة الحولة. وفي سياق متصل علمت الزمان من مصادر مطلعة ان 12 شرطيا اختطفوا قرب قرية خربا بين محافظتي درعا والسويداء واقتيدوا الى جهات مجهوله، مشيرة الى ان معظهم من انباء محافظة السويداء، وعلى اثر ذلك قامت مجموعة من ابناء المخطوفين بخطف مدنيين من محافظة درعا، ويقوم وجهاء العشائر في المحافظتين في حل الامر، بهدف منع توتير الاجواء بين المحافظتين الجارتين . فيما قتل 34 شخصا في اعمال عنف في سوريا امس معظمهم من القوات النظامية التي تتواجه مع مجموعات منشقة في اكثر من منطقة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
على صعيد متصل نددت ايران امس بمجزرة الحولة ، مستبعدة في الوقت نفسه تورط نظام دمشق في هذا العمل الذي حملت الامم المتحدة مسؤوليته الى القوات الحكومية السورية. فيما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره البريطاني وليم هيغ في موسكو امس انه لا يهمنا من هو الشخص الذي سيحكم سوريا. واضاف ان الاولوية لوقف العنف. من جانبه اتفق الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على العمل معا لزيادة الضغط على الرئيس السوري بشار الاسد، وأكدا انعقاد المؤتمر المقبل لاصدقاء الشعب السوري في باريس، كما اعلن قصر الاليزيه الاثنين. فيما عبر رئيس هيئة الاركان الامريكية امس عن أسفه العميق للمذبحة التي ارتكبت في سوريا الجمعة الماضي وحث المجتمع الدولي على استخدام الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية لانهاء العنف في البلاد. في وقت نددت الرئاسة الفرنسية امس بـ الجنون القاتل للنظام السوري بعد مجزرة الحولة، ودعت الى محاسبة المسؤولين السوريين على اعمالهم هذه، وذلك اثر اتصال بين الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون. وقالت ان المؤتمر القادم لاصدقاء سوريا سوف يعقد في باريس. من جانبه دعا المجلس الوطني السوري امس كل اصدقاء واشقاء الشعب السوري لتزويده حالا بوسائل مجدية للدفاع عن النفس ، بعد فشل خطة الموفد الدولي الخاص كوفي انان في حماية السوريين. وجاء في بيان صادر عن المجلس يوجه المجلس الوطني السوري نداء لكل أصدقاء وأشقاء الشعب السوري لتزويده حالا وقبل ان يفوت الاوان بوسائل مجدية للدفاع عن النفس ووقف تدمير اسس المجتمع السوري .
وقال مصدر رسمي سوري ان مسلحين اقتحموا مدرسة ابراهيم الحلاق وهاجموا مدرسة الاعداد الحزبي في حي التعاونية في حماة.
أخبار سورية ص3
واضاف عنان ان مجلس الأمن طلب من الأمم المتحدة مواصلة التحقيق حول الاعتداءات التي حدثت في الحولة ، مشددا على ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم الوحشية وتقديمهم للمساءلة .
واشار الى ان الحكومة السورية باشرت تحقيقا في مجريات الاحداث، معتبرا ان الشعب السوري هو من يدفع الثمن الأكبر في هذا الصراع .
واكد المبعوث الدولي الذي تقدم بخطة لحل الازمة القائمة في البلاد منذ 14 شهرا ان هدفنا هو الوصول الى وقف هذه المعاناة. يجب أن تنتهي ويجب أن تنتهي الآن .
ولفت عنان الى انه لا بد من تنفيذ خطته المؤلفة من ست نقاط على نحو شامل ، مشيرا الى ان ذلك لم يحدث بعد.
ونفت السلطات السورية اي علاقة لها بما حصل في الحولة.
وجاء في بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية ان هولاند وكاميرون بحثا في الشأن السوري و اتفقا على زيادة ضغط الاسرة الدولية على بشار الاسد واكدا انعقاد مؤتمر اصدقاء الشعب السوري في باريس.
وجاء في بيان صادر عن الاليزيه ان المجزرة التي حصلت في الحولة والاحداث التي وقعت خلال الايام القليلة الماضية في سوريا ولبنان تبرز مرة اخرى الخطر الذي تمثله ممارسات نظام بشار الاسد على الشعب السوري ، مضيفا ان الجنون القاتل لنظام دمشق يمثل تهديدا للامن الاقليمي ولا بد من محاسبة مسؤوليه على اعمالهم .
وقال الجنرال مارتن ديمبسي لشبكة سي.بي.اس التلفزيونية الاحداث التي وقعت في سوريا في مطلع الاسبوع مروعة وآثمة حقا .
وتوقع ديمبسي تصاعد الضغوط الدولية على سوريا بعد ان ادان مجلس الامن التابع للامم المتحدة أمس الاحد المذبحة التي وقعت في بلدة الحولة وقتل فيها 108 مدنيين من بينهم عدد كبير من الاطفال.
وقال ديمبسي أعتقد ان هذا الضغط الدبلوماسي يجب ان يسبق دوما اي مناقشات عن الخيارات العسكرية. وبالمناسبة عملي هو الخيارات لا السياسة. ولذلك سنكون مستعدين لتوفير الخيارات اذا طلب منا ذلك .
وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما لزعماء مجموعة الثماني الاسبوع الماضي ان الرئيس السوري يجب ان يتنحى عن السلطة. وتشن قوات الاسد حملة على المحتجين منذ 14 شهرا.
واتسم تعامل إدارة أوباما مع الازمة السورية بالحذر وهو ما عرضه لانتقادات من جانب بعض الجمهوريين.
وقال ديمبسي في تصريحات لاحقة لشبكة سي.ان.ان بالطبع علينا دوما ان نوفر خيارات عسكرية ويجب بحثها .
لكنه شدد على ضرورة ان يستخدم المجتمع الدولي اجراءات دبلوماسية واقتصادية أولا للضغط على الاسد ليتخذ القرار الصحيح .
/5/2012 Issue 4212 – Date 29 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4212 التاريخ 29»5»2012
AZP01