عناصر من داعش تقتل ثلاثة عراقيين داخل الهول

 

 

 

الطيران السوري يعلّق رحلاته إلى مينسك لمنع تدفّق المهاجرين

عناصر من داعش تقتل ثلاثة عراقيين داخل الهول

بغداد – الزمان

دمشق – الزمان

قتل ثلاثة عراقيين، بينهم امرأة، برصاص أطلقه عناصر من عصابات داعش داخل مخيم الهول السوري، الخاضع لسلطة الإدارة الذاتية الكردية ، وفق ما افد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي اكد (مقتل لاجئة عراقية، تتحدّر من مدينة الموصل بعد أيام من إطلاق عناصر متوارية من داعش النار عليها داخل أحد أقسام المخيم). وابدى مدير المرصد رامي عبد الرحمن في تصريح امس (خشيته من تصاعد وتيرة جرائم القتل داخل المخيم، بعدما كانت قد انخفضت إثر عملية أمنية نفّذتها القوات الكردية ،وأسفرت عن توقيف أكثر من مئة عنصر من داعش). ويؤوي المخيم نحو 62 ألف شخص، معظمهم من العراقيين ، وبينهم نحو عشرة آلاف من عائلات مقاتلي داعش الأجانب ممن يقبعون في قسم خاص قيد حراسة مشدّدة. ويشهد المخيم بين الحين والآخر حوادث أمنية تتضمن عمليات فرار أو هجمات ضد حراس أو عاملين إنسانيين أو جرائم قتل تطال القاطنين فيه.وجاءت وفاة المراة ، غداة مقتل لاجئين عراقيين، أحدهما رئيس مجلس اللاجئين العراقيين برصاص أطلقه عناصر من داعش على قسم الاستقبال المخصص لإيواء قاطني المخيم المهددين من التنظيم والخلايا التابعة له، بحسب المرصد. وكانت الامم المتحدة قد حذرت من تدهور الوضع الأمني في المخيم. وكشفت لجنة مجلس الأمن الدولي العاملة بشأن داعش ومجموعات أخرى في تقرير عن (حالات من نشر التطرف والتدريب وجمع الأموال والتحريض على تنفيذ عمليات خارجية في المخيم). الى ذلك ، علقت شركة أجنحة الشام التابعة لخطوط الطيران السورية رحلاتها المتوجهة إلى بيلاروسيا، في محاولة للحد من تدفق المهاجرين، مع صعوبة التمييز بينهم وبين المسافرين العاديين. ويحاول آلاف المهاجرين، بينهم سوريون وعراقيون، منذ أشهر العبور من بيلاروسيا إلى بولندا، ومعظمهم أكراد عالقون حاليًا في مساحة غير تابعة لأي بلد عند الحدود، ويزداد القلق حيال معاناتهم في وقت تواصل درجات الحرارة انخفاضها، وقالت الشركة في بيان مقتضب نشرته على فيسبوك امس ، إن (قرارها جاء نظرًا للظروف الحرجة التي تشهدها الحدود البيلاروسية-البولندية، حيث إن أغلبية المسافرين على رحلات أجنحة الشام للطيران إلى مطار مينسك هم من الجنسية السورية، ومن الصعب التمييز بين المسافرين المتجهين إلى بيلاروسيا كوجهة نهائية و المهاجرين).

 واضافت انها ( قررت تعليق رحلاتها إلى مطار مينسك). وتقتصر وجهات الخطوط الطيران الرسمية على وجهات قليلة، غالبيتها عربية، إضافة إلى طهران وموسكو، بعدما طالتها عقوبات غربية إثر اندلاع النزاع في سوريا عام 2011..وفي العراق، أغلقت القنصليتان الفخريتان التابعتان لبيلاروسيا في بغداد وأربيل أبوابهما الشهر الجاري، بناء على طلب من الحكومة العراقية. وعثرت الشرطة البولندية التي تحاول منع المهاجرين من دخول ارضيها ، على جثمان شاب من الجنسية السورية. وقالت انها (عثرت جثمان شاب من الجنسية السورية في الغابة قرب فولكا تيريشوسكا)، واضافت انه (لم تُحدد أسباب الوفاة). وارتفعت حصيلة الوفيات في أزمة المهاجرين على الحدود بين الاتحاد الأوربي وبيلاروسيا إلى 11 حالة وفاة.وأُبلغت الشرطة البولندية عن محاولة جديدة ليلًا لعبور الحدود بالقوة من قبل مئة شخص، واشارت الى انه (على مرأى من الشرطة والجنود، فر المهاجرون على الجانب البيلاروسي إلى الغابة). ورحب الاتحاد الاوربي  اول امس ، بقرارات تركيا بمنع العراقيين والسورية من الصعود على متن خطوطها المتوجه الى بيلاروسيا .

مشاركة