عنان يبلغ مجلس الأمن بعدم ورود رسالة سلام من دمشق


عنان يبلغ مجلس الأمن بعدم ورود رسالة سلام من دمشق
لافروف 100 ألف روسي في سوريا يقدمون تقارير منتظمة عن المعارضة
أردوغان يبحث الأزمة السورية مع العاهل السعودي ويحمل الأسد مسؤولية قتل المدنيين
اسطنبول ــ توركان اسماعيل
واشنطن ــ مرسي أبوطوق
الرياض ــ موسكو
جنيف ــ الزمان
قال مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان الذي وصل طهران أمس لمجلس الأمن الدولي ان سوريا لم ترسل اشارة السلام التي ينص عليها الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الرئيس السوري بشار الأسد لوقف العنف في سوريا. وقال عنان في رسالة إلى المجلس ان القوات السورية النظامية واصلت شن العمليات العسكرية ضد أهداف مدنية في الأيام التي سبقت مهلة 10 نيسان ابريل التي كان يجب ان يتم سحب القوات والأسلحة الثقيلة من المدن السورية بحلولها.
وأضاف ان القوات السورية انسحبت من بعض المدن قبل المهلة، ولكن أصبح لها أهداف جديدة.
وقال ان الأيام التي سبقت العاشر من نيسان ابريل كانت تمثل فرصة للحكومة السورية لترسل رسالة سياسية قوية للسلام .. وفي الايام الخمسة الماضية اصبح واضحا ان مثل هذه الاشارة لم تصدر . واكد ان على الاسد تغيير نهجه بشكل جذري لتحقيق وقف اطلاق النار خلال الساعات الـ 48 المقبلة. وقالت الدول الغربية ان الاسد فشل في الالتزام بتعهداته بموجب خطة عنان. من جانبه كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف امس عن وجود اكثر من 100 ألف روسي في سوريا يقدمون تقارير منتظمة عن الاوضاع في المدن السورية في اشارة الى الدور الاستخباري والعسكري الذي يقوم به الروس في سوريا والشرق الوسط . فيما بلغ عددالقتلى امس 52 مدنياً سورياً. ولم يكشف لافروف عن طبيعة المهام التي ينفذها هذا العدد الكبير من الروس في سوريا. لكن مصادر استخبارية غربية قالت ان روسيا التي تحتفظ بقاعدة عسكرية في ميناء طرطوس السوري كثفت من وجودها العسكري في هذا البلد مستغلة الازمة في هذا البلد.
ويرتبط البلدان بمعاهدة صداقة وتعاون ويقوم خبراء روس بتدريب الجيش خاصة القوة الجوية والفرق المدرعة، لكن المصادر اوضحت ان الوجود العسكري الروسي لم يرتفع الى هذا الحد. وقال لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرة السوري وليد المعلم في موسكو امس انه يوجد في سوريا اكثر من مائة ألف مواطن روسي ويتوجه هؤلاء بين الفينة والاخرى الى سفارتنا في دمشق بطلب حل قضية ما يحدث في البلاد حاليا. واشار لافروف الى ان وزارة الخارجية الروسية تحصل من الرعايا الروس الموجودين في سوريا على معلومات تفيد بأن من يواجهون الحكومة السورية لا ترتدي توجهاتهم طابعا سلميا. ولم تستبعد المصادر تحول سوريا الى مركز روسي للتجسس في المنطقة. من جانبه اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرئيس السوري بشار الاسد بعد مباحثات اجراها مع العاهل السعودي حول الازمة في سوريا بأنه مسؤول شخصيا عن قتل المدنيين وقال امس انه سيتخذ خطوات لم يحددها بعد ان اطلقت القوات السورية النار على لاجئين داخل تركيا.
من جانبه أعلن مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان امس ان الجيش السوري ينسحب من بعض المناطق في سوريا، ولكنه يدخل مناطق اخرى بعد انتهاء المدة التي قال النظام انه سيسحب مدفعيته وأسلحته الثقيلة وقواته من المدن. فيما اكد البيت الابيض امس ان مجلس الامن الدولي سيتصرف حيال سوريا اذا استخلص عنان ان نظام دمشق لم يحترم تعهداته بوقف اطلاق النار. في وقت أعلنت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل امس انها تمهل النظام السوري 48 ساعة لوقف القصف وسحب الآليات قبل استئناف العمليات الهجومية ضد هذه القوات. وقال المتحدث باسم القيادة المشتركة العقيد الركن قاسم سعد الدين لا ثقة لدينا بالنظام ولا نتوقع ان يسحب آلياته او ان يوقف القتل … مع ذلك سننتظر 48 ساعة نكون فيها فقط في موقع دفاعي . واضاف اذا لم يوقف القصف ولم يسحب الآليات سنصعد عملياتنا العسكرية ونقوم بعمليات هجومية . وقال أردوغان ان الأسد يواصل قتل 60 ــ 70 ــ 80 ــ 100 كل يوم مضيفا أن قواته تطلق الرصاص دون رحمة على النساء والاطفال الهاربين في ظهورهم. وندد أردوغان متحدثا في الصين قبل عودته الى المنطقة لاجراء محادثات في السعودية بحادث اطلاق النار امس الاثنين الذي اصيب فيه ثلاثة سوريين وتركيان في معسكر للاجئين على الحدود.
وصرح مسؤول سعودي امس أن العاهل السعودي الملك عبدالله ورئيس الوزراء التركي اجتمعا امس وبحثا الوضع في سوريا.
/4/2012 Issue 4171 – Date 11 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4171 التاريخ 11»4»2012
AZP01